السبت 08 مايو 2021 الموافق 26 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

علاقات «القاهرة- واشنطن» في ميزان الانتخابات الأمريكية.. خبراء يرسمون مستقبل التعاون مع الرئيس الجديد

الأحد 01/نوفمبر/2020 - 10:20 م
الرئيس نيوز
أميرة ممدوح
طباعة
تحظى الانتخابات الأمريكية باهتمام ليس بين مواطنيها فحسب، وإنما على امتداد محيطها العالمي باعتبارها لاعبًا أساسيًا على الساحة الدولية ما يجعل عواصم كثيرة تتابع الحدث ومنها مصر، وانعكاساته على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية بين البلدين.

ينحسر السباق الانتخابي المزمع انطلاقه الثلاثاء المقبل، بين اثنين من المرشحين هما دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري الذى يحتفظ بعلاقات جيدة من الدولة المصرية، وجو بايدن المرشح الديموقراطي الذى يرجح أن يكون امتداد لسياسات سلفه باراك أوباما في منطقة الشرق الأوسط، والتي اتسمت بقدر من الفتور في العلاقة مع مصر، وهنا بدأ الحديث عن سيناريوهات تأثر العلاقات الاقتصادية بين القاهرة وواشنطن بنتائج الانتخابات الأمريكية.

تقارب مصري- أمريكي
يقول الدكتور صلاح فهمى الخبير الاقتصادي واستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، إن التقارب المصري الأمريكي على صعيد العلاقات الدبلوماسية والتوافق الكبير بشأن إدارة الأزمات الإقليمية ودفع عملية السلام في المنطقة الشرق أوسطية، عزز العلاقات الاقتصادية بين البلدين سواء على صعيد حركة التبادل التجاري أو السياحة الخارجية.

ويضيف الخبير الاقتصادي، في تصريحات خاصة، أن مصر ترتبط بعلاقات اقتصادية قوية ومميزة مع الولايات المتحدة بعدما استفادت من التقارب بين الإدارتين المصرية والأمريكية برئاسة السيسي وترامب، حيث تعد الولايات المتحدة ضمن أكثر 10 دول إيفادًا للسائحين لمصر، والمرتبة الخامسة من حيث حجم التبادل التجاري بين البلدين عالميًا.

ويشير إلى أن السياسات الأمريكية لن تتأثر كثيرًا بصعود أيًا من المرشحين على حساب الآخر، وبخاصة على صعيد إدارة الملف الاقتصادي، موضحًا أن الإدارة المصرية تفضل استمرار ترامب خاصة وأن الطرفين تفاهما في الكثير من الملفات السياسية والاقتصادية بالإضافة إلى أن التعاون الكبير في مواجهة جماعات الإسلام السياسي،  على عكس المرشح بايدن الذى سيكون ملف حقوق الإنسان أولوية له.

التبادل التجاري بين البلدين
وتشير أحد التقارير الرسمية إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تأتى ضمن تصنيف أكبر 5 دول تبادلًا تجاريًا مع مصر على مستوى العالم، بقيمة تبلغ 3.2 مليار دولار خلال أول 8 أشهر من عام 2020 مقابل 5 مليار دولار خلال الفترة المناظرة من العام السابق عليه، بانخفاض 1.8 مليار دولار خلال عام تأثرًا بتداعيات جائحة كورونا على حركة التجارة العالمية.

ووفقًا للتقرير الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن صادرات مصر للولايات المتحدة بلغت 967.8 مليون دولار خلال الفترة بين شهرى يناير وأغسطس 2020 ويتمثل أبرز الصادرات إليها فى ملابس جاهزة بقيمة 480 مليون دولار، سجاد وأغطية أرضيات 95.2 مليون دولار، منتجات بلاستيكية 44.8 مليون دولار، زجاج ومصنوعاته 44.9 مليون دولار.

أما على صعيد الواردات، جاءت أمريكا في المرتبة الثالثة بين أكبر 5 أسواق عالمية تستورد منها مصر بقيمة قدرها  3.1 مليار دولار خلال أول 8 أشهر من عام 2020، وتتمثل هذه الواردات فى: وقود بقيمة 971.7 مليون دولار، آلات وأجهزة آلية بقيمة 276.6 مليون دولار، ومنتجات بلاستيكية بقيمة 183.1 مليون دولار، لحوم 183.1 مليون دولار، أغذية حيوانات بقيمة 65.6 مليون دولار.

وفى سياق متصل، شهد حجم السياحة الوافدة من الولايات المتحدة الأمريكية لمصر نموًا ملحوظًا بنسبة 21.5% خلال العام الماضي، بعد أن ارتفع إجمالى عدد السائحين القادمين من أمريكا لـ 349.6 ألف سائح بنهاية عام 2019 مقابل 287.8 ألف سائح خلال العام السابق عليه.

وبلغ عدد الليالى السياحية التى قضاها الأمريكيون فى مصر سجل ارتفاعًا إلى حدود 5.1 مليون ليلة سياحية خلال عام 2019 مقابل 4.6 مليون ليلة سياحية خلال العام السابق عليه، بنسبة زيادة قدرها 11.1% خلال عام.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads