الأربعاء 02 ديسمبر 2020 الموافق 17 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

العروبة تواجه العثمانية الجديدة.. الإيديولوجية وسرقة النفط وراء سياسة تركيا في سوريا وليبيا

الإثنين 04/مايو/2020 - 03:14 م
الرئيس نيوز
طباعة
تبحث تركيا تحت رئاسة رجب طيب أردوغان باستمرار عن فرص للادعاء بأنها قوة عظمى إقليمية وتعزيز أيديولوجيتها الإسلامية في الشرق الأوسط العربي. وكانت ليبيا أحدث ساحة يحاول أردوغان الاستفادة فيها من الخصومات بين الدول العربية فانحاز إلى جانب قطر وحكومة السراج، وهذه المرة في خدمة رغبته في الادعاء بحقوق تركية مزعومة في احتياطيات الغاز تحت قاع البحر الأبيض المتوسط، وفقًا لدراسة أجراها مركز بيجن-السادات للسلام.
أدى "الربيع العربي"، الذي اندلع في أواخر عام 2010، إلى وصول العديد من الدول العربية إلى حالة قريبة أو في بعض الحالات من الانهيار التام. رأى الرئيس التركي أن هذه فرصة لتعزيز سعيه الدائم إلى الترويج لتركيا كقوة إقليمية. وفي وقت سابق من عام 2010، قبل الانتفاضات، أرسل سفينة الرحلات البحرية مرمرة "لإنقاذ" حماس في غزة من "الحصار الصهيوني". في فبراير 2011، بعد الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في مصر، ألقى الدعم التركي وراء الإخوان المسلمين وقدم الدعم لقطر، الممول الرئيسي للإخوان.
تم مؤخراً تعيين ممثل عن حكومة خليفة حفتر في ليبيا سفيراً لدى سوريا. أعاد فتح السفارة الليبية في دمشق بموافقة كاملة من حكومة الأسد. وأغلقت السفارة أبوابها عام 2013، كما فعلت جميع البعثات الدبلوماسية لجامعة الدول العربية في دمشق بعد تعليق عضوية سوريا. حدث ذلك ردا على رفض نظام الأسد الامتثال لقرار الجامعة في 2011 الذي يفرض وقف إطلاق النار في الحرب الأهلية السورية.
ووقعت حكومة الوفاق الوطني ومقرها طرابلس اتفاقيات تعاون في مناطق الحدود الاقتصادية، والطاقة، والأمنية، والعسكرية، والبحرية مع أنقرة، حليفها الرئيسي وراعيها. وتعد أنقرة أيضا من أنصار الجماعات المتمردة التي تقاتل الأسد حاليا في سوريا. إنشاء هذين المحورين المتعارضين دمشق-بنغازي في مقابل طرابلس-أنقرة أمر جدير بالملاحظة. ساحات النزاع الأخرى التي لا تزال تغلي بعد عشر سنوات من انفجار "الربيع العربي" ساهمت بلا شك في مواءمة جديدة بين حفتر والأسد ودفعت حكومة فايز السراج إلى أحضان أردوغان. هذه المحاذاة العملية لها قواسم إيديولوجية مشتركة عميقة: من ناحية بقايا "القومية العربية"، التي يطالب بها كل من حزب البعث في سوريا الأسد والجيش الوطني الليبي لحفتر؛ ومن ناحية أخرى أسس فكر تنظيم الإخوان بالدرجة الأولى التي تدعم كل من سياسات أردوغان وتوجه طرابلس.
لا تقتصر آثار هذه التحالفات الجديدة على مسارح الصراع المباشرة (إدلب في سوريا ومصراتة وطرابلس في ليبيا). تحاول روسيا وتركيا التعاون مع بعضهما البعض لبعض الوقت، لكنهما تواصلان دعم الأطراف المقابلة في نزاعات الشرق الأوسط. حدث هذا في سوريا ويحدث مرة أخرى في ليبيا. يتم إرسال القوات التركية لتعزيز قوات السراج في معركة طرابلس، حيث يجدون أنفسهم يقاتلون "المرتزقة. 
تجد قبرص واليونان نفسهما في تهديد مفاجئ لمصادر الطاقة بسبب الحدود البحرية غير المنطقية بين تركيا وليبيا البعيدة، وهي حدود تهدد خط الغاز البحري إلى أوروبا، في حين تتحسب القاهرة لخطر الوجود التركي المؤيد للتنظيمات المتطرفة المقلقة على حدودها الغربية. يدعم أعضاء الناتو، فرنسا واليونان، قوات حفتر بينما تدعم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإيطاليا قوات السراج.
يشرف الآن هولوسي أكار، وزير الدفاع التركي الحالي ورئيس الأركان التركي السابق الذي رأس البعثات العسكرية للناتو في أفغانستان والبوسنة وكوسوفو وقاد معظم التدخل التركي في الحرب الأهلية السورية، على التدخل العسكري التركي في ليبيا التي تعاني ويلات الحرب الأهلية. وبدأ نشر القوات لدعم قوات السراج في 5 يناير 2020، ويتكون بشكل رئيسي من مقاتلين من الجيش السوري المناهض للأسد يرافقهم "مستشارون" عسكريون أتراك. وقد تم بالفعل نشر ستة آلاف من هؤلاء المقاتلين، وعانوا من 151 ضحية قتالية حتى الآن.
يبدو أن الجمع بين عناصر الحرب الأهلية الليبية والحرب الأهلية السورية يضيف الوقود إلى النار ويديم هذه الصراعات التي نشأت عن "الربيع العربي".
سيستمر العنف في ليبيا في تدمير البلد المنتج للنفط طالما أن التنافسات المحلية مدعومة بالتدخل الخارجي. إن التورط التركي في ليبيا وسوريا يطيل من آلام الشعب الليبي والسوري ويدفع المزيد من اللاجئين نحو أوروبا. يجب أن ينظر العالم إلى تدخل تركيا في الدول العربية على أنه جريمة كبرى ضد تلك الدول وأوروبا على حد سواء.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads