الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الحب والحرب.. انتصار السيسى تحكى عن الرئيس الإنسان

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 03:38 م
الرئيس نيوز
طباعة
المصريون على موعد اليوم مع لقاء تليفزيوني مع السيدة الأولى "انتصار السيسي"، لمعرفة الكثير من التفاصيل عن حياة الرئيس السيسي، حيث تستضيف الإعلامية إسعاد يونس، فى لقاء خاص على قناة dmc، السيدة انتصار قرينة الرئيس، في التاسعة مساء اليوم.

ويتناول الحوار مع السيدة الأولى الجوانب الاجتماعية التي أثرت في حياته أثناء الدفاع عن الوطن في مراحل مختلفة من عمره، إضافة لدور المرأة في حياته وتكوين شخصيته، من الأم إلى الزوجة، ما جعله طوال الوقت داعمًا للمرأة، ومؤكدًا طوال الوقت على ضرورة الحفاظ على حقوقها باعتبارها، حجر الأساس في تماسك ووعي المجتمع. 

وقالت الفنانة إسعاد يونس في برومو الحلقة الذى أذاعته القناة: "شهر نوفمبر شهر مهم في حياة عيلة مصرية أصيلة في حي الجمالية.. وبعد شوية التاريخ أهميته بدأت تكبر بقيمة الشخصية التي ولدت فيه.. حتى أصبح مهم بقيمة بلد مهم بحجم مصر". 

وتابعت: "الرجل الجنتل مان منحاز لنا ليه أكثر مننا شخصيا.. كل إنسان وله سلسلة مفاتيح الأمان عن الأب والحنية عند الأم والحلم عند الأبناء والسعادة عند الأحفاد وراحة البال عند العمل الطيب وخدمة الناس.. ومفتاح واحد بس يفتح كل الأبواب دي عند الزوجة السيدة انتصار السيسي".





 ويحمل الرئيس السيسى تقديرا للمرأة فى الحياة العامة مما يشير بوضوح إلى دور المرأة فى حياته الشخصية من النشأة فى أحضان أسرته ورعاية والدته، وطوال طريقه برفقة الزوجة، إذ كشف في إحدى اللقاءات عن قصة زواجهما، قائلًا: "خطبت زوجتي وهي ابنة خالتي عام 1975، وقلت لها إذا نجحت في الثانوية العامة ودخلت الكلية الحربية هخطبك وتزوجنا بعد التخرج لأن الجيش لا يسمح بذلك".
كيف أثرت والدته في حياته؟

في حوار خاص للسيدة انتصار السيسي مع مجلة أكتوبر، قالت: "الصفات التي أحبها المصريون في الرئيس.. اكتسبها من والدته"، مضيفة: "منذ أن التحق زوجى بالمدرسة الثانوية الجوية وبعدها بالكلية الحربية، وهو يحتل مكانة متميزة لدى والدته بسبب ابتعاده لفترات طويلة، وكانت هى تعوضه كل الحنان والدفء حينما يعود، وتضاعف له الاهتمام والحب والحنان وتجالسه وقتا طويلا، خاصة أنه يحب قضاء معظم الوقت والإجازات مع والدته وأسرته".

يعتبر الرئيس السيسي نفسه محظوظا بسبب والدته، إذ قال في إحدى اللقاءات أثناء ترشحه للرئاسة، إنه كان فخورا بها، فهو يراها شديدة الحكمة والإيمان بالله، وكان تدمع عيناه من أجلها إذا سئل عنها.

ونشر الرئيس في عيد الأم الماضي صورة لوالدته التي توفيت قبل سنوات، معلقًا: "في عيد الأم، أتوجه بأغلى مشاعر الإنسانية إلى كل من ضحت وأعطت وتفانت، وكانت رمزًا للحكمة والصبر والإيمان والعطاء، من كافحت وكانت سندا وعونا.. إلى من ندين لها بما غرسته في قلوب أبنائها من خير ومحبة ورحمة وتسامح".

وأضاف: "إلى أمي التي أدعو الله لها بالمغفرة والرحمة، وإلى كل أم من عظيمات مصر، أتوجه إليكن جميعًا بأسمى آيات الاحترام والتقدير والعرفان".

وتطرق الرئيس السيسي لأول مرة الحديث عن زوجته في إحدى الحوارات التلفزيونية، وقت ترشحه للرئاسة،  قائلا "أنا ليا زوجة ست فاضلة جدا على درجة كبيرة من الوعى، قالت لي احنا بنحبك بس الوطن بيضيع".

دعم الرئيس للمرأة 
ويؤكد الرئيس في معظم لقاءاته على دور المرأة الكبير في المجتمع، كما يشدد على ضرورة دعمها بشكل أكبر، وكان ذلك وواضحًا في زيادة تمثيل المرأة في مجلس الوزراء والوظائف المختلفة، لتمكين المرأة سياسيًا واجتماعيًا.

وفي أكتوبر الماضي أكد السيسي على ذللك مرة أخرى خلال مشاركته بفعليات المؤتمر الرابع للمرأة قائلًا: "إن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وحماية وتعزيز حقوقها هي عناصر تمثل ركائز أساسية لضمان نهضة المجتمعات الإنسانية ولتحقيق التنمية المستدامة ولا يمكن أن يتم تعزيز وحماية حقوق الإنسان بشكل كامل دون حماية حقوق المرأة وتمكينها وبما يتفق مع ما جاء في العقود والمواثيق الدولية ذات الصلة".








ويعد لقاء انتصار السيسى مع الإعلامية إسعاد يونس أحد اللقاءات القليلة والنادرة مع السيدة الأولى، وكانت قد أجرت حوار مقتضب مع مجلة أكتوبر فى 2015، كما شاركت فى لقاء على هامش منتدى شباب العالم، و قالت الإعلامية هاجر جمال، عبر حسابها على "فيسبوك": "النهارده السيدة انتصار السيسي هتكون في حوار خاص مع إسعاد يونس على DMC .. الحقيقة إن السيدة الأولى ليا معاها ذكريات حلوة كل ما بفتكرها بكون فخورة ومتشرفة.. لأني الحمد لله كنت أول مذيعة تدير ليها لقاء على هامش منتدى شباب العالم مع كل وزيرات الحكومة المصرية وبحضور رئيس الجمهورية ومجموعة من الشباب".
 
أضافت جمال: "الحقيقة إني عمري ما تخيلت موقف مهيب زي ده.. والمدهش بالنسبة لي إني اتبلغت يومها بس حطيت في بالي إني في تحدي ولازم أكون أده ولازم أكون قد ثقة اللي رشحني.. الحقيقة حسيت وكأن ماما قصادي مش ببالغ.. بعد ما خلصت اللقاء روحت أسلم عليها بشكل رسمي احتراما للبروتوكولات.. هي اللي قالتلي: أنت كنت هايلة ومحترفة تعالي أسلم عليكي وحضنتني وحسيت ساعتها بإنجازي للمهمة.. سيدة عظيمة تشعر وكأنك قصاد والدتك.. غير متكلفة وكلامها يدخل القلب". 








ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads