الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

العملاق الأزرق يعتذر.. كواليس اجتماع فيسبوك مع مسؤولين فلسطينيين

الأحد 23/مايو/2021 - 02:39 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
سلطت مجلة Time الضوء على الاجتماع الذي جرى بين قيادات شركة فيسبوك مع مسؤولين فلسطينيين حول المنشورات التي وضع العملاق الأزرق عليها بطاقات بشكل غير دقيق كمنشورات تحرض على العنف خلافًا للحقيقة.

من داخل اجتماع فيسبوك مع مسؤولين فلسطينيين حول تلك المنشورات، اعتذر مسؤولون تنفيذيون كبار في فيسبوك لرئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في اجتماع افتراضي، بعد أن اشتكى مسؤولون للشركة من حجب منشورات فلسطينية وسط الصراع مع إسرائيل، بحسب دبلوماسي قام بتسهيل الاجتماع.

وغادر المسؤولون الفلسطينيون الاجتماع ولديهم انطباع بأن فيسبوك قد اعترف بوجود "مشكلة متأصلة في الخوارزميات الخاصة به" وأن الشركة وعدت بمعالجة الخلل، وفقًا لكواليس الاجتماع التي حصلت عليها مجلة TIME من حسام زملط، رئيس البعثة الفلسطينية في المملكة المتحدة.

ومع تصاعد التوترات بين إسرائيل وفلسطين في وقت سابق من هذا الشهر، قام إنستجرام بتقييد الوصول إلى المنشورات باللغة العربية والهاشتاجات التي ذكرت المسجد الأقصى، ثالث الحرمين وأحد أقدس المواقع الدينية المهمة لدى المسلمين. وكان المسجد في القدس موقع الاحتجاجات الفلسطينية الأخيرة وسط توترات عمت أرجاء المدينة. 

وتمت إزالة المنشورات التي تشير إلى المسجد الأقصى حيث اشتبكت الشرطة الإسرائيلية مع المتظاهرين الفلسطينيين هناك، مما أسفر عن إصابة أكثر من 300 شخص.

وأعاد إنستجرام، الذي تمتلكه شركة فيسبوك، لاحقًا العديد من المنشورات التي تشير إلى الأقصى، وقالت الشركة إن عمليات حذف المنشورات كانت خطأ. 

وقال متحدث باسم الشركة لصحيفة The National: "تم تقييد الهاشتاجات عن طريق الخطأ". في المنشورات الداخلية التي حصل عليها موقع BuzzFeed، أعلنت شركة فيسبوك أن الخطأ ارتكب بواسطة نظام ذكاء اصطناعي أخطأ في المنشورات التي تشير إلى المسجد للإشارة إلى جماعة إرهابية محظورة.

وقال زملط إن فريق فيسبوك، الذي ترأسه في الاجتماع نائب رئيس الشركة للشؤون العالمية، نيك كليج، أقر بأن فيسبوك قد صنف بشكل غير دقيق بعض الكلمات التي يشيع استخدامها من قبل الفلسطينيين، بما في ذلك "الشهيد" و"المقاومة"، على أنها تحريض على العنف. 

وقال زملط: "لقد وعدوا أنهم سيعيدون النظر في إطار عملهم ويعيدوا تقييمه". كما حضر الاجتماع نائب رئيس فيسبوك للسياسة العامة العالمية، جويل كابلان، ومنسق سياسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عزام علم الدين.

وردًا على أسئلة من TIME، لم ينكر متحدث باسم فيسبوك أن فريق كليج قد اعتذر للجانب الفلسطيني عن منشورات الأقصى، ولا أن الشركة التزمت بإعادة النظر وإعادة تقييم الطريقة التي تعاملت بها مع المنشورات واللغة المماثلة.

واتهم ملايين المستخدمين العملاق الأزرق بالتواطؤ المنهجي مع القمع الإسرائيلي ضد الأصوات الفلسطينية على فيسبوك وإنستجرام - وهو سلوك تصاعد بشدة عندما بدأت إسرائيل حملة عسكرية ضد حماس أسفرت عن مقتل 219 شخصًا على الأقل في غزة، بينهم 63 طفلاً، وفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية. وعلى الجانب الإسرائيلي، قدرت السلطات الصحية عدد القتلى بـ 12 بينهم طفلان.

بالإضافة إلى حجب هاشتاجات الأقصى، مع تصاعد الصراع، اشتكى العديد من المستخدمين العرب على إنستجرام وفيسبوك من عدم قدرتهم على مشاركة الفيديو المباشر، وإزالة منشورات غير ضارة بشكل خاطئ بسبب مزاعم فيسبوك عن وجود خطاب كراهية، ووصول المحتوى الذي يذكر "فلسطين" إلى عدد أقل من المشاهدين أكثر من المعتاد، وفقًا للمنشورات العامة ولقطات الشاشة التي تمت مشاركتها مع TIME بواسطة موقع Access Now، وهي مجموعة حقوق رقمية. 

وقالت مروة الفتافتة، مديرة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمجموعة الحقوقية Access Now: "غالبًا ما توجهنا شركات وسائل التواصل الاجتماعي إلى الاعتقاد بأن هذه مجرد أخطاء فنية، وتتوقع منا المضي أن نصدق ذلك الزعم، ولكن بالنسبة لهم، نحن نشهد بأن ما يحدث يتم بطريقة منهجية وليست عفوية بأي حال من الأحوال، ونرصد كيف أن كل شخص أعرفه قال وأكد لي أنه كان لديه شكل من أشكال الرقابة عندما يتحدث عن فلسطين".
ads
Advertisements
Advertisements