الإثنين 19 أكتوبر 2020 الموافق 02 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال

تقرير: الكونغو تدعم الموقف المصرى في ملف السد الإثيوبي

الأحد 27/سبتمبر/2020 - 12:58 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي رسالة قبل بضعة أيام من رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيليكس تشيسكيدي، تتضمن "تعبير جمهورية الكونغو الديمقراطية عن دعمها للشروط المصرية الخاصة بسد الإثيوبي وتطلعات الكونغو بشأن تطوير العلاقات الثنائية مع مصر والاستفادة من تجربتها في البنية التحتية ومشاريع التنمية الكبرى".
وأعرب السيسي عن تقديره لموقف جمهورية الكونغو الديمقراطية الداعم لمصر فيما يتعلق بقضية السد. وأضاف: يد مصر ممتدة لجمهورية الكونغو الديمقراطية وجميع دول القارة للتعاون والبناء والتنمية والسلام للاستفادة من القدرات الهائلة والموارد الغنية لجمهورية الكونغو الديمقراطية والدول الأفريقية الصديقة الأخرى لتنميتها والاستفادة منها. اقتصاديًا بأفضل طريقة ممكنة للأجيال الأفريقية الحالية والمستقبلية".
وفي هذا السياق، قال حاتم باشات، عضو لجنة الشؤون الإفريقية البرلمانية، لموقع "المونيتور" الأمريكي: "إن دعم جمهورية الكونغو الديمقراطية للموقف المصري في ملف سد النهضة هو ثمرة [تحركات] السيسي السياسية لتوطيد العلاقات مع الدول الأفريقية. بعد سنوات من التجاهل، منذ أن تولى منصبه في 2014".
وأشار بشات إلى أن "هذا الموقف ليس بجديد على جمهورية الكونغو الديمقراطية التي تربطها بمصر علاقات خاصة منذ سنوات مقارنة بنظيراتها الأفريقية. نأمل أن يكون التأثير إيجابياً لتعبئة الرأي العام الأفريقي وإقناع الأشقاء الأفارقة برؤية مصر لمفاوضات سد النهضة. نتوقع المزيد من بقية الدول الأفريقية التي تعرف نوايا مصر الحقيقية تجاه هذه القضية".
وأضاف: "عملت مصر على عدة مسارات لشرح موقفها من أزمة سد النهضة، وسط العناد الإثيوبي المستمر طوال سنوات المفاوضات. وشملت مسارات العمل هذه زيارات وزير الخارجية سامح شكري لعدة دول أفريقية وعربية وأوروبية للتعرف على الموقف العربي. أعتقد أن إحدى النتائج كانت دعم جمهورية الكونغو الديمقراطية لموقفنا في الأزمة ".
في مارس، سافر وزير الخارجية سامح شكري في جولة إقليمية لحشد الدعم للقاهرة في المفاوضات، حيث أبلغ العديد من قادة الدول الأفريقية، بمن فيهم تشيسكيدي ورئيس رواندا بول كاغامي، بتطورات مفاوضات سد النهضة. ولا يزال الخلاف بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن ملء وتشغيل سد النهضة مستمرًا على الرغم من بدء عملية الملء في يوليو.
بدأت الجولة الأخيرة من المفاوضات الثلاثية برعاية الاتحاد الأفريقي في 28 أغسطس، لكنها فشلت في الجمع بين مقترحات مصر وإثيوبيا والسودان بشأن اتفاقية ملزمة لسد النهضة. وذكرت وزارة الري والموارد المائية السودانية في بيان لها يوم 28 أغسطس أن جولة المفاوضات انتهت دون تحديد موعد جديد لاستئنافها. وأشار البيان إلى أن "المفاوضات الجارية بشكلها الحالي لن تسفر عن نتائج عملية".
وأكد السيسي في خطابه بالفيديو خلال الجلسة 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة في 22 سبتمبر أن "نهر النيل ليس لطرف واحد فقط. فمياهه ضرورية لمصر لكي تحافظ على قوتها دون تعريض حقوق الأشقاء للخطر [في إثيوبيا والسودان]. يجب ألا تستمر المفاوضات إلى الأبد في محاولة لفرض أمر واقع لأن شعبنا يريد الاستقرار والتنمية ومرحلة جديدة وواعدة من التعاون ".
قال عباس شراقي، رئيس قسم الموارد الطبيعية في معهد البحوث والدراسات الأفريقية، لـ "المونيتور": "إن اهتمام مصر بجمهورية الكونغو الديمقراطية ودول حوض النيل على وجه الخصوص يساهم في تعزيز مكانة مصر عند مناقشة أي قضايا تتعلق بالنهر و حصص المياه التاريخية للبلدان [المعنية] ".
وأشار شراقي إلى أن "مصر لديها اهتمام خاص بشرح قضية سد النهضة لدول حوض النيل لتأسيس موقف داعم عام خلال المفاوضات الثلاثية مع إثيوبيا والسودان. ويجري حاليا إصلاح العلاقات المتوترة مع الدول الأفريقية لتحقيق مكاسب مشتركة بين مصر وبقية القارة".
وتابع: "إن جمهورية الكونغو الديمقراطية دولة كبيرة في حوض النيل وعلاقاتها قوية. إلى جانب ذلك، فهي إحدى الدول التي لم توقع بعد على اتفاقية عنتيبي. وهذا أمر إيجابي بالنسبة لجمهورية الكونغو الديمقراطية، فهي أيضًا من بين الدول التي تمتلك موارد طبيعية ضخمة وتحتاج إلى تعاون مصري في جميع المجالات، وخاصة قطاع المياه ".
الجدير بالذكر أن اتفاقية عنتيبي هي اتفاقية إطارية وقعتها دول المنبع في حوض النيل - إثيوبيا وكينيا وأوغندا ورواندا وتنزانيا - في عام 2010 من أجل طلب حصة إضافية من مياه النيل. واعترضت مصر والسودان (دول المصب) على الاتفاق لأنه أثر على حصتهما التاريخية من مياه النيل المقدرة بـ 55.5 مليار متر مكعب لمصر و 18.5 مليار متر مكعب للسودان.
كما رفضت جمهورية الكونغو الديمقراطية التوقيع على الاتفاقية لعدم وجود توافق في الآراء بسبب رفض مصر والسودان التوقيع على اتفاقية عنتيبي.
ads
ads
ads
ads
ads