الخميس 30 نوفمبر 2023 الموافق 16 جمادى الأولى 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

"مهمة مستحيلة".. تفاصيل جولة وزير الخارجية الأمريكي الشرق أوسطية

الرئيس نيوز

يسعى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من خلال زيارته لعدد من دول الشرق الأوسط، هذا الأسبوع، إلى حث الإسرائيليين والفلسطينيين على ضبط النفس وسط قصف إسرائيلي متواصل وعنف وعنف مضاد يخشى امتداده ليشمل الشرق الأوسط بأكمله.

ويحاول وزير الخارجية الأمريكي حشد دعم حلفاء واشنطن أثناء محاولته احتواء الحرب، في غزة.

وأشارت صحيفة "فايننشال تايمز" إلى أن مهمة أنتوني بلينكن قد تصبح أكثر صعوبة يوم الجمعة عندما يبدأ جولة في دول رئيسية من أبرز حلفاء الولايات المتحدة العرب. 

ومنذ توليه منصبه قبل عامين، عالج أنتوني بلينكن بعض التحديات الأكثر تعقيدًا التي يواجهها وزير خارجية أمريكي في العصر الحديث، بما في ذلك تنظيف الفوضى الدبلوماسية بعد انسحاب الولايات المتحدة المتسرع من أفغانستان والحفاظ على تماسك التحالف المناهض لروسيا في أوكرانيا ولكن بلينكن الآن في منتصف مهمة خارجية قد تكون ما وصفها أحد المحللين بأنها "مهمة مستحيلة": المساعدة في تسليح إسرائيل قبل هجوم متوقع على غزة، مع حثها على ضبط النفس - وإقناع حلفاء واشنطن الخليجيين باحتواء الإسلاميين الذين سوف يتفاعلون حتما مع الغضب الفلسطيني.

وقال ديفيد ماكوفسكي، خبير شؤون الشرق الأوسط في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "يبدو الأمر وكأنها مهمة مستحيلة على مستوى معين" وكانت الأهداف المتداخلة - وربما المتضاربة - لمهمة بلينكن واضحة تماما خلال محطته الأولى يوم الخميس في تل أبيب، حيث أعطى تأييدا كاملا لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها حتى مع تحذير رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو للمضي قدما بموجب قوانين الحرب وقال في مؤتمر صحفي، وهو يقف بجوار بنيامين نتنياهو: “كيف تفعل إسرائيل هذا الأمر؟ "لهذا السبب من المهم جدًا اتخاذ كل الاحتياطات الممكنة لتجنب إيذاء المدنيين."

ويبدو أن نجاح مهمة بلينكين أصبح موضع تساؤل بالفعل، حيث انتقدت جماعات حقوق الإنسان قرار نتنياهو بقطع إمدادات الغذاء والمياه والكهرباء عن قطاع غزة المكتظ بالسكان، وهي خطوة وصفتها منظمة العفو الدولية بأنها “حصار غير قانوني” وتوقفت محطة الكهرباء الوحيدة في غزة عن العمل بعد نفاد الوقود يوم الأربعاء.

وحاولت الولايات المتحدة أيضًا إقناع إسرائيل ومصر بتوفير ممر إنساني للمدنيين لمغادرة غزة عبر مصر، وهو ما قال محللون إنه قد يساعد في مواجهة وجهات النظر السلبية تجاه إسرائيل مع استمرار حملتها ولكن حتى الآن قوبلت هذه الجهود برفض مصري قاطع.

على الرغم من صعوبة مهمة بلينكن في إسرائيل، إلا أنها قد تصبح أكثر صعوبة يوم الجمعة، عندما يبدأ جولة مع حلفاء الولايات المتحدة العرب، بما في ذلك الأردن وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر وتم إعداد المشهد في هذه البلدان من قبل الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي كان على اتصال هاتفي مع القادة العرب لعدة أيام ويعمل مع الحلفاء الإقليميين على أمل منع امتداد الصراع عبر الحدود.

ولكن هذا قد يكون شبه مستحيل بالنسبة للحلفاء العرب، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، التي أصرت منذ أشهر على أنها لم ولن تتخلى عن القضية الفلسطينية حتى مع اقترابها من إسرائيل بوساطة أمريكية، وتاريخيًا، كانت المملكة العربية السعودية واحدة من أهم الداعمين الماليين للسلطة الفلسطينية، لكن ليس لها صلات بحركة حماس، التي تعتبرها فصيلًا متحالفًا مع إيران. كما أنها تستضيف ملايين الحجاج المسلمين كل عام في أقدس الأماكن الإسلامية في مكة والمدينة، وتشعر بقلق عميق بشأن اندلاع صراع أوسع نطاقًا.

قبل هجوم يوم السبت على مستوطنات غلاف غزة، أظهرت إدارة بايدن قوة بقاء محدودة في دعم جهود نتنياهو لمواجهة الهجمات الفلسطينية بالقوة العسكرية وخلال الصراع الأخير بين إسرائيل وحماس في عام 2021، حث الرئيس وغيره من كبار المسؤولين الأمريكيين نتنياهو على إنهاء الصراع بعد أكثر من أسبوع بقليل ولكن المسؤولين الأميركيين يقولون إن الظروف المحيطة بهجوم حماس مختلفة هذه المرة، وأن البيت الأبيض يستعد لدعم إسرائيل لفترة طويلة.

ويستعد البيت الأبيض لدعم إسرائيل في حرب طويلة من شأنها أن توجه ضربة حاسمة لحركة حماس على عكس النهج الذي اتبعته في السنوات الأخيرة والمعروف لدى المسؤولين الإسرائيليين باسم “جز العشب”.

وقال ويليام ويشسلر، مدير مركز رفيق الحريري التابع للمجلس الأطلسي، إن القادة العرب سيظهرون المزيد من الصبر مع رد إسرائيل على حماس ولكنه حذر من أنه مع استمرار الحرب، سيواجه الحلفاء الخليجيون صعوبة في الاستجابة لمناشدات الولايات المتحدة لضبط النفس.

وقال ويشسلر: "سوف يتضاءل بمرور الوقت مع ظهور صور ومقاطع فيديو لمعاناة الأبرياء في القطاع المحاصر".