الثلاثاء 20 أبريل 2021 الموافق 08 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«ضمير تركيا».. من هو أكثر شخص يكرهه أردوغان؟

الخميس 25/فبراير/2021 - 02:12 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تحول "عمر فاروق جيرجيرلي أوغلو" إلى أكثر شخص يكرهه الرئيس التركي أردوغان، إذ لفتت منصة [email protected] الإخبارية إلى أن أوغلو كان ينتمي إلى تيار الإسلام السياسي سابقًا، ثم أصبح عضوًا في البرلمان عن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، ومدافعًا عن حقوق الإنسان. ومن هنا حكم عليه بالسجن لمدة عامين وستة أشهر بسبب تغريدة على تويتر عام 2016 دعا فيها إلى السلام.

وفي الأسبوع الماضي، أيدت محكمة الاستئناف العليا في تركيا عقوبة السجن ضد جيرجيرلي أوغلو مدعية نشره دعاية إرهابية بعد خمس سنوات من تغريداته على تويتر، مما مهد الطريق لمنعه من دخول البرلمان.

تحدي أوغلو

ولكن جريجرلي أوغلو شخصية تعشق التحدي، فقال في مكالمة هاتفية أخيرة: "أنا لست خائفًا"، لكن ينبغي أن يكون كذلك. لقد انتقد الفساد والرفاهية على حساب الدولة في دوائر أردوغان وكذلك بين سلطات السجون في البلاد عندما شارك قصصًا على أرض البرلمان عن رجال ونساء يتم تفتيشهم من قبل الشرطة.

ووشجب جيرجيرلي أوغلو قرارات تفتيش  الملابس الداخلية للعشرات من الرجال والنساء، بمن فيهم نواب المعارضة، فشجع كثيرين على مشاركة قصص تجاربهم المماثلة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبعد ضجة على الصعيد الوطني، ردت سلطات السجون والاعتقال في تركيا، ودافعت عن استخدامها المثير للجدل للتفتيش الذاتي الكريه، في حين اتهم وزير الداخلية التركي جيرجيرلي أوغلو بأنه إرهابي.

من هو جيرجيرلي؟

قصة جيرجيرلي أوغلو هي قصة كل ما يحدث بشكل خاطئ في "تركيا الجديدة" التي يرفع لواءها أردوغان.

وولد جيرجيرلي أوغلو في عائلة إسلامية، مثل أردوغان، التحق بمدارس الإمام الخطيب، التي أسستها الدولة في الأصل لتدريب الشباب ليكونوا أئمة وخطباء. وانجذب إلى اهتمام الإسلاميين بالعدالة ودعم الأحزاب الإسلامية طوال حياته، وأعجب بتجربة صعود حزب العدالة والتنمية كحزب "ديمقراطي محافظ" ذي أجندة مؤيدة للإصلاح في عام 2002 فأثارت دعايا الإسلامين حماسته.

وأصبح مؤيدًا قويًا بين عامي 2009 و2011، شغل منصب رئيس جمعية حقوق الإنسان الإسلامية البارزة، التي تأسست في التسعينيات للدفاع عن حقوق الإسلاميين في البلاد، الذين شعروا بالقمع من قبل مؤسستها العلمانية. حتى أنه ترشح لمنصب على قائمة حزب العدالة والتنمية في عام 2011، لكنه لم يفز، واليوم، هو سعيد لأنه لم يفز بمنصب رفيع في إدارة أردوغان.

كان عام 2011 بمثابة نقطة تحول، ليس فقط بالنسبة إلى أوغلو، ولكن أيضًا للبلد، كان أردوغان قد قام بالفعل بتهميش خصومه العلمانيين، بما في ذلك الجيش، ووضع عينيه على هدفه التالي: إقامة رئاسة على غرار أتاتورك تمنحه سلطات واسعة.

احتجاجات جيزي وتداعياتها

جاءت احتجاجات جيزي في عام 2013، رأى أردوغان ساحة تقسيم، وهي منطقة مركزية على الجانب الأوروبي من اسطنبول وموقع تاريخي للنزاع بين الرؤى المختلفة للبلاد، كمكان لعرض رؤيته العثمانية الإسلامية. نزل الملايين من الناس في جميع أنحاء البلاد إلى الشوارع للتعبير عن معارضتهم. تحول ما بدأ كاعتصام في واحدة من المساحات الخضراء النادرة في اسطنبول - حديقة جيزي - للاحتجاج على خطط أردوغان لهدم الحديقة واستبدالها بنسخة طبق الأصل من ثكنات تقسيم العسكرية التي تعود إلى العهد العثماني، إلى أكبر مقاومة شعبية لرؤية أردوغان الإسلامية وعارض المتظاهرون جميع أشكال الاستبداد، الكمالي والإسلامي السياسي على حد سواء.

كانت بعض المنظمات غير الحكومية الإسلامية هناك أيضًا، منتقدة ما اعتبروه إساءة استخدام أردوغان للإسلام لتبرير الفساد والتراجع الديمقراطي، انضم جيرجيرلي أوغلو إليهم، ووقع بيانًا يدين وحشية رد فعل الشرطة على الاحتجاجات السلمية بأغلبية ساحقة، كما تخلى عنه اليساريون والليبراليون القلائل الذين بقوا في معسكر أردوغان على أمل التوصل إلى حل سلمي للمشكلة الكردية في البلاد بعد جيزي.

