الأربعاء 03 مارس 2021 الموافق 19 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

في حوار المكاشفة.. هل تسعى «رغد صدام حسين» للعودة إلى المشهد السياسي بالعراق؟

الأحد 21/فبراير/2021 - 02:49 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
كشفت ابنة الرئيس العراقي السابق، رغد صدام حسين في مقابلة مع قناة "العربية" من 6 أجزاء، تحدثت خلالها عن دورها في الحياة السياسية العراقية وغزو الكويت ومقتل زوجها والقبض على والدها ورسائله من السجن وعزاء معمر القذافي لها. 
رغد تحدثت عن الظروف التي أحاطت بزواجها من حسين كامل، وموقف والدها منه، وكيف صعد نجمه ليصبح الرجل الثاني في العراق، كما تطرقت إلى ظروف انشقاق زوجها على والدها وذهابه إلى الأردن، ثم العودة إلى العراق حتى مقتله.

حكومة ظل

وعلقت رغد صدام حسين، على سؤال بشأن احتمالية تشكيل "حكومة ظل" عراقية خارج العراق بقيادتها، بالقول: "كل شيء وارد"، وأضافت: "كل شيء وارد في المرحلة التي نحن فيها وفي المراحل القادمة، وكل شيء وارد في الساحة السياسية العراقية، وسأكتفي بهذا القدر".

- بقائي في العراق كان سيثير حمام دم بين زوجي ووالدي


قالت رغد إنها تزوجت في سن الخامسة عشرة وهي في الصف الثالث ثانوي، وبعد زواجها من كامل، أصرّت أن تُكمل دراستها الجامعية رغم رفض زوجها.

وكشفت تفاصيل خروجها من العراق في ظل الخلاف بين والدها وزوجها، وقالت: "استشارني زوجي عند الخروج من العراق، وشعرت بأن بقائي سيثير حمام دم بين زوجي ووالدي".

وأشارت إلى أنها لم تكن تعلم بما سيقوله زوجها  في المؤتمر الذي عقده في الأردن عام 1995، وقالت: "شعرت بالغضب الشديد من تصريحات زوجي في المؤتمر وتشاجرت معه بقوة"، قبل أن تقرر "العودة إلى العراق من دون الأولاد. كنت مستعدة أن أترك أولادي لأرجع إلى الوالد".
وترى رغد أن موضوع طلاقها من كان متوقع، قائلًة: "لم أتفاجأ بقرار الطلاق"، كما تحدثت عن تفاصيل مقتل زوجها موضحة أنه "تم بقرار  عشائري".


ابن صدام حسين المخفي

وعند سؤال رغد عن وجود أخ لها غير معلن عنه قالت: "أولا بيت صدام حسين لو امتلكوا إخوة فهم لا يتخلون عنهم، فإذا جلبت لي 20 أخا سأكون سعيدة وسأشكرك على أنك وجدت لي إخوتي".

وأكدت رغد أن والدها كان ليعلن عن وجود ابن له فهو لا يخاف من أحد، لافتة إلى أنها "لا ترى الرواية منطقية"، راويًة عن والدها قصة قالت إنه ربما كان يمتلك معلومات استخباراتية عن قرب صدور مثل هذه الشائعة، وبناء على ذلك قال لزوجته، ساجدة طلفاح، على مائدة غداء العائلة: "يا أولاد... ساجدة... أنا لدي خمسة أبناء... أخشى أن يظهر شخص ويدعي أنه ابن صدام حسين... وعدد أسماءنا"، على حد تعبيرها".

عن غزو الكويت: كان احتلالًا

تحدثت رغد، عن الكثير من الأمور، بينها الغزو العراقي للكويت عام 1990، حيث اعترفت أن غزو الكويت كان احتلالًا ولا يمكن تجميل الأمر، قائلًة: "أخطأنا في حقهم وأخطأوا في حقنا".

وترى ابنة الرئيس العراقي السابق أن "هذا الاحتلال أفقدنا شهداء بأعداد كثيرة جداً"، مضيفةً أنه تم تسليط الضوء على "شهداء الكويت" إعلامياً أكثر من العراقيين في ذلك الوقت.


كواليس القبض على صدام

كشفت الحلقات المذاعى على قناة العربية على 6 أجزاء عن لحظة القبض على والدها ومحاكمته، وقالت: "لم أتوقع فى يوم من الأيام القبض على والدي على يد الجنود الأمريكيين"، كما أكدت أن والدها كان فى ملجأ فى تلك اللحظة، مشيرة إلى أنه كان مخدرًا.

واستطردت "واضح من حركته البطيئة وتصرفاته أنه كان مخدراً"، وقالت "أرادوا أن يخيفوا كل من في السلطة وكل من يعارض سيكون الأمر بالمثل"، وأضافت "المشهد تمثيلي. تألمت كثيراً عندما رأيت المشهد".

مذكرات صدام حسين المنقحة

وقالت رغد عن مذكرات والدها، أنه كان يكتب يومياته في السجن، مؤكدة أنها لا تتضمن أسرار رؤساء أو ملوك، وأضافت: "حاولنا نشرها لأكثر مرة، وتختفي فجأة الجهة أو الشخص المسؤول عن نشرها".

 صدام في محبسه: كان يطلب نوع معين من السيجار

نشرت رغد صورة أول رسالة تلقتها من والدها أثناء محاكمته، وكشفت عن تفاصيل الرسائل التي تلقتها من والدها أثناء المحاكمة وأهم طلباته، و قالت إن "والدها كان يطلب في رسائله لها ملابس وسيجارا".


نقل رفات صدام

قالت رغد صدام حسين أن رفات والدها تم نقلها إلى مكان آخر بعد دفنه عقب إعدامه، وقالت "عزّ عليّ أن لا أحضر الجنازة"، كما أشارت إلى أن صدام حسين ترك لهم إرثا كبيرا في حب الناس وإرضاء الله، وكان الدرع الحصين للأمة، وبغيابه تم استباحة الأمة.

علاقتها بالقذافي

وعن علاقتها بعائلة العقيد الليبي الراحل معمر القذاقي، أكدت أنها تعتبرها عائلتها لأنهم ساندوها كثيرًا، لافتة إلى أن القذافي قال لها: "رغد بنتي شايف حزن فى عنيك، الانسان ممكن يموت فى أى لحظة بطريقة لا يتوقعها، كونى فخورة أبيك واخوتك ماتوا أبطال".


ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads