الخميس 02 فبراير 2023 الموافق 11 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

عاجل| أمن مصر المائي.. السيسي يحث إثيوبيا على العودة لمفاوضات سد النهضة

سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي

جدد الرئيس عبد الفتاح السيسي دعوته لإثيوبيا للانخراط بحسن نية مع مصر والسودان للتوصل إلى اتفاق ملزم قانونًا بشأن سد النهضة الإثيوبي المثير للجدل.

وأبرزت صحيفة سودان تربيون دعوة السيسي خلال القمة الصينية العربية التي عقدت في الرياض بالمملكة العربية السعودية في 9 ديسمبر وحضر الاجتماع الأول من نوعه الرئيس الصيني شي جين بينج وقادة الدول العربية.

ودعا السيسي إلى التوصل إلى اتفاق ملزم بين الثلاثي عبر محادثات صادقة لإنهاء نزاع طويل الأمد بشأن سد النيل.

وأضاف الرئيس: “أود، مرة أخرى، أن أدعو الإخوة في إثيوبيا إلى الانخراط بحسن نية مع مصر والسودان للتوصل إلى اتفاق ملزم قانونًا، يضمن حقوق التنمية للأجيال الحالية والمستقبلية ويجنبها التهديدات التي يتعرض لها الاستقرار والأمن والسلامة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الصين شاركت بدور فعال في مشروع بناء سد النهضة، وكانت بكين قد وفرت قرضًا بقيمة 1.2 مليار دولار أمريكي في عام 2013 لخطوط الكهرباء ذات الصلة التي تربط السد بالبلدات المحيطة بالسد والبنى التحتية الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، قدمت الصين قرضًا آخر بقيمة 652 مليون دولار في عام 2017 لبناء السد وعلاوة على ذلك، شاركت الشركات الصينية ميزهوبا جروب وفويث هيدرو شنغهاي في بناء السد.

وعقد الرئيس الصيني شي جين بينج والسيسي اجتماعًا على هامش القمة العربية الصينية، حيث بحثا العلاقات الثنائية، وتنمية الاستثمارات الصينية في مصر، والوضع في منطقة الشرق الأوسط.

وعلى صعيد متصل، بحث السيسي قضية سد النهضة مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان في اجتماع على هامش المؤتمر الصيني العربي وكان البرهان، مثله مثل الرئيس المصري، حريصًا على القول إن المياه تمثل أولوية قصوى لدول المصب.

ودعا إلى التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن سد النهضة وشدد السيسي في كلمته في المنتدى الصيني والعربي الأول على أن قضية الأمن المائي تؤثر على دول عربية أخرى بالإضافة إلى بلاده.

كما أكد السيسي أن قضية الأمن المائي للدول العربية يجب أن تكون على رأس الأولويات في المستقبل في إطار منتدى التعاون الصيني العربي.

وقال السيسي: "اسمحوا لي أن أؤكد، مرة أخرى، على قضية أثق أنها تهمنا جميعًا، نظرًا للقيود والمخاطر التي تحملها وبما أنها ترقى إلى كونها تهديدًا وجوديًا: وأعني قضية الأمن المائي العربي، ولهذا، أدعو إلى إعطاء الأولوية لهذه القضية في تعاوننا المستقبلي، ضمن "منتدى التعاون الصيني العربي"، ومناقشة أساليب التعاون لمواجهة هذا التحدي بأدوات تكنولوجية واقتصادية وسياسية مختلفة" كما دعا السيسي إلى التعاون الفني والاقتصادي والسياسي لمواجهة تحدي الأمن المائي العربي.

وتعتبر دول المصب ومصر والسودان أن مشروع السد الإثيوبي الضخم يمثل تهديدًا لمواردها المائية.

في الوقت نفسه، تزعم أديس أبابا أن الغرض من السد هو إنتاج الطاقة ولن يؤثر على تدفق المياه إلى نهر النيل، ومع ذلك، لا تزال مصر والسودان على إصرارهما من أجل التوصل لاتفاقية ملزمة قانونًا مع إثيوبيا بشأن التشغيل الشامل للسد، لضمان حصصهما المائية التاريخية من نهر النيل.

ولم تنجح سلسلة من المفاوضات الثلاثية التي توسط فيها الاتحاد الأفريقي والحكومة الأمريكية لحمل إثيوبيا ومصر والسودان على التوصل إلى اتفاق نهائي وملزم، وظلت المحادثات متوقفة لسنوات، مع فشل الأطراف الثلاثة في نهاية المطاف في التوصل إلى أي اتفاق بشأن القضايا المعلقة وعند اكتماله، سيكون مشروع الطاقة الكهرومائية الذي تبلغ تكلفته 4.8 مليار دولار هو الأكبر في إفريقيا بطاقة توليد 6400 ميجاوات من الكهرباء.

Advertisements
Advertisements