الثلاثاء 02 مارس 2021 الموافق 18 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

متحدث «الكهرباء»: البرنامج الموحد لقراءة العدادات يقضى على أخطاء الفواتير (حوار)

السبت 07/مارس/2020 - 02:00 م
الرئيس نيوز
أجرى الحوار: مصطفى علم الدين
طباعة
- وضح آليات تركيب العدادات الكودية وإعلانها قريبًا
- إلغاء العمل بنظام الممارسات
- استشاري عالمي لإتمام مشروعات الربط الكهربائي مع السعودية 
- تركيب 9 ملايين عداد ذكي وتغيير 29 مليون ميكانيكي قريبا
- تقسيط مديونيات المواطنين دون فوائد

قال الدكتور أيمن حمزة، المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، إن الوزارة أطلقت البرنامج الموحد لقراءة العدادات للقضاء على مشاكل الفواتير تمامًا من خلال الحد من تدخل العنصر البشرى.
وأضاف حمزة في حواره لـ الرئيس نيوز" أن الوزارة وضعت لتحويل العدادات القديمة إلى مسبوقة الدفع، وتؤسس لشركة جديدة لتدريب العاملين .
وإلى نص الحوار:

بداية.. حدثنا عن البرنامج الموحد لقراءة العدادات؟
البرنامج الموحد لقراءة  العدادات هو ببساطة برنامج صمم للوصول إلى إصدار فاتورة كهرباء سليمة ودقيقة تعبر عن الاستهلاك الفعلي للمواطن من خلال الحد من تدخل العنصر البشرى عند تسجيل قراءة عدادات المواطنين مما كان ينتج عنه بعض الأخطاء في الفواتير بحيث يقوم الكشاف بالذهاب لتسجيل القراءة فعليا، وبرفقته الجهاز الخاص بتسجيل القراءة أو أي هاتف ذكى يتم تحميل البرنامج عليه، ولا يمكن أن يعمل البرنامج إلا من أمام العداد الخاص بالمشترك، كما أنه سيجرى تسجيل أول قراءة من خلال التقاط صور لعداد المشترك ليتم تسجيل القراءة بالصورة.

ومن مميزات البرنامج أنه يحقق فائدتين الأولى ضمان حق الدولة في تحصيل مستحقاتها، والثاني ضمان حق المواطن في سدد استهلاكه الفعلي دون زيادة أو نقصان.
وبدأت الوزارة التجربة بقطاع كهرباء بورسعيد وبالتدريج تبعها باقي الشركات وجارى تعميمها على باقي المحافظات بعد أن ثبت نجاح البرنامج.

ما خطة وزارة الكهرباء لتحويل العدادات إلى مسبوقة الدفع؟
وضعت وزارة الكهرباء خطة لتحويل عدادات المشتركين البالغ عددهم 36 مليون مشترك لعدادات مسبوقة الدفع للقضاء على مشكلات القراءات الخاطئة والفواتير الشاذة ، ونجحت الوزارة بالفعل حتى الآن فى تحويل 9 مليون عداد قديم (عداد ميكانيكي ورقمي) إلى مسبوق الدفع (عداد الكارت)، بجانب خطة تجريبية أخرى تنفذها الوزارة بتركيب 250 ألف عداد ذكى كمرحلة تجريبية، ومن المقرر أن تنهى الوزارة من تركيبهم نهاية العام الجاري.

الوزارة شرعت في تأسيس شركة تدريب.. ما دورها؟
فى الحقيقة أن الوزارة لديها حوالي 22 مركز تدريب لرفع كفاءة العاملين بالوزارة والشركات التابعة وبالتالي سيتم إنشاء شركة للتدريب تخضع لإشراف الشركة القابضة بالموارد الذاتية؛ حيث تم الموافقة على إنشائها وجارى استكمال الإجراءات الخاصة بها.
ويكون دور الشركة تدريب العاملين بالاستعانة بعدد من الشركات المتخصصة لرفع كفاءة العاملين مما يودى في النهاية إلى تحسين الخدمة للمواطنين.

