السبت 26 نوفمبر 2022 الموافق 02 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

بايدن يعتزم حضور قمة تغير المناخ في شرم الشيخ (تفاصيل)

بايدن
بايدن

أكدت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتزم حضور قمة الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ في مصر، وسيسافر بايدن إلى شرم الشيخ لحضور مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ هذا العام، المعروف باسم (كوب-27).

وفقًا لمصدرين مطلعين على خطط بايدن، تحدثا -بشرط عدم الكشف عن هويتهما- لمناقشة رحلة لم يتم الإعلان عنها بعد، ومن المتوقع أن يعطي حضور بايدن المزمع في مؤتمر المناخ دفعة للمؤتمر، الذي كان معرضًا لخطر تقديم القليل من الإجراءات الملموسة وسط الخلافات حول الطموحات والتمويل التي تندرج تحت عنوان “الخسائر والأضرار”.

ويطالب العالم النامي بمزيد من المساعدة بشكل حاد من الدول الغنية المسؤولة عن الجزء الأكبر من الاحتباس الحراري عبر التاريخ ولكن تلك الدول الصناعية تبدي الكثير من التردد في تقديم أي وعود.

والآن، سيكون لدى بايدن، الذي حضر أيضًا مؤتمر العام الماضي في اسكتلندا، فرصة لعرض التقدم الذي أحرزته إدارته في العام الماضي ولإقناع الدول الأخرى ببذل جهود مماثلة ويقول المدافعون عن المناخ إن قانون الحد من التضخم سيساعد في تقديم دفعة للصناعات الخضراء التي يمكن أن تصمد أمام إدارة بايدن، مما يساعد على تجاوز بعض الصدمات المناخية التي تأتي من رؤى مختلفة بشكل حاد تجاه ظاهرة الاحتباس الحراري من الديمقراطيين والجمهوريين.

واستغلت الصين، على وجه الخصوص، الانقسامات الأمريكية بشأن تغير المناخ لتقديم نفسها كشريك عالمي أكثر موثوقية ولتجنب الضغط لتقليل انبعاثاتها بسرعة أكبر.

ويمكن أن تساعد زيارة بايدن في جذب المزيد من الدول نحو المعسكر الأمريكي وعلى الصعيد العالمي، رحب العديد من صانعي سياسة المناخ بالتشريع، حتى لو قال البعض أيضًا إنهم لا يزالون يرغبون في أن تلتزم الولايات المتحدة بالمزيد لمساعدة البلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم ولذلك سيخاطب بايدن جمهورًا ودودًا إلى حد كبير ومن المحتمل أن تكون القمة بالنسبة له بمثابة فترة راحة بعد انتخابات التجديد النصفي.

وبينما يواجه مطالب لمساعدة الدول الأكثر ضعفًا وستكون الرحلة إلى شرم الشيخ، مصر، المحطة الأولى في رحلة خارجية لعدد من البلدان لبايدن، من المتوقع أن تشمل كمبوديا وإندونيسيا لحضور قمم عالمية كبرى، بما في ذلك قمة مجموعة العشرين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض عبد الله حسن في بيان "سفر الرئيس غير مؤكد"، ولم يتوقع بعض المسؤولين الأمريكيين أن يسافر بايدن إلى مؤتمر المناخ لأنه يبدأ قبل انتخابات التجديد النصفي لشهر نوفمبر ويتداخل مع القمم في جنوب شرق آسيا كما يجب أن يعود الرئيس إلى واشنطن بحلول 19 نوفمبر لحضور حفل زفاف حفيدته في البيت الأبيض.

وقال المسؤولون المشاركون في المحادثات إن زيارة الرئيس الأمريكي ستعزز المحادثات وستكون علامة جيدة على احتمالات التوصل إلى اتفاق لشأن تمويل المبادرات المتعلقة بالمناخ.

ونقلت “البوست” عن دبلوماسي أوروبي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته للتحدث بصراحة عن ردود الفعل الخاصة: “لقد تعلمت بصفتي دبلوماسيًا أن يحضر الرئيس فقط عندما يكون هناك اتفاق يتعين التوصل إليه أو إعلان يغير قواعد اللعبة، لذا إذا قمت بعد ذلك بعكس هذا المنطق، فإن قرار حضور الرئيس يجب أن يعني أن هناك ثقة كافية بأن مثل هذه اللحظة ستكون مضمونة أثناء القمة”.

وفي ظل إيقاع هذه المفاوضات، يمكن للاتفاقيات الأصغر على طول الطريق أن تساعد في تحفيز المزيد من الصفقات الطموحة في النهاية وخلال مفاوضات المناخ العام الماضي في جلاسكو، على سبيل المثال، ساعدت اتفاقية جانبية بين الولايات المتحدة والصين للتعاون بشكل أكبر في قضايا المناخ على تحفيز التزامات نهائية أكثر طموحًا.

Advertisements
Advertisements