الثلاثاء 14 يوليه 2020 الموافق 23 ذو القعدة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صور | ثورة 30 يونيو.. 7 سنوات على ملحمة الشعب

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 01:42 م
ثورة 30 يونيو- ميدان
ثورة 30 يونيو- ميدان التحرير
محمد حسن
طباعة
Advertisements

في مشهد فريد، خرج ملايين المصريين إلى الشوارع في ميدان التحرير وأمام قصر الاتحادية الرئاسي، وفي أنحاء عديدة من البلاد، في ثورة على حكم جماعة الإخوان، ليكتبوا تاريخا جيدا في ذلك اليوم.. 30 يونيو 2013.

في لقطات مصورة بالطائرة للمشهد في القاهرة، كانت الكاميرا تحاول أن تحتوي المتظاهرين داخل كادر واحد كبير فلا تستطيع.

وامتلأ ميدان التحرير عن آخره، وصنع المتظاهرون موجة دائرية من البشر حول الصينية الشهيرة في الوسط. بينما كانت الأعداد تتتابع من ناحية ميدان عبد المنعم رياض فلا تجد مكانا، فتشكل من نفسها تجمعا آخر كبير.


وعلى كوبري قصر النيل، كان المشهد أقرب إلى صورة فنية، فهناك شريط متلاحم من المصريين يغطي الكوبري العريق يتجه إلى الميدان للبحث عن مكان في قلب الصورة.


كان أبلغ تعليق على هذا المشهد هو ما جاء في بيان للقوات المسلحة في اليوم التالي، 1 يوليو: "من المحتم أن يتلقى الشعب ردًّا على حركته".

كان الجيش حاول تدارك الموقف قبل يوم التظاهرات بأيام، داعيا إلى حوار وطني يتفهم مخاوف الشعب من حكم الرئيس محمد مرسي، ويلبي مطالبه التي تمثلت آنذاك في إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

أمهل الجيش في بيان 1 يوليو الجميع "48 ساعة كفرصة أخيرة؛ لتحمل أعباء الظرف التاريخي الذي يمر به الوطن".

في الوادي الآخر الذي كانت فيه جماعة الإخوان، بدا أن هناك إنكار غريب للتظاهرات، وعدم فهم لطبيعة المصريين، وبالتالي رفض للمطالب بحجة "الشرعية".

لكن الأمر كان أكبر من "شرعية انتخابية" سقطت بفعل هذا الخروج المذهل، فأصر المتظاهرون على مطالبهم، وبقوا في الميادين لحين الاستجابة للمطالب.

مرّت الساعات والموقف لم يتغير، بل ازداد حدة، الشعب في وادٍ و"الجماعة" في وادٍ آخر، إلى أن انتهت فرصة الـ"48 ساعة"، فكان تدخل القوات المسلحة "استنادًا لمسؤوليتها الوطنية والتاريخية واحترامًا لمطالب شعب مصر العظيم".

وبعد 3 أيام من الثورة المتفجرة، وقف الفريق أول عبد الفتاح السيسي متحدثا للمواطنين عبر التليفزيون، ومن حوله رموز القوى السياسية ومؤسسات الدولة، ليعلن إسقاط حكم جماعة الإخوان، عبر 10 نقاط شملتها خارطة الطريق.


كان 30 يونيو 2013، الذي فتح المجال لـ3 يوليو 2013، هو يوم الشعب الذي تجلى في صورة مشرقة، ربما تعبر عنها هذه الأبيات من قصيدة "نشيد الكراون"، للشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم: "إنت الأزل وإنت الأبد.. والهالك اللي يجهلك. يا شعب يا روح الوجود.. الحكم لك والملك لك".

Advertisements
ads
ads
ads
ads