السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أبو الغيط: القضية الفلسطينية تعرضت لاختبار قاس وهناك فرصة لتصحيح المسار

الأحد 28/فبراير/2021 - 01:45 م
الرئيس نيوز
طباعة
أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن القضية الفلسطينية تعرضت لاختبار رهيبٍ وقاسٍ خلال الأعوام الماضية بسبب سياسةٍ أمريكية مُجحفة نظرت للقضية بعيونٍ إسرائيلية، من دون اعتبار لتاريخ الصراع أو جوهره، أو لمبادئ العدالة والإنصاف.

جاء ذلك في كلمة أبو الغيط التي ألقاها عبر تقنية (فيديوكونفرانس) خلال افتتاح أعمال الاجتماع الـ13 لمجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات، وهي مؤسسةٌ عربية تُعنى بصيانة الإرث النضالي والسياسي للزعيم الفلسطيني الراحل، ويترأس مجلس أمنائها عمرو موسى الأمين العام الأسبق للجامعة العربية، ويتولى أمانتها العامة السفير الدكتور ناصر القدوة.

وقال أبو الغيط إن ثمة فُرصة تلوح اليوم لتصحيح هذا المسار بإطلاق عملية سلمية حقيقية تستهدف الحل النهائي العادل للقضية وليس مجرد استمرار التفاوض العبثي.

وشدد على أن مشروع الاحتلال والاستيطان سيضع دولة الاحتلال في مأزق تاريخي حقيقي، فبدائل حل الدولتين لن تكون في صالح إسرائيل، واستمرار الوضع القائم ليس خياراً، لأن الأوضاع الديموغرافية تتغير، وعما قريب سيتحول الفلسطينيون إلى أغلبية بين النهر والبحر.

وأضاف "لابد أن يعي الجميع أن حل الدولتين لن يظل مُتاحاً إلى الأبد، فالفلسطينيون قد ينفضون عنه إذا لم يجدوا أفقاً سياسياً واضحاً لتحقيقه في المستقبل"..متابعا "يقف المشروع الوطني الفلسطيني على أرض ثابتة فهو مشروع نضال مدني يستهدف حقاً مشروعاً حصلت عليه شعوب العالم كافة.. ومطلوب منا اليوم، ليس فقط الحفاظ على هذا المشروع الوطني، ولكن العمل على تجديده في الفكر والعمل على حدٍ سواء".

وأوضح أبو الغيط أن مبادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) بعقد الانتخابات، التشريعية والرئاسية وللمجلس الوطني لمنظمة التحرير، تُمثل خطوة مهمة من أجل تجديد المشروع الفلسطيني، تجديد الشرعية الفلسطينية، وترتيب البيت من الداخل، داعياً كافة الفصائل الفلسطينية إلى الإمساك بهذه الفرصة وعدم تفويتها عبر الالتزام الدقيق بما تم التوصل إليه في اتفاقات القاهرة الأخيرة، وحتى تكون الانتخابات المُقبلة خطوة يُبنى عليها في الداخل والخارج.
ads
ads
ads
ads
Advertisements
ads