الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

إسرائيل تخلي 7 سفارات تحسبا للرد الإيراني على قصف القنصلية

الرئيس نيوز

كشفت تقارير إعلامية أن إسرائبل بصدد إغلاق عدد من سفاراتها حول العالم تحسبا للرد الإيراني بعض قصفها للقنصلية الإيرانية في دمشق والذي أودى بحياة مسؤولين بالحرس الثوري.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن إسرائيل أخلت 7 من سفاراتها وممثلياتها خشية رد إيراني، بينها الممثليات في مصر والبحرين والأردن والمغرب وأنقرة وإسطنبول وتركمانستان.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أنه تم إعلان حالة التأهب القصوى في جميع سفارات إسرائيل حول العالم في أعقاب تصاعد الحرب واستهداف إسرائيلي لمسؤولين بارزين في الحرس الثوري الإيراني في دمشق قبل أيام.

وأوضحت الصحيفة أن القرار اتخذ بعد التشاور بين شعبة الأمن التابعة للخارجية الإسرائيلية، وجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك

وفي نفس السياق ذكرت القناة الـ 12 الإسرائيلية أن هناك تعليمات صدرت للدبلوماسيين بعدم الحضور غدا الجمعة إلى مقار عملهم والبقاء في منازلهم.

أما صحيفة معاريف فقالت إنه في بعض المواقع، طُلب من موظفي السفارات الإسرائيلية عدم الحضور إلى العمل في الأيام المقبلة.

ودمر قصف جوي إسرائيلي مقرّ القنصلية الإيرانية في دمشق الإثنين، ما تسبّب بمقتل قياديَين أحدهما أكبر مسؤول عسكري إيراني في سوريا وعناصر في الحرس الثوري الإيراني.

وأفاد الحرس الثوري الإيراني أنّ سبعة من عناصره بينهم العميد محمد رضا زاهدي والعميد محمد هادي حاجي رحيمي، قُتلوا في الضربة.

وكان زاهدي (63 عامًا) يشغل منصب قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان وفلسطين، وفق المرصد.

وأقامت السفارة الإيرانية في دمشق الأربعاء مراسم عزاء، حسبما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وشنت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافًا إيرانيّة وأخرى لحزب الله، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، لكن أيضًا مواقع للجيش السوري.

ونادرًا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الضربات، لكنها تكرر أنها ستتصدى لما تصفها بمحاولات طهران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وعقب الهجوم أكد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي إن الاعتداء على القنصلية الإيرانية في دمشق لن يمر دون ردٍ فيما شدد السفير الإيراني في سوريا على أن الرد الإيراني على إسرائيل سوف يكون قاسيا.