الثلاثاء 27 فبراير 2024 الموافق 17 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

هل ترغب تركيا في نقل قوة صناعتها الدفاعية إلى مصر وإفريقيا؟

الرئيس نيوز

في ضوء تصريحات جلال سامي توفكجي، نائب وزير الدفاع التركي التي قال فيها إن الوزارة تولي أهمية كبيرة لمصر "الدولة الصديقة والحليفة"، رصد موقع مليتري أفريكا خطوات شركة تركية عملاقة متخصصة في أنظمة الدفاع نحو توسيع أنشطتها في أفريقيا، وكانت مشاركة شركة هافيلسان التركية بمنتجاتها في المعرض الدولي للصناعات الدفاعية EDEX 2023 المنعقد في مصر، من بين المشاركات اللافتة للغاية، إذ تعد شركة دفاع تركية رائدة، تثبت وجودها في الأسواق الأفريقية بمنتجاتها وحلولها المبتكرة والمتطورة وحرصت الشركة على المشاركة في معرض الدفاع المصري وهو أحد أكبر المعارض الدفاعية في المنطقة، لعرض قدراتها والبحث عن فرص جديدة للتعاون.

وأهم ما يميز العرض من مجموعة هافيلسان هو نظام إدارة القتال أدفانت وبصرف النظر عن هذا النظام، عرضت هافيلسان أيضًا "مفهوم القوات الرقمية" المشهور عالميًا حيث يمكن للأنظمة غير المأهولة مثل الغواصات بدون قبطان والطائرات بدون طيار والجنود العمل معًا في ساحات القتال.

وسيكون لساحات القتال في المستقبل مكانة مهمة من حيث كونها مناطق يتواجد فيها الجنود والروبوتات معًا كما سيكون مركز القيادة قادرًا على اتخاذ قرارات إدارة ساحة المعركة والقرارات الإستراتيجية في هذا المجال بشكل أكثر دقة، وذلك بفضل المعلومات التي يتلقاها من القوات الرقمية في ساحة المعركة. 

وتعد الشركة التركية قائمة على البرمجيات وتتخصص في الدفاع والمحاكاة وإدارة المنصات المستقلة وتقنيات المعلومات والاتصالات وتمتلك الشركة مجموعة واسعة من المنتجات والحلول لمختلف المجالات والمنصات بما في ذلك نظام دفاع جوي معياري وقابل للتطوير يدمج أجهزة الاستشعار والأسلحة وأنظمة القيادة والتحكم لتوفير حماية فعالة ضد التهديدات الجوية ونظام إدارة القتال البحري الذي يتيح الوعي الظرفي ودعم القرار والتحكم في الأسلحة للمنصات السطحية والغواصات.

علاوة على ذلك شاركت الشركة في المعرض الدولي الكبير بنظام قيادة وسيطرة برية يدعم العمليات المشتركة والتخطيط والتنفيذ والمراقبة للقوات البرية ونظام اتصالات آمن وقابل للتشغيل البيني يوفر خدمات الصوت والبيانات والفيديو للمستخدمين العسكريين والمدنيين علاوة على أجهزة المحاكاة وتقوم الشركة التركية بتطوير وإنتاج أجهزة محاكاة عالية الدقة لمنصات مختلفة، مثل الطائرات والمروحيات والسفن والغواصات والدبابات والطائرات بدون طيار. كما توفر الشركة أيضًا برامج وخدمات محاكاة للطيران المدني، مثل طائرات إيرباص وبوينج.

وتعرض شركة هافيلسان التركية منتجاتها في المعرض الدولى للصناعات الدفاعية والعسكرية إيديكس 2023 الذي يقام في نسخته الثالثة هذه العام في العاصمة المصرية القاهرة وتستضيف الشركة ضيوفها في الجناح رقم D70 في القاعة 4، وتعقد الشركة اجتماعات مختلفة في إطار المعرض.

وقام شوكت أونال، نائب مدير تطوير الأعمال والتسويق بالشركة، بتقييم تجربة مشاركتهم في معرض إيديكس وتحدث عن الأعمال التي تقوم بها هافيلسان وذكر أونال أن هافيلسان تشارك في معرض إيديكس 2023 بمنتجاتها الرائدة في مجال الدفاع وأنظمة المحاكاة وتوجيه المنصات ذاتية القيادة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتابع شوكت أونال قائلًا: "مرحبًا، نحن هنا في معرض إيديكس بالقاهرة، والنسخة الجارية من المعرض هي الثالثة وكشركة هافيلسان، قررنا الانضمام إلى المعرض ومن الجيد أننا شاركنا لأننا رأينا اليوم أن إيديكس وبالطبع مصر هي المركز بين أفريقيا والشرق الأوسط ودول آسيا والمحيط الهادئ ولذلك نحن هنا لعرض حلولنا. 

في الأساس، هافيلسان هي شركة متخصصة في مجال البرمجيات الموجهة للاحتياجات العسكرية. لدينا أنظمة قيادة وسيطرة لكل من القوات الجوية والبحرية والبرية ونحن نقدم أنظمة C4i مشتركة (القيادة والسيطرة والاتصالات والحاسوب والاستخبارات) والتي يتم استخدامها بالفعل في العديد من البلدان حول العالم. تعمل هافيلسان في أكثر من 20 دولة حيث تم بالفعل نشر أنظمتها وتم إثبات فعاليتها في القتال".

وأضاف مسؤول الشركة: "لقد استقبلنا اليوم عددًا لا بأس به من الوفود، ولكننا سنستمر في تواجدنا هنا الأيام القادمة لتقديم حلولها. ونحن ننظر إلى المستقبل ونستثمر بشكل مستمر في المستقبل بالخاصة في الأنظمة ذاتية التحكم، على سبيل المثال. لذلك لدينا أنظمة ذاتية القيادة مثل الطائرات المسيّرة عمودية الإقلاع والهبوط والمركبات الأرضية المسيّرة والمركبات البحرية المسيّرة وهذا هو المستقبل. المستقبل هو عبارة عن أنظمة ذاتية التحكم والمستقبل عبارة عن تقنيات ذكاء السرب والمستقبل متصل".

وأشار إلى أنه لكي نلحق بالمستقبل، علينا أن نكون مستعدين من اليوم، ونحن منفتحون جدًا لمناقشة التعاون وتطوير تقنيات تحقق الفائدة للطرفين وبالطبع نحن منفتحون أيضًا إلى نقل التكنولوجيا.

وتابع: "نأمل أن نرى المزيد من الأشخاص المستعدين أيضًا للاستثمار في بلدانهم في مجال البحث والتطوير حتى يتمكنوا أيضًا من زيادة مستويات الكفاءة والخبرة".