السبت 23 أكتوبر 2021 الموافق 17 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

حوار| محمد عز: مشاركتي في 4 أعمال صدفة.. وأختار الأدوار الصعبة

السبت 01/مايو/2021 - 07:59 م
الرئيس نيوز
إخاء شعراوي
طباعة
- لا أملك رفاهية اختيار الأعمال المعروضة وأميل للمجازفة 
- تخوفت من دوري في "القاهرة - كابول" وحسام علي قال لي "هينقلك في حتة تانية"
- شاركت في "هجمة مرتدة" لأنني أسعى للتواجد في الأعمال الوطنية التي تخدم البلد
- يجب أن تتنوع الدراما الوطنية بين مسلسلات تحمل رسائل مباشرة وأخرى غير مباشرة
- دراما الوعظ والخطب والشعارات لا تؤثر في الجمهور
 - أميل لتقديم حدوته درامية عن مواطن جدع بدلا من القول "المصريين جدعان"
- "ولاد ناس" الحصان الأسود في السباق الدرامي ويقدم "تيمة درامية" جديدة 
- حمادة هلال موهوب.. و"المداح" مسلسل جماهيري حقق نجاحا كبيرا 


لا يتعجل النجومية، يسير بخطوات هادئة وقوية، يختار أدواره جيدا، ويعرف أهدافه التي وضعها لنفسه منذ إنطلاقه في عالم الفن، هو النجم الشاب محمد عز، الذي يتواجد ضمن السباق الدرامي الرمضاني هذا العام في 4 أعمال من أهم المسلسلات الجماهيرية، وبرغم ظهوره ضيف شرف في مسلسلين، إلا أن ظهوره المحدود في العملين كان ملفتا للأنظار، ومحط اشادة كبيرة من الجمهور والنقاد على حد السواء، يشارك محمد عز خلال السباق الدرامي الرمضاني هذا العام في مسلسلين هما "المداح" و"ولاد ناس"، كما ظهر ضيف شرف في مسلسلين هما "هجمة مرتدة" و"القاهرة كابول".
وفي حوار خاص لـ"الرئيس نيوز" كشف محمد عز أن تواجده في 4 مسلسلات كان مجرد صدفة، بعد أن تأجل عرض مسلسلات "القاهرة كابول" و"هجمة مرتدة" من العام الماضي، بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا، كما تحدث عن كواليس استعداداته للمشاركة في دراما رمضان بمسلسلات "ولاد ناس" و"المداح".
أكد محمد عز في بداية حديثة أنه لايزال في مرحلة لا تتيح له اختيار الأدوار التي يقدمها، موضحا أنه لا يملك رفاهية الإختيار في الوقت الحالي، ولكن يوافق أو يرفض الأدوار المعروض عليه، أما مرحلة الإختيار لم تأتي بعد.
وإلى نص الحوار .. 

هل الظهور هذا العام في 4 مسلسلات أضاف لمسيرتك .. وهل كانت صدفة تأجيل مسلسلين من العام الماضي في صالحك ؟
حقيقة لا أعرف هل كانت في صالحي أم لا، فإذا نظرنا للأمور من اتجاه واحد يمكن أن يكون تأجيل هذه المسلسلات خدمني في كثافة التواجد هذا العام ضمن سباق رمضان، ولكن بنظرة أخرى فلو عرضت هذه الأعمال العام الماضي كان من الممكن أن تتيح لي الفرصة في الحصول على أدوار أكبر هذا العام، وكان من الممكن ألا أتواجد أصلا هذا العام، فجميعها ظروف قدرية ليس لنا يد بها، ولكن في النهاية التواجد في 4 أعمال أضاف لي كثافة التواجد، والحمدلله ربنا بيعمل الصالح.
ماذا عن ردود الفعل التي وصلتك عن أدوارك هذا العام ؟
الحمدلله ردود الفعل ايجابية جدا وتعد داعم أساسي في مسيرتي، لأني اهتم جدا برأي الجمهور واتابعه، فالجمهور هو صاحب الفضل على أي فنان، وراضي جدا عن كل ما قدمت وأعتقد أن الجمهور أيضا راضي جدا عن أدواري، ولمست هذا سواء عبر مواقع التواصل الإجتماعي والإشادات التي فوجئت بكثافتها، وأيضا من خلال التواصل مع الجمهور في الشارع.
ماذا عن ظهورك ضيف شرف في مسلسل "هجمة مرتدة" ؟
برغم تواجدي في 4 مشاهد فقط في مسلسل "هجمة مرتدة" كضيف شرف، إلا أن المردود كان قوي جدا وحقق صدى كبير الحمدلله، والبداية كانت عندما هاتفني الأستاذ هاني عبدالله وأبلغني أنهم يجهزوا عملا مهما جدا، وهناك شخصيتين يظهرون في أول الأحداث كضيوف شرف، والمخرج أحمد علاء قال لي أختار شخصية من الإثنين، وبالفعل وافقت واخترت شخصية منهم، لأنه بشكل شخصي أهتم بالتواجد في عمل مهم ووطني مصل "هجمة مرتدة"، فهو عمل درامي توعوي يخدم البلد، وأغلب أحداثه واقعية.

