الأحد 21 يوليه 2024 الموافق 15 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

مخالفة مركب صيد.. سر الأسماك النافقة على سواحل الإسكندرية

أرشيفية
أرشيفية

كشف الدكتور صلاح مصيلحي؛ رئيس جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية أسباب ظهور كميات كبيرة من الأسماك النافقة على شاطئ الإسكندرية.

وقال مصيلحي خلال برنامج "على مسؤوليتي" المذاع على قناة "صدى البلد": "ارتفاع درجات الحرارة حاليا وفترة أغسطس وسبتمبر فترة التزاوج والتبويض للأسماك وبالتالي تتحرك في جماعات وأسراب نحو الشاطئ لبدء عملية التبويض".

وأضاف: "إحدى مراكب الصيد ألقت شباك كبيرة في طريق الأسماك واصطدمت الشباك بصخور التربة واحتاجوا ساعات من أجل إخراج الشباك من الصخور واضطروا في النهاية لقطع الشباك من أجل إخراج الأسماك ولكن مع تراكم الأسماك لفترة طويلة وارتفاع الحرارة نفقت أعداد من الأسماك".

وتابع: "مع توجه الرياح والأمواج انتقلت الأسماك إلى الشواطئ فظهرت أمام المصطافين وقاموا بالإبلاغ خوفا من وجود مشكلة وأرسلنا لجان وقمنا باستبيان الموقف وتحليل المياه والوقع مستقر؛ والمشكلة أن المركب أوقفت كثير من الأسماك ولم تنجح في اخرجها وبالتالي نفقت كميات كبيرة من الأسماك".

وواصل: "هناك ارتفاع كبير في درجات الحرارة؛ المناطق التي تحتوي على كميات كبيرة من الأسماك النافقة كانت بسبب المركب ولكن الحمد لله الأمور تحت السيطرة ولا يوجد أي مشكلة أو تلوث وما حدث في ظل ارتفاع الحرارة وانخفاض الاكسجين في الماء تصاب اعداد من الأسماك بالاختناق".

وأكمل: "ما حدث من مركب الصيد مخالفة وقمنا بضبط الصياد وصاحب المركب؛ المواتير والشباك لها مواصفات محددة ومناطق الصيد محددة؛ والمركب قام بالصيد على مسافة 500 متر من الشاطئ؛ هناك تحذيرات ونشرات ارشادية ودورات تدريبية؛ ونقوم بإيقاف الصيد في بعض المناطق للسماح للاسماك بوضع البيض".

وأوضح: "نقوم بعمل تحاليل دورية لشواطئ الإسكندرية وكذلك وزارة البيئة ووزارة الصحة؛ ونقوم بتحليل المياه في نطاق البحر المتوسط والبحر الأحمر والنيل والبحيرات للتأكد من عدم وجود أي ملوثات على الشواطئ".

واختتم: "التغيرات المناخية حدث عالمي وتواجهنا العديد من المشكلات بسببها وهو ما يؤدي لترسيب العديد من المواد الغازية والتي ترفع درجة الحرارة في الجو ويحدث نقص في الاكسجين وتراجع في الثروة السمكية وأيضا زوبان الجليد في القطب الشمالي يؤدي إلى ارتفاع مياه البحر وزيادة الملوحة".