السبت 11 يوليه 2020 الموافق 20 ذو القعدة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد تدخل أسامة هيكل.. ترشيحات جديدة لـ"الأعلى للإعلام" والهيئات الإعلامية(4)

السبت 06/يونيو/2020 - 02:55 م
الرئيس نيوز
إخاء شعراوي
طباعة
Advertisements

جاءت تصريحات وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل عن اقتراب إعلان تشكيل الهيئات الإعلامية الثلاثة، لتبدأ حالة من الترقب داخل الأوساط الصحفية والإعلامية لمعرفة الأسماء المرشحة، خاصة مع تأخر التشكيل لما يقرب من عامين كاملين، ورغم أن هذه القوائم كانت قد أعدت من قبل، وتم اختيار عدة أسماء من الوسط الصحفي والإعلامي، قبل تولي هيكل الوزارة التي عادت في التشكيل الوزاري الأخير بعد إلغائها لما يقرب من 5 سنوات.

وقالت مصادر لـ"الرئيس نيوز"، إن القائمة التي ضمت 27 اسما وتم تداولها خلال يناير الماضي ألغيت بعد تولي هيكل الوزارة، وبدأ بنفسه بوضع ترشيحات جديدة لم يفصح عنها حتى الآن، وهو ما يفرض حالة من الغموض حول الأسماء المرشحة لعضوية الهيئات الإعلامية، برغم تصريحه بموعد اقتراب إعلان التشكيل الجديد لهذه الهيئات.

وكانت القائمة السابقة، والتي ترشحت قبل تولي هيكل الوزارة تضم كلا من ياسر رزق، عصام الأمير، عبدالمنعم سعيد، عبدالصادق الشوربجي، ضياء رشوان، عمرو الليثي، صفوت العالم، ريهام السهلي، عمرو عبدالحميد، عبدالمحسن سلامة، عمرو الشناوي، محمد الباز، طارق سعدة، حمدي الكنيسي، ايمان الحصري، محمود   بكري، مريم أمين، علاء  ثابت، علي حسن، حاتم سالم، زهرة ماضي، مدحت الشوربجي".

كما كان مرشحا لتولي رئاسة الهيئات والمجلس الأعلى على النحو التالي كلا من، رئيس مجلس إدارة "دار أخبار اليوم"، الكاتب الصحفى ياسر رزق للمجلس الأعلى للإعلام، ورئيس مجلس إدارة جريدة الأهرام الحالي، الكاتب ونقيب الصحفيين السابق عبدالمحسن سلامة للهيئة الوطنية للصحافة، كما تم تداول اسم رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون السابق عصام الأمير لـ "الهيئة الوطنية للإعلام".


مصادر خاصة كشفت لـ"الرئيس نيوز" أن هيكل قام بوضع ترشيحات جديدة ليس من ضمنها أغلب من كانوا في القائمة السابقة، وأجرى هيكل مناقشات حول الأسماء المطروحة مع عدد من الجهات الرقابية والمختصة.

وأشارت المصادر أن هناك نيه للإبقاء على بعض الأسماء الموجودة حاليا لإضفاء حالة من الاستقرار على الوسط الصحفي والإعلامي خاصة في ظل الظروف الراهنة.

وكشف المصدر أن من بين الأسماء المتوقع بقائها في مناصبها حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، والذي يكتسب ثقة كبيرة لدى بعض مؤسسات الدولة، كما أشار المصدر إلى أن هناك نيه لتصعيد كرم جبر رئيسا للمجلس الأعلى للإعلام بدلا من مكرم محمد أحمد.


وعلم "الرئيس نيوز" أنه رغم اقتراب موعد إعلان التشكيلات الإعلامية الجديدة، إلا أن المباحثات والمفاوضات حولها لم تنتهي بعد، ومن الممكن أن تتغير الأسماء قبل إعلانها خاصة في ظل تمسك وزير الدولة للإعلام بحقه في ترشيح الأسماء التي يرى أنها قادرة على دعمه ومساندته في الأهداف التي تولى الوزارة من أجلها وعلى رأسها وضع السياسات الإعلامية للدولة، وبرغم الغموض الذي يفرض نفسه على الترشيحات الأخيرة وأسباب اختيارهم، إلا أن الأمور لازالت قيد البحث حول هذه الأسماء وهو السبب الرئيسي لتأخر إعلان التشكيلات الجديدة.

Advertisements
ads
ads
ads
ads
ads