وهل الشخصية التي قدمتها من الواقع ؟
حقيقة لم أهتم بالسؤال عن هذا الأمر، فأولويتي كانت لتقديم الدور بشكل جيد، خاصة أن محتوى المسلسل نفسه جيد جدا ولذلك لم اتسائل عن واقعية الشخصية، فكانت الأولوية لتقديمها بما يتناسب مع السيناريو.
وماذا عن مشاركتك في "القاهرة - كابول" كضيف شرف ؟
حقيقة العمل في مجمله عظيم جدا، ويضم نخبة من عتاولة التمثيل، فالمسلسل به أتقل ممثلين في الوسط، ليس في النجومية، ولكن في الأداء، وهناك تركيبة قوية جدا هي التركيبة الأمثل لعمل بهذا الحجم، فتجميعة طارق لطفي وخالد الصاوي وفتحي عبدالوهاب ونبيل الحلفاوي وحنان مطاوع وغيرهم، تركيبة لا يمكن لأي فنان أن يرفض التواجد وسط هذه الكوكبة من النجوم، ورشحني للعمل الأستاذ حسام علي المخرج، وقال لي أن الدور الذي أقدم يكاد يكون مبني عليه باقي أحداث المسلسل وهو الذي يتسبب في النقلة الغريبة التي تحدث لبطل العمل طارق لطفي "الشيخ رمزي"، وعندما قرأت السيناريو اتخضيت، وقلت له (انت حطتني في اختبار صعب جدا، المشاهد قليلة لكن لو عملتها وحش هتهد كل اللي بنيته)، فرد علي بأنني لو قدمت هذه المشاهد بشكل مميز ستكون نقلة جديدة في مسيرتي، وحقيقة بشكل شخصي أهوى المجازفة (أنا مغامر جدا ومبحبس الحاجات السهلة)، وبالفعل بدأت في تجهيز الشكل الارجي للشخصية مع الأستاذ محمد عبدالحميد الماكير، والحمدلله المردود على الدور كان رائع، ولمست اشادات الجمهور بنفسي على الشخصية.

وماذا عن أصعب مشهد جسدته في المسلسل ؟
أعتقد أن من أصعب المشاهد كان مشهد التحقيق معي في أمن الدولة، وهذا المشهد مع النجم خالد الصاوي لاقى نجاحا ورواجا كبيرا، وأخذ مني مجهود وتركيز كبير.

كفنان شاب وقريب من شريحة مجتعية كبيرة .. ما رأيك في الدراما الوطنية وانتشارها مؤخرا ؟
هناك نوعان من الدراما يجب أن نهتم بهم، أولهما الدراما المباشرة والتي توثق لأحداث حقيقية حدثت بالفعل وشاهدناها جميعا، وهنا يجب أن تحمل هذه الأعمال رسائل مباشرة، ويشاهدها الجمهور بالشكل الذي حدث فعليا، وهذه الأعمال مثل "الإختيار" و"هجمة مرتدة"، ولا أرفض أن تحمل هذه الأعمال رسائل مباشرة لأنها تتحدث عن واقع وتنقل حقائق، اما النوع الثاني والغائب وأتمنى بشكل شخصي تواجده بكثافة، هو الدراما الوطنية الغير مباشرة، والتي تقدم رسائل غير مباشرة فى اطار حدوته درامية، وهذا حدث إلى حد ما في "القاهرة - كابول"، ولكن جزء كبير من العمل حمل رسائل مباشرة وتوجيهات، وحقيقة يجب أن تخرج الدراما من اطار الوعظ والخطب والشعارات المحفوظة مثل (الهلال مع الصليب) وغيرها من الأمور التقليدية، ولا يجب أن أقول (المصريين جدعان)، ولكن في الدراما من الأفضل تقديم نماذج لمصريين جدعان تظهر معدنهم ومواقفهم في اطار حدوته درامية تؤثر في المشاهدين.

ما الذي جذبك للمشاركة في مسلسل "ولاد ناس" ؟
أعتبر مسلسل "ولاد ناس" هو الحصان الأسود في دراما رمضان هذا العام، ووافقت على المشاركة به لعدة أسباب أولها أن مؤلفه ومخرجه هاني كمال صديقي وهو أول من آمن بموهبتي في التمثيل قبل ظهوري في "الأب الروحي" وكنت أتمنى أن يجمعني به عمل، أما ثاني الأسباب هو الحدوته التي يقدمها المسلسل، فهي قصة مختلفة تماما عن أي عمل درامي أخر، وتحمل "تيمة" درامية لا تتواجد في السباق الرمضاني، فمسلسل "ولاد ناس" مختلف تماما عن كافة الأعمال وبه حدوته تجعل المشاهد مشدود لها طوال الوقت، وحقيقة هذا المسلسل هو "غزال شارد" وسط هذا الكم الكبير من المسلسلات.
هل توقعت نجاح المسلسل بهذا الشكل .. وتحقيقة جماهيرية كبيرة ؟
كنت متوقع أن المسلسل سيعجب الجمهور ويجذبهم بمرور الوقت، ولكن لم أكن أتوقع كل هذا النجاح، وحقيقة لا أتوقع أبدا النجاح أو الفشل، ولكن أسعى للوصول للنجاح وأترك النتيجة على الله سبحانه وتعالى، وربنا كرمنا كمجموعة عمل في هذا المسلسل بداية من الشركة المنتجة والمخرج والمؤلف وجميع الأبطال، خاصة أن قصته بتلمس كل بيت مصري ويقترب كثيرا من مشاكلنا جميعا في البيوت بكافة إختلافاتنا وفئاتنا الإجتماعية.

وماذا عن مشاركتك في "المداح" مع حمادة هلال ؟
حمادة هلال فنان ومطرب موهوب، كما أنه على المستوى الإنساني شخص محترم جدا وصديق مقرب، وسعدت بالتعاون معه ومع باقي فريق العمل، والحمدلله المسلسل لاقى نسبة مشاهدة كبيرة واشادة من الجميع، وأحداثة في غاية الترابط ويحمل الكثير من الرسائل الإنسانية، وربنا كرمني بهذا العمل قبل رمضان مباشرة وفخور بالتواجد به لأنه عمل ناجح وجماهيري، وحقيقة بذلنا مجهود كبير في العمل للإنتهاء من التصوير الذي بدأ متأخرا.


ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads