السبت 15 يونيو 2024 الموافق 09 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
سياسة

بحضور حمدين صباحي.. كلمة جميلة إسماعيل خلال تكريم رموز الحركة المدنية التاريخيين

الرئيس نيوز
  • كانوا أدلة على الطريق الصعب
  • لا نجد وسط الرعب الذى نعيشه والضبابية المحيطة سوى دروسهم
  • نحلم مثلما كانوا يحلمون بأن يكون حكم الشعب بالشعب وللشعب
  • الحركة المدنية الديمقراطية فى تدشينها الثالث ستستكمل المشوار 
  • تحت مظلة واحدة تستمر الحركة بمكوناتها من تيارات سياسية

فى فعالية تكريم رموز الحركة المدنية الراحلين، والتى أقيمت الأحد ٩ يونيو فى حديقة حزب المحافظين، ألقت رئيسة حزب الدستور ومجلس أمناء الحركة جميلة إسماعيل، كلمة قدمت التحية فى ختامها لروح محمد على عضو حركة ٦ أبريل ونائب أمين محافظة القليوبية والذى توفى الأسبوع الماضى وروح الأستاذ حسن شعبان عضو الحزب الاشتراكى ورمز من رموز التيار المدنى. 
وقالت جميلة إسماعيل: "مساء الخير،
تحية لكل الحضور في ساحة حزب المحافظين ورئيسه أكمل قرطام 
المكان الذي يجمعنا دائما فى الحركة المدنية والذى تجتمع فيه كل التيارات السياسية من الليبرالية إلى الناصرية ومن الديمقراطية الاجتماعية إلى اليسار تحت مظلة واحدة تدافع فيها عن الدولة الديمقراطية الحديثة".
أضافت: “نقف هنا على بعد خطوات من الميدان الذي شهدنا فيه الأيام العظيمة التي طالب فيها الشعب المصري بالحرية وبعد سنوات من نضال الشعب المصري في سبيل الديمقراطية والحرية”.

أكملت: "أحييكم وأشعر بالإمتنان لحضوركم ومشاركتنا كسياسيين في الحركة المدنية في إقامة هذه الليلة، ليلة نقول فيها أننا مستمرون على طريق الحرية والديمقراطية.
نقولها لمن ساهموا في استمرار الحلم الصعب ولكي لا نشعر اليوم أننا مجرد غرباء بلا تاريخ ولا مستقبل".

أردفت: "نحتفل اليوم بتاريخ الحركة المدنية الذي ساهم في تأسيسها هؤلاء وغيرهم وساهم في صنع حاضرها ويدفعنا للمستقبل هذا الحضور الكبير".

وقالت جميلة إسماعيل: “نفعل ذلك وسط المحن اليومية والمذابح الوحشية، نفعل ذلك وسط رعب كبير يحيط بنا ومستقبل ضبابي، لا نجد فيه سوى دروس ورسائل أولئك الذين حافظوا لنا على ما يجعلنا نشعر أننا مازلنا أحياء وقادرين على الاستمرار وسط كل هذا الموت والركود".

خلال حفل تكريم رموز الحركة المدنية

وقالت رئيسة حزب الدستور: “منذ اليوم الذي خرج فيه شخص عادي من بيته ليشارك مجموعات من البشر في شوارع مصر يطالبون بالحرية والاستقلال ونحن في رحلة صعبة ومشوار صعب من أجل أن يكون حكم الشعب بالشعب وللشعب”.
وتحدثت قائلة: “هذا هو الحلم الذي مازلنا نسافر من أجله عبر التاريخ الذي ارتبط فيه الاستقلال عن الاستعمار بالحرية والديمقراطية وانتقالنا من كوننا رعايا للحاكم الساكن في القلعة إلى مواطنين في دولة حكامها ليسوا ملوكًا ولا أبطال ولا أنصاف آلهة”.

وأشارت: "وهذه الرحلة هي بدقة سبب لقاؤنا اليوم لنكرم رفاقنا ورموزنا الراحلين الذي كانوا أدلة لنا على الطريق الصعب.
ولولا اصرارهم ودفاعهم عن الحلم بالديمقراطية والدولة المدنية لم نكن سنقف هنا اليوم".

وقالت: “مازلنا نحلم لأن الأمم القوية والدول القوية المتقدمة تبدأ من أحلام سكانها بحيويتهم وأفكارهم وطموحهم وتتجاوز المحن التي يصنعها القمع والتخلف والظلم”.

"الحضور الكرام نحن نكرم أنفسنا اليوم بهذه الأسماء ونعلن بها أن الحركة المدنية تستكمل مسيرتها من مشوار مؤسسيها وتتواصل عبرهم مع المستقبل الذي نسعى فيه لمواصلة الحلم."

"الحركة المدنية اليوم باحتفالها بمجموعة مؤسسيها تعلن استمرارها في طريقها الطويل الذي دافعت فيه عن حق الناس في صنع مصيرهم والمشاركة فيما يعتبره الحكام أمور لا تخص الشعب."
وقا: “نحن مستمرون وفي تأسيسنا الثالث على طريق تجتمع فيه كل التيارات السياسية من الليبرالية إلى الناصرية ومن الديمقراطية الاجتماعية إلى اليسار تحت مظلة واحدة تدافع فيها عن الدولة الديمقراطية الحديثة، ونلتقي في هذه الحركة ولا نلغي الاختلافات الفكرية والسياسية لكننا نتفق على هدف واحد".

وأضافت: “نريد تحقيق حلمهم وحلمنا وحلم الشباب بالحرية والديمقراطية والعدالة ونرفض القمع والاستبداد والظلم”.
وأنهت حديثها قائلة: “قبل أن أختتم كلمتى وأسلم زميلى المنسق العام الكلمة، أود ان أشير الي انه منذ ساعات رحل عن عالمنا الاستاذ حسن شعبان احد اهم رموز الحزب الاشتراكى واحد المنتسبين للحركة المدنية ومنذ ايام فارقنا الاخ والزميل ابن حركة ٦ أبريل وحزب الدستور نائب أمين القليوبية الزميل محمد على، رحمة الله عليهما”.

مؤتمر الحركة المدنية

1000034496
1000034496
1000034493
1000034493
1000034502
1000034502
1000034508
1000034508
1000034511
1000034511
1000034488
1000034488
1000034519
1000034519
1000034514
1000034514