السبت 13 يوليه 2024 الموافق 07 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
اقتصاد مصر

عاجل| حقيقة إجراء تعويم جديد للجنيه خلال الفترة المقبلة

الرئيس نيوز

ارتفع الدولار أمس بشكل مفاجئ مدفوعا بارتفاع حركة الطلب، إلا أن شائعات تعويم الجنيه مرة أخرى وعودة السوق السوداء كانت الأسرع، وهو ما نفته مصادر في البنك المركزي.

تعرضت الأسواق لصدمة ارتفاع مفاجئ لسعر صرف الدولار مقابل الجنيه أمس الأحد (أول أيام عمل للبنوك بعد إجازة عيد الأضحى)، الأمر الذي أثار قلقا داخل الأوساط الاقتصادية.

سعر الدولار اليوم 

ارتفع سعر الدولار في البنك الأهلى إلى مستوى 48.36 للشراء، 48.46 جنيه للبيع، فيما سجل في البنك التجارى الدولى (cib) سجل 48.36 جنيه للشراء 48.46 جنيه للبيع.

بينما سجل متوسط سعر صرف الدولار في البنك المركزي عند 47.63 جنيه للشراء 47.77 جنيه للبيع.

وسجل الدولار أعلى مستوياته في بنك الاستثمار العربي عند 48.4 جنيه للشراء و48.5 جنيه للبيع، في المقابل سجل أقل مستوى في بنك قطر الوطني عند 47.65 جنيه للشراء و47.75 للبيع.

أسباب ارتفاع سعر الدولار

أرجع الدكتور مصطفى بدرة، الخبير الاقتصادي، ارتفاع سعر الدولار إلى وجود طلبات متراكمة لدى البنوك على مدار الأيام الماضية والتي تزامنت مع إجازة عيد الأضحى، ما أحدث ضغطا على الدولار أدى إلى طلب متزايد على الدولار من قبل المستثمرين لتقفيل السنة المالية بالنسبة للمصريين وتقفيل المركز المالي الربع سنوي بالنسبة للمستثمرين الأجانب، بالتزامن مع قرب نهاية السنة المالية في مصر ووجود إجازات الأسبوع المقبل.

توقعات بمزيد من الارتفاع لسعر الدولار

وقال بدرة لـ"الرئيس نيوز"، إن البنوك استجابت لهذا الطلب المتزايد في ظل تطبيق سياسة سعر الصرف المرن وفق اليات العرض والطلب، مشيرا إلى أنه يتوقع أن يكون هناك زيادة غدا مع عمل الأجانب لتحويل أرباحهم، وبالتالي هناك توقعات بزيادة جديدة لسعر صرف الدولار خلال الأيام الأربعة المقبلة بالتزامن مع فترات تقفيل السنة المالية وقبل إغلاق البنوك الأحد المقبل بالتزامن مع عطلة 30 يونيو وأول يوليو.

حقيقة عودة السوق السوداء للدولار

ونفى الخبير الاقتصادي، ما يتم ترويجه على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن عودة السوق السوداء للدولار، لافتا إلى أنه بعد تلك الفترة ستعاود الأسعار استقرارها مع هدوء الطلب ودخول السنة المالية الجديدة.

ويشهد سعر الدولار مقابل الجنيه تحركات في السوقين الرسمية والموازية منذ أن سمح البنك المركزي المصري في 6 مارس الماضي بخفض الجنيه عن مستوى 30.9 جنيه للدولار، بعدما كان سعر السوق الموازية قد وصل لمستوى 70 جنيه في وقت سابق من هذا العام.

جاء خفض الجنيه مدعوما بتدفقات دولارية تلقتها مصر من صفقة بقيمة 35 مليار دولار مع الإمارات لتطوير مشروع بمنطقة رأس الحكمة، بعد أن كانت تعاني البلاد من أزمة في توافر سيولة دولارية.

وارتفع صافي احتياطي النقد الأجنبي لمصر بنهاية مايو، بأكثر من 5 مليار دولار إلى 46.12 مليار دولار من 41.05 مليار دولار بنهاية أبريل، وفق بيانات البنك المركزي المصري.

وتوصلت مصر لاتفاق مع صندوق النقد الدولي، لزيادة قيمة قرض وقعت اتفاقه نهاية 2022، إلى 8 مليار دولار من 3 مليار دولار.

وفي وقت سابق هذا الشهر، توصلت الحكومة المصرية لاتفاق مع خبراء صندوق النقد الدولي بشأن السياسات والإصلاحات اللازمة لاستكمال المراجعة الثالثة لبرنامج القرض، وهو ما سيمكن البلد في حال موافقة المجلس التنفيذي للصندوق من الوصول إلى 820 مليون دولار.