الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
اقتصاد مصر

عاجل| تخطى 40 جنيها.. نقص المعروض يدفع الدولار للارتفاع في السوق السوداء

ارتفاع الدولار في
ارتفاع الدولار في السوق السوداء بداية الأسبوع الجاري

أدى نقص المعروض من العملة الصعبة، إلى ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في السوق الموازية غير الرسمية خلال هذا الأسبوع بين 40 جنيها و40.5 جنيه.

وقالت مصادر في السوق لـ"الرئيس نيوز"، أن عودة الدولار للارتفاع من جديد بسبب نقص المعروض من العملة في السوق الموازية، فضلا عن البنوك.

ارتفاع الدولار في السوق السوداء بداية الأسبوع الجاري

وأكدت المصادر أن سعر الدولار في السوق السوداء ارتفع منذ بداية هذا الأسبوع بين 3 إلى 5 جنيها، حيث سجل الأسبوع الماضي سعر يتراوح بين 36 إلى 38 جنيها.

واصلت أسعار صرف الدولار استقرارها مقابل الجنيه المصري في بداية التعاملات اليوم الثلاثاء 30 مايو 2023 في البنوك المصرية.

سعر الدولار اليوم

وفي أكبر بنكين من حيث الأصول والتعاملات البنك الأهلي المصري وبنك مصر، سجل الدولار 30.75 جنيه للشراء و30.85 جنيه للبيع.

وفي البنك التجاري الدولي، سجل الدولار 30.85 جنيه للشراء، و30.95 جنيه للبيع.

وفي البنك الأهلي الكويتي سجل الدولار 30.88 جنيه للشراء، و30.95 جنيه للبيع.

وفي البنك المركزي، سجلت متوسطات سعر الدولار مقابل الجنيه المصري 30.83 جنيه للشراء، و30.93 جنيه للبيع.

خفض الجنيه

توقَّع بنك "ستاندرد تشارترد" مزيدًا من التراجع للجنيه المصري مقابل الدولار ليصل إلى 38.4 جنيه مقابل الدولار، في ظل ثبات سعر الصرف الرسمي للجنيه المصري عند 30.9 جنيه لكل دولار منذ مارس الماضي، وبلوغه في السوق الموازية أكثر من 40 جنيهًا.

وخفّضت الحكومة سعر صرف الجنيه ثلاث مرات منذ أوائل 2022، لكنَّ المستثمرين يعتقدون أنَّ قيمته ينبغي أن تتراجع أكثر.

وبينما يتداول بسعر 30.9 جنيه للدولار، يتوقَّع "سوسيته جنرال" أن يهبط 16% إلى 37 بنهاية العام الجاري، أي قرب نفس مستواه الحالي في السوق السوداء.

يمثل انخفاض قيمة الجنيه عبئًا على الديون، إذ مع توقُّع تحريك جديد في سعر العملة المحلية لنحو 38 جنيهًا لكل دولار؛ ستصبح نسبة الدين للناتج المحلي الإجمالي أعلى من 100% بنهاية يونيو 2023 مقابل 91.6% في يونيو 2022، وفق تقديرات صندوق النقد.

وتسببت التدفقات النقدية الخارجة في تآكل صافي الأصول الأجنبية لدى القطاع المصرفي المصري، وإن كان قد جرى تعويض ذلك عبر تحسن الحساب الجاري على خلفية تراجع الواردات وزيادة عوائد قطاع السياحة والتدفقات من قناة السويس، برغم تباطؤ تحويلات المصريين بالخارج، وفقًا لتقرير البنك.