السبت 20 يوليه 2024 الموافق 14 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

مراسلة سورية تبكي على الهواء: لا أحد يسمع صوتنا.. العالم يقدم الدعم إلى تركيا

الرئيس نيوز

بكت مراسلة قناة «الغد» ناز السيد، على الهواء، وذلك أثناء حديثها عن الأوضاع في الأراضي السورية، جراء الزلزال الذي ضرب البلاد، فجر اليوم الاثنين، وأسفر عن سقوط مئات القتلى والجرحى، كما دمّر العديد من المباني.

وقالت إن نداءات السوريين في مناطق: حلب وإدلب وإعزاز وعفرين وجنديرس، لم تسمع حتى الآن، مشيرة إلى أن النداءات تطلق دون جدوى.

ونوهت أن «العالم يقدم المساعدات والدعم إلى تركيا»، مضيفة: «منذ قليل وصلتني فيديوهات قاسية جدًا لا يمكن مشاهدتها، هل أصبح الدم السوري مباحًا؟ لم يقدم أحد يد المساعدة حتى الآن، ومنذ فجر اليوم نطلق نداءات إلى العالم دون جدوى».

ولفتت إلى أن المئات وربما الآلاف من المدنيين السوريين، لايزالون تحت الأنقاض، قائلة إن فرق الإنقاذ والدفاع المدني، تحاول إخراج أو إنقاذ ما يمكن إنقاذه من السوريين.

وأضافت: «العديد من الأطفال فقدوا حياتهم، كانوا عالقين على جدران المنازل المدمرة بشكل كامل، الوضع مأساوي وكارثي في تلك المناطق والإمكانات ضعيفة، لو لم يكن هناك دعم دولي سريع، قد نشهد ونكون أمام كارثة إنسانية حقيقية».

وضرب زلزال بقوّة 7،8 درجة تركيا وسوريا فجر اليوم الاثنين، ما أسفر عن سقوط مئات القتلى والجرحى، كما دمّر العديد من المباني فيما شعر به سكان مصر ولبنان وقبرص.

وفي وقت سابق، أعرب الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن خالص التعازي للشعبين السوري والتركي، في ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب منطقة شرق المتوسط.

وقال الرئيس خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكرواتي زوران ميلانوفيتش، اليوم الاثنين، إن مصر تتضامن بشكل كامل مع الشعبين السوري والتركي، مؤكدا الاستعداد لتقديم المساعدة في مواجهة آثار هذا الزلزال.

من جانبه، نقل سامح شكري، وزير الخارجية، إلى نظيره السوري قرار الحكومة المصرية بإرسال مساعدات إغاثية عاجلة، تضامنًا مع الجمهورية العربية السورية في مواجهة تداعيات تلك الكارثة.

وأخطر وزير الخارجية نظيره التركي، أن مصر قررت توجيه مساعدات إغاثية عاجلة تضامنًا مع الدولة التركية والشعب التركي الشقيق في مواجهة تداعيات تلك الكارثة، متمنيًا نجاح جهود الإنقاذ الجارية.