ينتظر الكثير تركيب العدادات الكودية ما آخر تطوراتها؟
مجلس الوزراء هو صاحب الاختصاص الأصيل بفتح تركيب العدادات الكودية أو غلقها، وفى يونيو 2018 انتهت المهلة المحدد من مجلس الوزراء وتم وقف تركيب العدادات الكودية بعد تركيب ما يقارب من مليوني عداد كودي للمناطق المخالفة والعشوائية.
وتحت طلب العديد من أعضاء مجلس النواب والمواطنين استجاب مجلس الوزراء بإعادة تفعيل القرار رقم 886 لسنة 2016، والمعدل بالقرار رقم 231 لسنة 2017 بتركيب عدادات كودية مؤقتة لكل المنشآت والمباني التي تم توصيل التيار الكهربائي إليها بطريقة غير قانونية مرة أخرى وإلغاء الممارسات تمامًا، وفوض مجلس الوزراء الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء لوضع آليات لتركيب العدادات ومن المقرر أن يتم إعلانها قريبا.
والعدادات الكودية هي عدادات بكود وليست باسم المشترك ولا تقنن ملكية له، وإنما يتم تركيبها لحصول الدولة على حقها وكذلك حماية المواطن من محاضر سرقة التيار الكهربائي لحين تقنيين وضعه مع المحليات وتأمين سلامة التغذية الكهربائية له حفاظًا على الأرواح.


ما الطرق التي تستقبل بها الوزارة شكاوى المواطنين وكيف يتم حلها؟

وزارة الكهرباء لديها عدد من القنوات لتلقى شكاوى المواطنين والعمل على حلها بداية من الخط الساخن للوزارة "121" والذي تم تفعيله عام 2016 وتلقى أكثر من 8 ملايين مكالمة وبلغ عدد الشكاوى الفنية منها حوالي 4.6 مليون شكوى، بينما بلغت الشكاوى التجارية حوالي 317298 شكوى، وتم الانتهاء منها وحلها بنسبة 99.98%، وتضمنت هذه المكالمات أيضا إبلاغ قراءات وإبلاغ سرقات وإبلاغ عن أعمدة إنارة واستعلام عن متأخرات وحساب فواتير واستفسارات.
 وكذلك تتلقى الوزارة الشكاوى عبر الموقع الإلكتروني والذي تم تفعيله منذ يناير 2012 حيث بلغ عدد الشكاوى التي تلقاها حوالي 64931 شكوى وتم حل 64113 منها وجار دراسة 818 أخرى بمعدل رد يصل إلى حوالي 98.74%.
كما تتلقى الوزارة الشكاوى الواردة إليها عبر قنوات التواصل المختلفة (جهات حكومية، برقية، خطاب، فاكس، تليفون) حيث بلغ عدد الشكاوى حتى الأول من مارس الجاري حوالي 14435 شكوى وتم حل 14485 منها وجار دراسة 74 أخرى بمعدل رد يصل إلى حوالي 99.49%.

بجانب شكوى رسائل SMS وكذلك بوابة الشكاوى الحكومية التابعة لمجلس الوزراء والتي تم تفعيلها منذ يناير 2012 حيث بلغ إجمالي عدد الشكاوى الواردة منها للوزارة حوالي 39534 شكوى، وتم حل 39138 منها، وجار دراسة 396 أخرى بنسبة 99%.
وعلاوة على ذلك فإن الدكتور محمد شاكر استقبل خلال الفترة الماضية على هاتفه الشخصي ما يقارب من 1500 شكوى تم حلها من خلال متابعة مكتبه مع شركات التوزيع. 

ما خطة الوزارة لنقل موظفيها إلى العاصمة الإدارية؟
دور وزارة الكهرباء أنها تنسق مع وزارة التخطيط لنقل العاملين لديها من المقر الرئيسي بالعباسية، إلى المقر الجديد بالعاصمة الإدارية ضمن كل الوزارات بالحي الحكومي، ومن المقرر أن يحدث ذلك قريبا.

كيف تسوي الوزارة المديونيات لدى المواطنين والقطاعين الاستثماري والسياحي؟

وزارة الكهرباء لديها العديد من الالتزامات أبرزها مستحقات وزارة البترول نظير ما تحصل عليه الوزارة من غاز ومازوت لتشغيل محطات الإنتاج وفى المقابل الوزارة متمثلة في شركات التوزيع التسعة لديها مستحقات متأخرة لدى المواطنين والقطاع السياحي والاستثماري، وحرصَا من الوزارة للتخفيف عن كاهل المواطن قامت الشركات بناء على تعليمات الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء بفتح باب تقسيط المديونيات لصغار المشتركين بالقطاع المنزلي بدون فوائد.
أما القطاع الاستثماري في حالة أي خطأ من جانب شركة التوزيع يتم تقسيط المديونية على فترات قد تصل إلى سنوات.
وفى مجال القطاع السياحي قامت شركات التوزيع بتقسيط المديونيات للقرى السياحية لفترات تتجاوز 36 شهرا بجانب خصومات فورية في حالة الدفع الفوري لتشجيع أصحاب المُنشآت السياحية لتسديد مستحقات الدولة.

