الإثنين 17 مايو 2021 الموافق 05 شوال 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

يربط مصر وليبيا وتونس.. إيطاليا تعلن بدء تنفيذ طريق بري عملاق

الخميس 22/أبريل/2021 - 11:47 ص
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
بدا أن استقرار الأوضاع الميدانية والسياسية في ليبيا، أحيا المشروع العملاق الذي تنفذه إيطاليا وهو طريق دولي يربط بين الحدود المصرية والحدود التونسية مرورا بطرابلس العاصمة الليبية. 
الإعلان عن بدء تنفيذ المشروع جاء من قبل وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي ماي، نقلها موقع نسمة التونسي، فقد أكد أن بلاده لديها العديد من الاتفاقيات مع ليبيا التي من شأنها خلق فرصًا جديدة للشركات الإيطالية، خاصة إنشاء طريق سيارة يمتد من مصر إلى تونس.

الوزير الإيطالي وصف الطريق بأنه "أكبر طريق ليبي سريع، سيمتد من الحدود التونسية إلى الحدود المصرية مروراً بمطار طرابلس الدولي، مؤكدا أن الشركات الإيطالية توشك على استئناف أعمال تشييده" مضيفا 'وهناك فرص للشركات الإيطالية في جميع القطاعات.
ومشروع الطريق الدولي السريع الذي يمتد من الحدود المصرية إلى الحدود التونسية بطول 1700 كم تم الإعلان عنه سنة 2013، وستتولى شركة 'ساليني إمبريغيلو الإيطالية تنفيذ المرحلة الأولى من هذا المشروع الذي تبلغ قيمته 963 مليون يورو بدءا من منفذ السلوم مع مصر إلى مدينة المرج على امتداد 400 كم.
وتشمل هذه المرحلة إنشاء 12 جسرا و8 مناطق خدمية و6 مواقف للسيارات وتقدر الفترة الزمنية لإنجازها من 2 إلى 3 سنوات، وتمتد المرحلة الثانية من المشروع من منفذ رأس الجدير مع تونس إلى مدينة مصراتة (200 كم) شرق طرابلس.
ويأتي تنفيذ المشروع في إطار معاهدة الصداقة الليبية - الإيطالية الموقعة في 2008، والتي نصت على تعويض ليبيا بقيمة 5 مليارات يورو على شكل مشاريع خدمية وتنموية ، بعد اعتذار روما عن احتلال ليبيا القرن الماضي.
وكالة ''آكي'' الإيطالية نقلت عن لويغي دي مايو قوله: ''رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، أخبرني أن ليبيا تمتلك المال، لكن الموضوع هو أنهم بحاجة إلى المعرفة، أي المعرفة في كل قطاع”.

ولعبت مصر دورًا رئيسًا في استقرار الأوضاع في ليبيا؛ بعدما حدد الرئيس السيسي الخط الأحمر الذي لا يمكن للميليشيات تجاوزه، وهو خط (سيرت – الجفرة)، وحصل الجيش المصري على إثره على تفويض من البرلمان والقبائل الليبية بالقتال في ليبيا لحفظ الأمن القومي المصري والليبي.
وعلى إثر ذلك الإعلان تم وقف القتال ودخلت الأطراف الليبية كافة في حوار سياسي، تمخض عنه اختيار محمد يونس المنفي رئيسًا للمجلس الرئاسي، وعبد الحميد الدبيبة رئيسًا لحكومة الوفاق. 
ومؤخرًا زار رئيس الحكومة مصطفى مدبولي، ليبيا وأبرم العديد من اتفاقيات إعادة تأهيل البنية التحتية، فضلًا عن إعادة السفراء والطيران المباشر بين الدولتين.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads