الإثنين 22 يوليه 2024 الموافق 16 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

عاجل| "فتح": التصويت على عضوية فلسطين بالأمم المتحدة اختبار لجدية العالم

عبد الفتاح دولة المتحدث
عبد الفتاح دولة المتحدث باسم حركة فتح

أكد عبد الفتاح دولة، المتحدث باسم حركة فتح، أن العالم أمام اختبار حقيقي فيما يخص الاعتراف بالدولة الفلسطينية عضوًا في الأمم المتحدة.

حق الشعب الفلسطيني

وقال دولة، في مداخلة مع قناة "القاهرة الإخبارية": "لا أحد يمكنه أن يتجاوز حق الشعب الفلسطيني أن يعيش في دولة مستقلة، وهو حق إنساني طبيعي للشعب الفلسطيني الذي تعرض لمظلمة تاريخية طويلة منذ العام 1948 حيث صوت مجلس الأمن على القرار 181 لتقسم فلسطين إلى دولة للفلسطينيين ودولة للاحتلال، ورغم أن التقسم كان على حساب الحق الفلسطيني اعترف العالم بدولة الاحتلال، وحتى الآن لم يعترفوا بدولة فلسطين".

وأضاف: "اليوم بات العالم يدرك أن حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه هو مفتاح الأمن والسلم في المنطقة، وأن عقلية الاحتلال العسكرية الأمنية الإجرامية المبنية على الضم والتهجير والقتل ليس من شأنها أن تجلب حل ولكن سوف تجلب القتل ولا أمن وعدم الاستقرار في المنطقة".

وتابع متحدث فتح: "العالم اليوم بدأ يعلي الصوت إلى جانب الحق الفلسطيني، وأدرك أن فلسطين هي مفتاح الحل والحرب والسلم، وإذا أراد العالم ان يحصل على سلام فعليه أن يقوم بإحقاق الحق الفلسطيني، عديد من دول العالم التي لم تعترف بفلسطين عندما تم التصويت على قرار دولة عضو مراقب اليوم أمام المذبحة والمجزرة وشعور العالم بالعجز والخجل من عدم القيام بمسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني بدأوا يتحدثون عن أن ذلك هو الحل، وأنه يجب الاعتراف بدولة فلسطينية كاملة العضوية، وأن يكون هناك مسار يفضي إلى نهاية الاحتلال".

100 عام من النضال

وواصل دولة: "نحن نناضل منذ 100 عام من أجل حقنا ودولتنا وصامدين على أرضنا، وفلسطين حقيقة واقعة ولا تحتاج لليمين الإسرائيلي المتطرف المحكومة بأجندات وأيدلوجية تلمودية صهيونية أن يقرر مصير الشعب الفلسطيني".

وأوضح: "إذا كان العام جاد في ممارسة دوره الذي صمت عنه طوال 76 سنة فعليه أن يقف وقفه جدية وأن يحقق إرادة دولية حقيقة في وجه الهيمنة الأمريكية وفي وجه التطرف اليميني وأن يفرض على الاحتلال وأن يفرض الدولة الفلسطينية كحقيقة واقعة وألا يعيق طلب دولة فلسطين بالتصويت على قبول فلسطين كدولة كاملة العضوية".

واختتم: "كيف يمكن رفض الطلب الفلسطيني والعالم كله يريد الاعتراف بالدولة الفلسطينية، حصلنا على عدد من الاعتراف، وبقي عدد قليل من الدول التي إما لم تعترف أو لم تصوت على القرار".