الإثنين 20 مايو 2024 الموافق 12 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

خبير عسكري يوضح حقيقة الصراع بين نتنياهو وقيادات جيش الاحتلال

أرشيفية
أرشيفية

أكد اللواء محمد المصري، الخبير العسكري والاستراتيجي، أن دولة الاحتلال الإسرائيلي في حالة من التخبط السياسي والعسكري.

صراعات داخلية

وقال المصري، في مداخلة مع قناة "القاهرة الإخبارية": "الإدارة في داخل دولة الاحتلال إن كان على الصعيد العسكري أو السياسي في حالة صراعات داخلية وتخبط في المعارك الميدانية".

وأضاف: "يجب أن نعود إلى ما قبل 7 أكتوبر، وكان هناك 39 أسبوعًا متتاليًا وهناك انتفاضة في شوارع دولة الاحتلال في تل أبيب والمناطق المزدحمة بالسكان، وكان هناك صراع بين التيار المدني والتيار الديني الذي يذهب باتجاه الدولة الدينية وكان يقوده سموتريتش وبن غفير وهناك كثيرين كانوا بجانبه وكانت التظاهرات ضد الحكومة الفاشية في تل أبيض".

وتابع: "عصب التظاهرات كان يقوم على جيش الاحتياط الذين كانوا يقولون إن هناك نزاع بينهم وبين المستوى السياسي لأنهم يحاولوا ضرب المؤسسة الأمنية والعسكرية، ويريدون اختراقها في العقدين الأخيرين كان هناك تواجد كبير من المستوطنين وأصحاب القبعات في داخل الجيش ولكن في المستويات الدنيا، وجاءت هذه التعيينات اليوم تحت عنوان أن الوزراء المتطرفين يقولون إن الجيش يتصرف ولكن ليس من أحقيه رئيس الأركان ووزير الدفاع أن يبدلوا الأسماء في المستويات الدنيا".

مهنية عالية

وأكمل: "في القانون لديهم ترفع الأسماء من رئيس الأركان إلى وزير الدفاع ويقوم بالمصادقة عليها، وحتى نكون موضوعين هناك مهنية عالية في جيش الاحتلال في التعيينات والترقيات، واليوم فاجأ رئيس الأركان ووزير الدفاع نتنياهو حين تم التوافق بينهما وأبلغوا نتنياهو".

وأوضح: "خلال الحراك الجماهيري الإسرائيلي قبل 7 أكتوبر وقف وزير الدفاع في وجه رئيس الوزراء وعزله ولكن لم يستطع تنفيذ القرار، وحتى في موضوع التجنيد المفتوح حتى الآن، هناك صراع بين الجيش وبين المتطرفين، هناك صراع بين الدولة العميقة الذي يمثلها الجيش والأمن وبين هذا المستوى السياسي البعيد الذي لم يخدم في الجيش".

واختتم: "العسكريين المهنيين سوف يبقوا على موقفهم والتعينات الجديدة سوف تمر لأنه لن يتركوا مجالًا أن يتحكموا في الجيش وخاصة في قائد المنطقة الوسطي وقائد الاستخبارات، الجيش يريد أن يضع خطة آمنة لما بعد الحرب، نتنياهو يريد أن يحمل الجيش المسؤولية ولو تركوا الجيش لسموترتش وبن غفير ونتنياهو لتعيين القيادات العليا سوف يؤثر ذلك على التحقيقات ما بعد الحرب".