كيف تسدد الوزارة مديونيات وزارتي البترول والمالية؟
وقع رئيس مجلس الوزراء في فبراير الماضي 3 برتوكولات لفض التشابكات المالية بين 4 وزارات هي الكهرباء والبترول وقطاع الأعمال والمالية، وكذلك شملت الاتفاق على قواعد التعاملات المستقبلية أيضا.
وشمل البروتوكول الأول: آلية سداد مديونيات شركات قطاع الأعمال العام لصالح وزارة الكهرباء. 
أما البروتوكول الثاني فيختص باتفاق آلية سداد مديونيات مُستحقة للهيئة المصرية العامة للبترول والشركات التابعة لها، طرف الشركة القابضة لكهرباء مصر والشركات التي تتبعها.
وأخيرا البروتوكول الثالث بين وزارت الكهرباء، والبترول، والمالية، والشركة القابضة لكهرباء مصر.
وبالتالي يكون هناك نجاح كبير للحكومة فى مساعدة الوزارة فى سداد جزء كبير من مديونياتها طرف البترول والمالية.

هل توقف الربط الكهربائي مع السعودية؟
الدولة حريصة على إتمام كافة مشروعات الربط الكهربائي وخاصة مع السعودية، وهناك تبادل زيارات مستمرة بين الجانبين لعقد اجتماعات مكثفة لإنهاء كافة الإجراءات الخاصة بمشروع الربط بين البلدين لتبادل 3 آلاف ميجا وات حسب أوقات الذروة فى كلا من البلدين.
ومن المقرر خلال الفترة المقبلة العمل مع استشاري عالمي يتولى القيام بالدراسات الخاصة بمشروع الربط الكهربائي بين البلدين بعد تعديل مسارات خطوط الكهرباء ونقطة هبوط الكابلات.

.. ولماذا التأخير؟
سبب التأخير هو تعديل مسار خط الربط الكهربائي بسبب بعض المشروعات القومية التى تُنشئها السعودية فى اتجاه المسار القديم مما نتج عنه التعديل وسيتم استكمال خط الربط قريبًا.

ما آخر تطورات مشروع الربط مع السودان؟
جار الآن إجراء التجارب التشغيلية لإتمام مشروعات الربط الكهربائى مع السودان كمرحلة أولى بقدرة 50 ميجا وات، لتبادل الطاقة الكهربائية مع القارة الإفريقية.
كيف ستصبح مصر محورا لربط الكهرباء في القارات الثلاثة؟
موقع مصر المتميز جعلها محور ربط لقارات العالم الثلاثة تبدأ بالمرحلة الأولى من خط الربط بين مصر والسودان بقدرة 50 ميجا وات ويتم زيادتها فيما بعد ، لتبادل الطاقة الكهربائية مع القارة الإفريقية، وكذلك ربط مصر شمالًا مع قبرص واليونان من خلال كابل بحري على مرحلتين، كل مرحلة 1000 ميجاوات، وهى بوابة مهمة إلى أوروبا.
كما يجرى الآن دراسة لزيادة سعة خط الربط مع الأردن ليصل إلى 2000 ميجا وات، وليبيا وكذلك توقيع مذكرة تفاهم للربط مع هيئة الربط الخليجي، إضافة إلى استكمال الدراسات لإعادة المسار في داخل المملكة العربية السعودية فى إطار الربط مع القارة الأسيوية.

فى ظل ارتفاع أسعار الكهرباء.. ما النصائح التي تقدمها للمواطنين؟
الوزارة كان لها دور فعال فى دعم عدد من المبادرات لتشجيع المواطنين على ترشيد استهلاكهم منها توزع لمبات ليد بشركات التوزيع لتقليل قيمة فواتير الكهرباء لدى المواطنين وبالتالي تقليل العبء الواقع عليهم. 

وهناك بعض الطرق المتبعة لترشيد استهلاك منها فصل الكهرباء عن المنزل في حال السفر الطويل وعدم استخدامها، وفصلها عن بعض الأجهزة الكهربائية عند النوم حتى وإن كانت مغلقة فهي تستنفذ بعض الطاقات الكهربائية.
ضبط أجهزة التكييف على درجة حرارة مناسبة بحيث لا تقل عن 24 درجة مئوية، مما يضمن توفير الاستخدام الأفضل والأمثل للطاقة الكهربائية المتوفرة.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads