الجمعة 03 فبراير 2023 الموافق 12 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

تراجع مؤشر الدولار.. ووزير العمل الأمريكي: «كارثة» بانتظار اقتصادنا

أرشيفية
أرشيفية

بعد البيانات الاقتصادية المخيبة للآمال في الولايات المتحدة والتي صدرت أمس الثلاثاء، تعرض الدولار لضغوط بيع شديدة وخسر المؤشر الرئيسي للدولار الأمريكي (DXY) أكثر من 1٪ ولا يزال مؤشر العملة الأمريكية يكافح من أجل اقتناص فرصة للتعافي من الضربات التي مني بها الواحدة تلو الأخرى منذ الجمعة، على خلفية تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال أكد وجود انقسام بين صانعي السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الفيدرالي حول سرعة رفع سعر الفائدة، وميل أكبر من قبل المركزي الأمريكي لفريق الحمائم وابتعاد متوقع عن معسكر الصقور، أي أن المركزي يعتزم التهدئة بعد اجتماعه في نوفمبر وكبح جماح رفع سعر الفائدة اعتبارًا من ديسمبر.

وحقق مؤشر الدولار انتعاشًا محدودًا في وقت مبكر من يوم الأربعاء ولكنه ظل دون علامة 111.00 على الرغم من معنويات السوق يسودها النفور من المخاطرة، على عكس أمس الثلاثاء، حيث ساعدت شهية المخاطرة في ارتفاع الأسهم الأمريكية خلال جلسة أمريكا الشمالية، كما تعافى الذهب مستفيدًا من تراجع الدولار منذ الجمعة.

ووفقًا لموقع إف كس ستريت، من المتوقع نشر بيانات الميزان التجاري للسلع لشهر سبتمبر ومبيعات المنازل الجديدة على الأجندة الاقتصادية الأمريكية في وقت لاحق من اليوم والأهم من ذلك، أن بنك كندا سيعلن عن قرارات سياسته النقدية.

وتراجع الدولار أمس بعد أن كشفت البيانات الأمريكية الثلاثاء أن أسعار المساكن استمرت في الانخفاض بوتيرة متسارعة في أغسطس علاوة على ذلك، انخفض مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن "كونفرنس بورد" إلى 102.5 في أكتوبر من 107.8 في سبتمبر، وهي قراءة أقل من توقعات السوق عند 105.9.

ووفقًا لأدوات القياس الشهيرة CME Group FedWatch Tool، ارتفع احتمال رفع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في ديسمبر بعد زيادة 75 نقطة أساس في نوفمبر إلى 50٪ من 22٪ فقط الأسبوع الماضي ونتيجة لذلك، فقد العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات أكثر من 3٪ خلال اليوم، كما شهد الثلاثاء إعلان قراءة مؤشر ثقة المستهلك، التي تراجعت إلى 102.5 في أكتوبر، مقارنة بالقراءة السابقة في سبتمبر عند 107.8 وتوقعت الأسواق انخفاض ثقة المستهلك إلى 106.5، ولكن رقم اليوم يأتي أقل بكثير من المستوى المتوقع، ويأتي تراجع الثقة مع استمرار التضخم في الولايات المتحدة بالقرب من المستويات المرتفعة التاريخية. 

كان هناك الكثير من الحديث عن تسريح العمال الذي يلوح في الأفق، ومن خلال بعض الدراسات الاستقصائية الأخيرة، يفكر ما يصل إلى نصف أصحاب العمل الكبار في خفض تكلفة العمالة مع تباطؤ الاقتصاد الأمريكي ولكن وزير العمل الأمريكي "مارتي والش" لا يرى أن المكاسب الوظيفية الأخيرة تعكس اتجاهها للمنطقة السلبية، وفقًا لمقابلة أجرتها قناة "سي إن بي سي"، الثلاثاء، وذكر والش: "ما زلت أعتقد أننا سنحقق مكاسب وظيفية مع انتقالنا إلى نهاية هذا العام، وحتى خلال أوائل العام المقبل، ولا يزال الكثير من الناس يبحثون عن وظائف مختلفة، وهنتاك من يتركون وظائف، ويحصلون على وظائف أفضل، وأنا لست مقتنعًا بعد بأننا نتجه نحو ذلك ".

وبالنسبة للاحتياطي الفيدرالي، يعد مستوى معين من البطالة المرتفعة ضروريًا لتهدئة الاقتصاد الذي أفسده التضخم المستمر وانخفض معدل البطالة، عند 3.5٪ الآن، في تقرير الوظائف غير الزراعية الشهري الأخير ويستهدف بنك الاحتياطي الفيدرالي معدل البطالة بنسبة 4.4٪ نتيجة لسياسته وارتفاع أسعار الفائدة، وأوضح والش في قمة عمل سي إن بي سي، "علينا بالتأكيد أن نخفف من الضغوط التضخمية"، لكنه أضاف أن طريقة القيام بذلك لا تتمثل في تسريح العمال.

وتوصل تحقيق أشرف عليه مجلس النواب وصدر أمس الثلاثاء إلى أن أكبر 12 صاحب عمل في الولايات المتحدة، بما في ذلك وول مارت وديزني، قاما بتسريح أكثر من 100 ألف عامل في أحدث ركود خلال الوباء، وقال والش إنه في ظل الاقتصاد الأبطأ، سيدعم قانون البنية التحتية للحكومة الفيدرالية نمو الوظائف في قطاعات تشمل النقل وأضاف: "إذا كان لدينا تراجع في الاقتصاد، فإن هذه الوظائف ستجعل الكثيرين يعملون في ظل ظروف أكثر صعوبة".

وفي خضم المعركة ضد التضخم، قال والش إن نقل الموظفين إلى أعلى سلم الدخل هو طريقة أفضل لمساعدة الأمريكيين على تغطية نفقاتهم بدلًا من تسريحهم وتابع: "أعتقد أن هناك طريقة للقيام بذلك من خلال خلق فرص جيدة حتى يكون لديهم فرص للدخول إلى الطبقة الوسطى، ولا يوجد عدد كاف في أمريكا ممن يعملون في تلك الوظائف، وبأمانة تامة.... أعتقد أن هناك الكثير من الأمريكيين الذين مروا بصعاب غير مسبوقة خلال العامين الماضيين، الكثير من القلق بشأن الوباء، كانوا يعملون في وظيفة ربما يحصلون على الحد الأدنى للأجور، وربما كان لديهم وظيفتان أو ثلاث وظائف كما أعتقد أن أفضل طريقة لوصف وظيفة الطبقة الوسطى هي وظيفة يمكنك العمل بها، ووظيفة واحدة، والحصول على أجر جيد، لذلك ليس عليك العمل في وظيفتين وثلاث وظائف لدعم أسرتك ".

من منظور السياسة، أعرب والش عن عدم تصديقه أن رفع الحد الأدنى الفيدرالي للأجور لا يزال يمثل قضية خلافية في الكابيتول هيل، وعقب: "يصدمني وجود أعضاء في البرلمان يتوهمون أن العائلات يمكنها تربية أبنائها على 7 دولارات أو أكثر، على الحد الأدنى للأجور في هذا البلد"، ولكن والش أقر بأن التشريع الخاص بزيادة الحد الأدنى للأجور، والذي تم تعليقه في مجلس الشيوخ، له مستقبل غامض قبل انتخابات التجديد النصفي، وأشار الوزير إلى أن التقاعس عن إصلاح نظام الهجرة هو "كارثة" في طور التكوين ستنفجر في المستقبل القريب، ووسط أحد أسواق العمل الأكثر صرامة في التاريخ، قال والش إن نهج الأحزاب السياسية تجاه الهجرة - "تقييد الهجرة بالكامل" - هو من بين أكثر الأخطاء التبعية التي يمكن أن ترتكبها الأمة في سياسة العمل.

قال والش: "يعرض أحد الأطراف صورًا للحدود، وفي الوقت نفسه إذا تحدثت إلى الشركات التي تدعم هؤلاء الأشخاص في الكونجرس، فإنهم يقولون إننا بحاجة إلى إصلاح نظام الهجرة وكل مكان ذهبت إليه في البلاد وتحدثت إلى كل شركة كبرى، وكل شركة صغيرة، وكل واحد منهم يقول إننا بحاجة إلى إصلاح نظام الهجرة ونحن بحاجة إلى إصلاح شامل للهجرة لتجنب الكارثة".

Advertisements
Advertisements