الجمعة 22 يناير 2021 الموافق 09 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الأزهر: التنمر من مصابي كورونا لا يقل جرمًا عن الإساءة لشهداء الحروب

الخميس 30/أبريل/2020 - 03:36 م
الرئيس نيوز
سمر جابر
طباعة
واصل مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، اليوم الخميس، حملته التوعويَّة بعنوان «أُذُن واعية»؛ لحثِّ الناس على التعاون والترابط فيما بينهم، ومواجهة السلوكيات والظواهر السلبية التي تطرأ في أوقات الأزمات ولا سيَّما أزمة كورونا «كوفيد- 19» التي ضربت العالم، باعتبار أن الوعي هو السلاح الأول في مكافحة تلك الأفكار الشاذَّة والأوبئة التي تعصف بالمجتمعات.

وأكد في رسائل الحملة التي تنشر باثنتي عشرة لغة، حرمةَ السخرية من مصابي فيروس «كورونا» المستجد، واستغلال جثث الموتى الذين رحلوا بسبب هذا الوباء للمتاجرة بها في سوق المصالح الهابطة، وتشير إلى تكريم الله -عزَّ وجلَّ- للنفس البشريَّة وحرمتها التي لا تسقط بالوفاة، وأن انهيار الأخلاق يمثِّل خطورة أكبر من الفيروس نفسه.

وبيِّنت الحملة التي تنشر على مدى أسبوعين أهمية المؤازرة لأهالي المصابين والمتوفين جرَّاء جائحة «كورونا»، وأن التعاون وإعلاء الصالح العام في ذلك الوقت من الواجبات الشرعية والإنسانية، كما تبيٍّن واجب المجتمع تجاه الأطقم الطبية التي تقف على خط الدفاع الأول، وأن التنمُّر على مصابيهم ومتوفِّيهم لا يقل جرمًا عن الإساءة لشهداء الحروب.
وتضمنت رسالة اليوم، التأكيد أن كرامة النفس البشرية لا تسقط بالموت، فالإنسان كرم حيا وميتا، ومن حسن تكريم الإنسان بعد موته سرعة دفنه.
ads
Advertisements
Advertisements
ads