الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 03 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

سباق أمريكي أوروبي لتحسين سلاسل الإمداد الغذائي بعد حظر الهند تصدير القمح

القمح
القمح

أكد رئيس مفوضية التجارة بالاتحاد الأوروبي فالديس دومبروفسكيس، لشبكة سي إن بي سي الإخبارية، أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يبحثان في كيفية تحسين سلاسل الإمداد بالغذاء في أعقاب فرض قيود على الصادرات من الهند ودول أخرى، الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم مشاكل التوريد في الأسواق العالمية.

وحذر وزراء خارجية مجموعة الدول السبع خلال عطلة نهاية الأسبوع من أن الحرب في أوكرانيا تزيد من خطر حدوث أزمة جوع عالمية وذلك لأن أوكرانيا لم تعد قادرة على تصدير الحبوب والأسمدة والزيوت النباتية، بينما أدى الصراع أيضًا إلى تدمير حقول المحاصيل وعرقلة إنتاج موسم الزراعة العادي.

أدى هذا إلى زيادة الاعتماد على دول من أجزاء أخرى من العالم لهذه المنتجات، وبصفة خاصة الحبوب، ولكن بعض هذه البلدان، التي تشعر بالقلق بشأن الإمدادات لمواطنيها، فرضت قيودًا على الصادرات وهذا هو الحال في الهند، على سبيل المثال، التي أعلنت فرض حظر على مبيعات القمح "لإدارة الأمن الغذائي العام للبلاد".

وعلق فالديس دومبروفسكيس، رئيس مفوضية التجارة في الاتحاد الأوروبي على إجراءات التصدير الهندية الجديدة قائلا: "هذا شيء يثير الكثير من القلق، وقد اتفقنا مع الولايات المتحدة على التعاون وتنسيق سياساتنا في هذا المجال، لأنه ... ردًا على العدوان الروسي على أوكرانيا وما يقابلها من زيادة في أسعار المواد الغذائية والمخاوف بشأن الأمن الغذائي، بدأ عدد من البلدان في اتخاذ تدابير تقييدية للتصدير"، وأضاف دومبروفسكيس: "نعتقد أن هذا اتجاه يمكن أن يؤدي في الواقع فقط إلى تفاقم المشكلة"، وهذه الإجراءات، مثل حظر إندونيسيا على صادرات زيت النخيل، "تجعل الأمور أسوأ".

من المحتمل أن تؤدي القيود المفروضة على الصادرات إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية، وبالتالي ارتفاع تكلفة احتياج الأسر من المواد الغذائية أيضًا، وأوضح دومبروفسكيس، أن هذه مسألة تتعلق بالقدرة على تحمل تكاليف الغذاء بالنسبة للاتحاد الأوروبي، وتجري الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي محادثات في فرنسا منذ أمس الاثنين من أجل استعادة العلاقات عبر الأطلسي لطبيعتها، بعد الرسوم الجمركية والخلافات التجارية في عهد ترامب، ومع ذلك، فقد تجاوزت المحادثات تركيزها على الخلافات التجارية، مثل نقص أشباه الموصلات، وتطرقت لإيجاد حلول للقضايا الجيوسياسية الحالية.

وأكد تقرير لرويترز، أن حظر الهند على صادرات القمح قد وجه ضربة جديدة للأسواق العالمية التي تعاني بالفعل من شح الإمدادات بسبب مشكلات الإنتاج في قوى التصدير التقليدية في كندا وأوروبا وأستراليا وتعثر خطوط الإمداد في منطقة البحر الأسود التي مزقتها الحرب، وقفزت العقود الآجلة المعيارية للقمح في بورصة شيكاغو بنسبة 6٪ يوم الإثنين حيث تفاعلت الأسواق مع الحظر المعلن خلال عطلة نهاية الأسبوع، مما أثار القلق بين الشركات التجارية والمستوردين الذين كانوا يعتمدون على ملايين الأطنان من القمح الهندي المتاح للشحن خلال الأشهر المقبلة.

كانت الهند تتطلع في البداية إلى ما يصل إلى 12 مليون طن من صادرات القمح في 2022/23، وهو أعلى بكثير من صادرات العام الماضي القياسية البالغة 7.2 مليون طن، وبعد حصاد خمسة محاصيل قياسية متتالية، كانت نيودلهي تأمل أن يكون المحصول السادس أعلى من ذلك عند 111.32 مليون طن، ولكن موجة الحر خلال مرحلة حاسمة لتنمية المحاصيل أثرت على الغلة، مما أجبر الحكومة على خفض تقديرات إنتاجها إلى 105 ملايين طن، ثم أدى انخفاض الإنتاج إلى جانب الطلب القوي على الصادرات إلى ارتفاع الأسعار المحلية، وغالبًا ما تكون أعلى من سعر الشراء الثابت للحكومة ودفع ذلك المزارعين إلى بيع القمح بمعرفتهم بدلاً من بيعه للدولة، التي تراجعت مشترياتها لإدارة برامج الرعاية الاجتماعية بسبب شح الإمدادات.

وعن مدى أهمية الهند بالنسبة للأسواق العالمية، قالت رويترز، إن الهند هي ثاني أكبر منتج للقمح في العالم بعد الصين، لكنها نادرًا ما تصدر الكثير من الحبوب بسبب ارتفاع الأسعار المحلية المدعومة من الحكومة والاحتياجات الغذائية المحلية الهائلة، وكانت صحيفة ذي ناشيونال الإماراتية قد تساءلت عن مصير صفقات القمح الهندي المتجهة إلى مصر، وسلطت الضوء على مباحثات مصرية هندية لحصول القاهرة على استثناء من إجراءات حظر تصدير القمح الهندي وتيسير شراء القمح الهندي، ونقلت الصحيفة عن مسؤول هندي كبير قوله إنه يرجح أن الصفقات المصرية لن تتأثر بحظر التصدير الذي أعلنته نيودلهي، على أساس أن الحظر يستثني الحكومات بما في ذلك الحكومة المصرية.

وتواجه مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، تحديًا في تأمين القمح بعد أن أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى زيادة الأسعار العالمية المرتفعة وتعطيل الإمدادات الرخيصة نسبيًا من البحر الأسود التي تعتمد عليها مصر بشكل متزايد، ووافقت على استيراد القمح الهندي، فقط للهند لحظر صادرات القمح يوم السبت حيث أدت موجة الحر الشديدة إلى تقليص الإنتاج وسجلت الأسعار مستوى قياسيًا، وبلغ معدل التضخم السنوي في المدن في مصر 13.1٪ في أبريل مع ارتفاع الأسعار إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات.

Advertisements
Advertisements