الجمعة 19 يوليه 2024 الموافق 13 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

خبير عسكري: المقاومة أسقطت هيبة جيش الاحتلال الإسرائيلي

أرشيفية
أرشيفية

أكد اللواء واصف عريقات؛ الخبير العسكري؛ أن الشعب الفلسطيني رحب بقرار مجلس الامن الدولي بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة رغم انه كان يتمنى أن يرتقي إلى مرحلة الفعل وليس فقط القرار

وقال عريقات في مداخلة مع برنامج "من مصر" المذاع على قناة "القاهرة الإخبارية": "التصريح الذي ادلى به وزير الخارجية الأمريكي بعد اعتماد القرار أشار إلى ان القرار غير ملزم؛ الشعب الفلسطيني كان يتمنى ان تقوم المؤسسة الدولية بتحمل مسؤوليتها التي غابت عنها كثيرا رغم أننا نتحدث عن مرور 6 أشهر على حرب الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني".

وأضاف: "الشعب الفلسطيني احوج ما يكون لوقف إطلاق النار ولكن لا يريد وقف إطلاق نار مؤقت حتى يسمح لإسرائيل أن تعاود حرب الإبادة الجماعية وحرب التجويع؛ نتنياهو الان يتغنى ويقول إنه الوحيد القادر على أن يقول لا للولايات المتحدة والمجتمع الدولي رغم ان قرار واحد من الولايات المتحدة بوقف تصدير السلاح لإسرائيل سوف يؤثر على نتنياهو".

وتابع: "كلما أكدت الولايات المتحدة وعلى رأسها الرئيس الأمريكي بأن المساعدات العسكرية لن تتأثر مع اختلاف بعض المواقف وإن كانت شكلية يشجع نتنياهو على الاستمرار في العدوان؛ هناك تفسخ حقيقي في الجبهة الداخلية الإسرائيلية وحتى أحد أعضاء مجلس الحرب استقال اليوم وهو ما يدل على أن النسيج الاجتماعي الإسرائيلي مهدد بالتفسخ وعلى المستوى العسكري هناك خلافات مع وزير الحرب ورئيس هيئة الأركان".

وأكمل: "الشعب الفلسطيني لم يخضع لإملاءات جيش الاحتلال بالهجرة والنزوح خارج قطاع غزة وهناك مقاومة فلسطينية باسلة تواجه الاحتلال إلى أن وصل الكيان الصهيوني إلى تساقط هيبته".

واعتمد مجلس الأمن الدولي قرارا يطالب بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان تحترمه جميع الأطراف بما يؤدي إلى وقف مستدام لإطلاق النار، وذلك بتأييد 14 عضوًا وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت.

وقدمت مشروع القرار الدول العشر غير دائمة العضوية بالمجلس، ومنها الجزائر العضو العربي الوحيد بمجلس الأمن.

ويطالب القرار الجديد بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المحتجزين، وبكفالة وصول المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجاتهم الطبية وغيرها من الاحتياجات الإنسانية.

ويطالب أيضًا بامتثال الأطراف لالتزاماتها بموجب القانون الدولي فيما يتعلق بجميع الأشخاص الذين تحتجزها.