الثلاثاء 04 أغسطس 2020 الموافق 14 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد استقالته من حزب أردوغان.. أوغلو يتعهد بتدشين حركة سياسية جديدة

الجمعة 13/سبتمبر/2019 - 01:19 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

أعلن رئيس الوزراء التركي السابق، أحمد داوود أوغلو، اليوم الجمعة، استقالته من حزب "العدالة والتنمية" الذى يتزعمه الرئيس التركى رجب طيب أردوغان.

وبرر أوغلو، في مؤتمر صحفي بأنقرة، بثته قناة "هالق تي في" (التابعة لحزب الشعب الجمهوري المعارض) اتخاذه هذا القرار، بأنه بقي لمدة 3 أعوام صامتا ولم يتحدث لوسائل الإعلام عن الأوضاع الداخلية للحزب، وقدم كل ملاحظاته مكتوبة وشفوية لأعلى المستويات في الحزب لكن لم يكن هنا أي استجابة"، وفقا لما نقلته وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

وأضاف أوغلو أن "حزب العدالة والتنمية تنازل عن مبادئه التأسيسية"، معتبرا أن حقيقة اتخاذ الحزب لإجراءً تأديبيًا ضده، وغيره من السياسيين، يعني أن الحزب قام بالفعل بتصفية حزب العدالة والتنمية المؤسس قبل 18 عامًا". كما تعهد بتدشين حركة سياسية جديدة، متحدثا عن مسؤولية تاريخية على عاتقه أمام الشعب التركى.

وجاء إعلان داوود أوغلو بعد أيام من إحالته إلى المجلس التأديبي مع طلب فصله.

وكان مسؤول تركي أفاد في وقت سابق بأن حزب العدالة والتنمية الحاكم يريد طرد داوود أوغلو، و3 نواب في البرلمان من الحزب هم أيهان سفر أوستون وسلجوق أوزداج وعبد الله باشجي.

ويأتي ذلك على خلفية تقارير حول نية عدد من الأعضاء في الحزب الانشقاق عنه وتأسيس حزب منافس، عقب خسارة "العدالة والتنمية" لانتخابات البلدية في اسطنبول في يونيو الماضي.

ويعد داوود أوغلو، أحد أبرز المسؤولين السابقين فى تركيا، حيث كان وزيرا للخارجية في الفترة من 2009-2014 ورئيسا للوزراء في الفترة 2014-2016، ووجه داوود أوغلو، الحليفا السابق لأردوغان، انتقادات إلى سياسات الحزب الحاكم وأداء الحكومة فيما يخص الاقتصاد، فضلا عن انتقادات لأردوغان شخصيا، حيث تحدث عن وجود "يأس واسع" داخل الحزب إزاء سياسات الرئيس التركى، متوعدا بالكشف عن "أسرار ستسود وجوه الكثيرين".

Advertisements
ads
ads
ads