أصبحت أحداث جيزي نقطة تحول لأردوغان أيضًا، لقد عزز اقتناعه الراسخ بأن الديمقراطية نقطة ضعف فاندفع إلى المزيد من قمع المعارضين.
تبع ذلك قمع أكبر للمعارضة، وتجريم المعارضة المشروعة، وتقلص مساحة المجتمع المدني. ساءت الأمور في عام 2015. فقد أردوغان أغلبيته البرلمانية عندما حصل حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد على 13٪ من الأصوات في الانتخابات البرلمانية. إن الأجندة الإسلامية لما بعد عام 2011 التي سعى إليها لتحقيق حلمه بالرئاسة لم تفلح في تحقيق الهدف. كما لم يدعم الأكراد جهوده لتأسيس رئاسة تنفيذية.

عندما أعلن الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي، صلاح الدين دميرطاش، المسجون الآن "أننا لن نجعلك رئيسًا"، اصطف الأكراد والأتراك خلفه لحرمان أردوغان من سلطاته غير المقيدة، ومع ذلك، فإن أردوغان خشي من الهزيمة بعد أن كثر خصومه ومن ثم التفت إلى القوميين الأتراك ، وأقام تحالفًا مع حزب العمل القومي اليميني المتطرف والقوميين الجدد على اليسار.

صوت ثابت

خلال كل هذه التطورات، استمر جيرجيرلي أوغلو في الدفاع عن حقوق الإنسان. في يوم السلام العالمي في عام 2016، نشر الدكتور جرجيرلي أوغلو، وهو طبيب ممارس في مدينة على بعد 100 كيلومتر شرق اسطنبول في ذلك الوقت، صورة لمظاهرة سلام على تويتر مع تعليق يدعو إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ عقود بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي. وجاء في رسالته: "نفضل أن نرى أطفالنا أحياء، جنباً إلى جنب، بدلاً من أن يكونوا جنباً إلى جنب في توابيت". يعتقد  أوغلو أن أي ضرر يمكن أن يكون في رسالة تدعو إلى السلام. بعد كل شيء، أجرى أردوغان قبل عام واحد فقط محادثات مع حزب العمال الكردستاني لإنهاء الصراع.

بعد ذلك المنشور على تويتر، انقلبت حياة جيرجيرلي أوغلو رأسًا على عقب، ففي عام 2018، حكمت المحكمة الجنائية العليا الثانية في قوجالي على جيرغيرلي أوغلو بسبب تعليقاته المناهضة للحرب المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي بتهمة نشر دعاية إرهابية.

فقد الطبيب وظيفته، وطُرد من مجلس إدارة العديد من المنظمات الخيرية، بل وطُرد من مجلس الآباء في مدرسة ابنه البالغ من العمر 12 عامًا.
لكن شيئًا جيدًا حدث له في نفس العام أيضًا. تم انتخابه لعضوية البرلمان على قائمة حزب الشعوب الديمقراطي المؤيدة للأكراد في انتخابات يونيو، وعندما أعيد انتخاب أردوغان كرئيس في ظل النظام الرئاسي الجديد. كان ترشيح إسلامي سابق على قائمة حزب الشعوب الديمقراطي جزءًا من جهود الحزب المؤيد للأكراد لمعالجة المشاكل واسعة النطاق للديمقراطية التركية، وليس فقط المسألة الكردية، وجذب جمهور أوسع.

وانضمت أحزاب معارضة أخرى إلى جيرجيرلي أوغلو في انتقاد أردوغان لعدم بذل المزيد من الجهد لإنقاذ المختطفين ومحاولة إلقاء اللوم عليه. تم اعتقال أكثر من 700 شخص، من بينهم أعضاء في حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، بعد مقتل 13 أسيرًا تركيًا. وتسعى الحكومة الآن إلى رفع الحصانة البرلمانية عن تسعة نواب من حزب الشعوب الديمقراطي ، بمن فيهم الرئيس المشارك للحزب ، بتهمة التحريض على احتجاجات الشوارع في عام 2014.

قمع حزب الشعوب الديمقراطي

بعد أحداث الأسبوع الماضي، وافقت محكمة الاستئناف العليا في تركيا على حكم السجن ضد جيرجيرلي أوغلو. ويأتي الحكم على خلفية حملة أردوغان المتزايدة القمعية على حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، لا يزال الرئيس المشارك السابق للحزب، دميرطاش، والعديد من أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي الآخرين في السجن بتهم ملفقة تتعلق بالإرهاب.

في سلسلة من التصريحات بعد صدور حكم المحكمة، دافعت منظمات حقوق الإنسان ومثقفون وسياسيون معارضون، ومنظمات غير حكومية، وضحايا انتهاكات حقوق الإنسان عن الرجل الذي خاطر كثيرًا بالدفاع عن حقوقهم. يصفه كثيرون على وسائل التواصل الاجتماعي بأنه "ضمير تركيا".
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads