الخميس 04 مارس 2021 الموافق 20 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«مأزق جونسون».. ترحيب حذر بمباحثات «بريكست» من جانب الاتحاد الأوربي

الأحد 06/ديسمبر/2020 - 11:19 ص
الرئيس نيوز
طباعة
أجرى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وممثلة الاتحاد الأوروبي "أورسولا فون دير لاين"، مباحثاتٍ عبر الهاتف في محاولة لرأب الخلافات الرئيسية، لكن كلا الجانبين لم يتمكن من الاتفاق على ثلاث قضايا رئيسية، وستستأنف المحادثات اليوم، مع تكثيف الضغط لإنهاء المفاوضات حول الاتفاق التجاري، قبل نهاية الفترة الانتقالية في 31 ديسمبر.

وبينما رحب الجانبان بالتقدم المحرز خلال المكالمة الهاتفية التي استمرت ساعة، أقر بيان مشترك بأنه لا تزال هناك "خلافات كبيرة"، فيما يتعلق بمسائل تحقيق تكافؤ الفرص والحوكمة ومصايد الأسماك.

وغردت "فون دير لاين" بعد المكالمة، قائلة إن الاتفاق لن يكون "ممكنًا" إذا لم يتم حل هذه القضايا، مضيفة أن كلا الجانبين قد أمر مفاوضيهما بالاجتماع مرة أخرى اليوم الأحد. وتخطط فون دير لاين وجونسون للتحدث مرة أخرى غدًا.

ترحيب حذر
رحب رئيس الوزراء الأيرلندي ميشيل مارتن، بالأنباء حول مفاوضات "صفقة تجارية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في بروكسل"، مغردًا أن "الاتفاق في مصلحة الجميع.. يجب بذل كل جهد للتوصل إلى اتفاق".

وكان كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، ميشيل بارنييه، أكثر حذرًا، إذ غرد: "سنرى ما إذا كان هناك طريق للمضي قدمًا. يستمر العمل غدًا". 

ويعكس تعليق بارنييه الموقف الذي تشي به تصريحاته في وقت سابق قبل توجهه إلى بروكسل بعد محادثات في لندن، قائلا: "سنحافظ على الهدوء كما هو الحال دائما وإذا كان هناك طريق أمامنا، هل لا يزال هناك طريق أمامنا؟ سنرى". وقال وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي كليمان بون إنه إذا اعتبرت فرنسا أن الصفقة النهائية سيئة، فإنها ستستخدم حق النقض ضدها.

وفي حديثه عن الوصول إلى حصص بمصايد الأسماك في المياه البريطانية، قال بون: "بينما تدرك فرنسا أنه بموجب أي اتفاق بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لن يتمكن صيادوها من الحفاظ على حصتهم الحالية من المصايد، يجب وضع اتفاق بشأن هذه الفرص التي يجب أن تظل كبيرة ودائمة".

أضاف بون لصحيفة جورنال دي ديمانش: "نعلم أن أيام الوصول الكامل إلى حصص الأسماك في المياه الإقليمية البريطانية قد ولت". "ولكن يجب أن يكون لدينا وصول كبير ودائم".

الوقت ينفد
وقال موقع دويتش فيله الألماني إن المفاوضات بشأن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي استمرت منذ ما يقرب من عام، منذ أن غادرت المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي رسميًا في يناير 2020، وأمامهم حتى 31 ديسمبر للتوصل إلى اتفاق، وهو التاريخ الذي تكون فيه الفترة الانتقالية الممتدة لعام كامل، والتي ظلت خلالها قواعد الاتحاد الأوروبي قائمة. في القوة، ينتهي.

ولفت موقع دويتش فيله إلى أنه إذا أخفق الجانبان في كسر الجمود الحالي، فإن علاقتهما ستتخلف عن قواعد منظمة التجارة العالمية وقد يتحمل كلاهما تعريفات باهظة ورسوم حدودية لمرور السلع ورسوم جمركية أخرى على أي تجارة بينية. مثل هذا الوضع يمكن أن يؤدي إلى عواقب اقتصادية وخيمة. ويخشى الصيادون الفرنسيون مستقبل ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

لن يفيد اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التجارة المستمرة فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضًا في حماية العلاقات البريطانية الأيرلندية واتفاقية الجمعة الكبرى، وهي اتفاقية أنهت إلى حد كبير حوالي ثلاثة عقود من الصراع السياسي والطائفي في أيرلندا الشمالية.

ودعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى مزيد من المرونة من الجانبين للتوصل إلى اتفاق، بينما هدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باستخدام حق النقض ضد أي اتفاق أو صفقة لا تفي بمطالب فرنسا بالوصول إلى مياه الصيد البريطانية وضمان التجارة العادلة.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads