الإثنين 22 يوليه 2024 الموافق 16 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

عودة إلى العصور المظلمة.. وصف تفصيلي لانقطاع الاتصالات في السودان وقت الحرب

الرئيس نيوز

خلال الأسابيع الستة الماضية، كان السودانيون يعانون من الانعزال تمامًا تقريبًا عن بقية العالم، وتحديدًا منذ أوائل فبراير الماضي، وكان هناك تعتيم على الإنترنت والاتصالات في البلاد، حيث أدت الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص، وتشريد الملايين، وتهدد بالتسبب في مجاعة واسعة النطاق.

وقالت مصادر مطلعة لمراسلي رويترز إن قوات الدعم السريع هي المسؤولة عن انقطاع التيار الكهربائي، وهو ما نفته منظمة مراسلون بلا حدود، وفي الأيام الأخيرة، قامت بعض شركات الاتصالات باستعادة الخدمات تدريجيًا في مناطق مختلفة، بما في ذلك أجزاء من العاصمة السودانية الخرطوم.

ووفقًا لموقع لجنة حماية الصحفيين على الويب، فقد أدى انقطاع التيار الكهربائي - وهو ليس أول انقطاع للإنترنت في البلاد - إلى إعاقة المساعدات والتجارة والقدرة على إرسال واستقبال الأموال في الخارج كما أنها جعلت عمل الصحفيين، الواقع تحت الضغوط بالفعل، شبه مستحيل.

واستخدم بعض السودانيين نظام الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ستار لينك الخاص بإيلون ماسك للاتصال بالإنترنت، لكن الاتصال غير موثوق وفر العديد من الصحفيين لمواصلة تغطية الحرب من الخارج.

ويدير عطاف محمد، رئيس تحرير صحيفة "السوداني" المحلية المستقلة، الآن غرفة التحرير من العاصمة المصرية القاهرة، وتحدثت معه لجنة حماية الصحفيين حول نطاق التعتيم وما يعنيه بالنسبة للتغطية الإخبارية.

وردًا على سؤال: "هل يمكنك التحدث عن حجم التعتيم الحالي؟"، يقول عطاف: "إن انقطاعات الشبكة ليست جديدة في السودان، لقد رأينا شبكات تدخل وتخرج منذ بداية الحرب، في السابق، كان الانقطاع المتكرر للشبكة يرجع بشكل رئيسي إلى القتال الدائر بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، والذي أدى إلى تدمير العديد من أبراج الهاتف المحمول، والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، ونقص الوقود، لم يكن هناك ظلام كامل، وهذا يعني أنه إذا انقطعت الشبكة في منطقة ما، فلا يزال بإمكانك الذهاب إلى حي آخر والحصول على اتصال أو إذا انقطعت شبكة تقدمها إحدى شركات الاتصالات في منطقة واحدة، فسيظل بإمكانك العثور على شبكة أخرى تقدمها شركة أخرى تعمل في نفس المنطقة، ولكن منذ 7 فبراير، أصبح معظم السودان في ظلام دامس، دفعة واحدة، مما جعله معزولًا تمامًا عن العالم أجمع".

من برأيك المسؤول عن انقطاع التيار الكهربائي ولماذا؟

أجاب عطاف: "لقد أجريت تحقيقًا مستقلًا (غير منشور)، وتحدثت مع المسؤولين، ومن الواضح أن قوات الدعم السريع هي التي تقف وراء ذلك، منذ أن سيطرت قوات الدعم السريع على ولاية الجزيرة في ديسمبر، قامت قوات الدعم السريع بمقاطعة الشبكة في المناطق التي سيطرت عليها، لكن منذ 7 فبراير، قطعوا الاتصالات عن معظم مناطق السودان بما في ذلك الخرطوم. كان هدفهم هو لي ذراع الجيش، لكن بما أن الجيش لديه شبكات داخلية خاصة به، وأقمار صناعية خاصة به، فإنهم لا يعتمدون على خدمات الاتصالات اليومية للتواصل، مما يعني أن ما قامت به قوات الدعم السريع هو لوي أعناق الشعب السوداني الذي يعاني أكثر من غيره من هذا التعتيم".

وتابع: "هدفهم الآن هو قمع الشعب السوداني والسيطرة على اتصالاته، من خلال استغلالهم وتحقيق ثروة من خلال توفير الاتصال بالإنترنت لهم من خلال أجهزة ستارلينك، تعتمد هذه الأجهزة على الأقمار الصناعية لتوفير اتصال واي فاي بخصوصية، وأعمل حاليًا على إعداد تقرير وأحقق في كيفية قيام قوات الدعم السريع بتحويل بيع أجهزة ستارلينك في السودان إلى عمل تجاري. ومع عدم وجود إنترنت في البلاد، يمكن للشعب السوداني الحصول على إشارة واي فاي من خلال هذه الأجهزة التي أنشأها جنود قوات الدعم السريع في مواقع مختلفة، ويمكنهم الوصول على الفور إلى الإنترنت". 

ومع ذلك، فإن قوات الدعم السريع تفرض رسومًا على الأشخاص بالساعة لتمكينهم من الوصول إلى الإنترنت، ويمكن أن تصل تكلفة الساعة إلى 3500 جنيه سوداني، أي حوالي 6 دولارات أمريكية، وهو مبلغ مكلف للغاية ولا يمكن لمعظم السودانيين تحمله ومع ذلك، يضطر الناس إلى الدفع والاتصال بالإنترنت من خلالهم حتى يتمكنوا من الاطمئنان على عائلاتهم وأحبائهم.