الأربعاء 19 يناير 2022 الموافق 16 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الانتخابات الفلسطينية.. ما هي تطلعات فتح وحماس؟

الإثنين 29/مارس/2021 - 03:15 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
ألقت الانتخابات التشريعية الفلسطينية العامة المقرر إجراؤها في 22 مايو حجرًا في المياه الفلسطينية الداخلية الراكدة. وفي حين أن استطلاعات الرأي المختلفة تتوقع أن حركة فتح تحصل على أصوات أكثر بقليل من أي حزب آخر، بعد 15 عامًا بدون انتخابات عامة ومليون ناخب جديد، لا يمكن الوثوق بأي استطلاع يعكس ما سيصدر في صناديق الاقتراع.

في حين أن الكثيرين، بمن فيهم قادة دول المنطقة والمجتمع الدولي، قلقون بشأن تكرار انتخابات عام 2006، فمن المهم ملاحظة أن قانون الانتخابات الفلسطينية قد تم تغييره بموجب مرسوم رئاسي في سبتمبر 2007 من تصويت وطني وإقليمي مشترك إلى صوت وطني واحد على أساس النظام النسبي. لو كان القانون الحالي موجودًا في عام 2006، لما تمكنت حماس من احتكار السلطة التي تسببت في الانقسام بين غزة والضفة الغربية.

بعد سنوات من الجمود، جاءت الانتخابات الحالية نتيجة انفراج سياسي دافع عنه زميلان سابقان في الخلية - جبريل الرجوب، الذي يشغل الآن منصب سكرتير حركة فتح، وصالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.

وقد تُرجمت الانفراجة في تبادل الرسائل الإيجابية بين فتح وحماس قبلت فيها الأخيرة إصرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس على إجراء انتخابات متتالية وليس متزامنة.

وسبب موافقة حماس على إصرار الرئيس عباس يعود إلى قرارها الداخلي بعدم التنافس على منصب الرئيس. لقد توصلوا إلى هذا الاستنتاج بسبب فهمهم أنه لن تتسامح أي من القوى الإقليمية أو الدولية مع ذلك. بعد الوصول إلى هذا الاستنتاج، لم يحدث فرق كبير فيما إذا كانت الانتخابات التشريعية والرئاسية ستجرى في نفس الوقت أو في أوقات مختلفة.

كما شجع قرار حماس الالتزام الواضح من جانب فتح وجميع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الأخرى بالحاجة إلى الوحدة الوطنية، لا سيما في وقت كان النضال التحرري الفلسطيني بأكمله يواجه مشكلة وجودية. 

واتفقت حركتا فتح وحماس مبدئياً على أن تكون هناك قائمة مشتركة في الانتخابات المقبلة مع وجود ميزة طفيفة في فتح، بما في ذلك الوعد بأن مرشح فتح الأول سيحصل على منصب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني. ترجع أهمية ذلك إلى حقيقة أن القانون الأساسي الفلسطيني ينص على أنه في حالة وفاة رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية أو عدم قدرته على الاستمرار، يصبح رئيس السلطة رئيسًا لمدة 60 يومًا حتى إجراء انتخابات جديدة.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز الكندية إن اتفاقي الرجوب / العاروري كانا القوة الدافعة الرئيسية التي تسببت في انفراج المراسيم الرئاسية التي مهدت الطريق للانتخابات التشريعية في 22 مايو، والانتخابات الرئاسية في 30 يوليو، وتنافس المجلس الوطني الفلسطيني بحلول 31 أغسطس.

بينما من المقرر إجراء الانتخابات على النحو المخطط لها، فإن القائمة المشتركة لم تحقق نجاحًا جيدًا خاصة بين القواعد الشعبية للفصيلين الرئيسيين. 

في الواقع، تعرضت القائمة المشتركة داخل فتح لانتقادات حادة من جانب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ناصر القدوة، الذي وصفها بـ"الانتهازية" و"المصلحة الذاتية".
 
كما رفض الإسرائيليون القائمة المشتركة بشدة كما تم التعبير عنها خلال اجتماع المشاجرة الذي عقده رئيس المخابرات الإسرائيلية نداف أرغمان في المقر الرئاسي. وتشير التقارير الواردة من الاجتماع إلى أن عباس رفض بأدب التدخل بإخبار ضيفه في المخابرات الإسرائيلية "اشرب قهوتك وانطلق".

تلقت القائمة المشتركة كذلك ضربة قاصمة من خلال استطلاع للرأي العام أجراه المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والاستطلاعات التابع لخليل الشقاقي في أوائل شهر آذار، أظهر أن القائمة المشتركة لم تحصل على أكثر من 44٪ من إجمالي الأصوات، في حين أنهما إذا تنافسا على حد سواء. فتح وحماس ستحصلان على 70٪.

بعد أن بدأت القائمة المشتركة تتلاشى، يتركز الجهد الآن على الائتلافات ما بعد الانتخابات وشكل الحكومة الفلسطينية الجديدة. كان لدى حماس ثلاثة خيارات في تحديد من ترشح لانتخابات المجلس التشريعي: كبار قادتها، أو أفراد مستقلون مقربون من حماس، أو قائمة مشتركة متفق عليها. مع اختفاء القائمة المشتركة، يبدو أن حماس قد اختارت ترشيح كبار قادتها مع الحفاظ على فكرة ترشيح أفراد للحكومة الفلسطينية الجديدة من بين المرشحين المستقلين المقربين منهم ولكنهم ليسوا من حاملي البطاقات. تدرك حماس أن كبار قادتها ببساطة لا يمكن أن يكونوا جزءًا من حكومة فلسطينية بينما شروط الرباعية لا تتغير.

على عكس حماس، لا تخطط حركة فتح لترشيح كبار قادتها. وقال عباس إنه لن يتم ترشيح أي عضو في اللجنة المركزية أو المجلس الثوري أو سفراء حاليين.

وقال عباس أيضا إنه يريد أن يكون المزيد من النساء والقادة الشباب على قائمة فتح. بالنسبة إلى فتح، التي تشعر بالثقة في أنها ضمنت رئاسة المجلس التشريعي والرئاسة، قالت المصادر لموقع "المونيتور" الأمريكي إن مرشحيها سيكونون الفلسطينيين الأكثر شعبية وليس بالضرورة من كبار ضباط فتح.

من خلال ترشيح المهنيين والأفراد المشهورين، يتوقعون أن يكونوا قادرين على الحفاظ على حركتهم كما أرادت دائمًا حتى يتم إنشاء دولة ذات سيادة حقيقية - حركة من أجل التحرير وليس حزبًا سياسيًا.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads