الثلاثاء 19 يناير 2021 الموافق 06 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

في أزمة كورونا.. أردوغان عدو نفسه

الثلاثاء 07/أبريل/2020 - 07:07 م
الرئيس نيوز
طباعة
تواجه تركيا، مثل العديد من البلدان، التحدي المزدوج المتمثل في إبطاء الانتشار السريع لفيروس كورونا وتجنب الانهيار الوشيك لاقتصادها. 

ويواجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الآن أكبر تحد في مسيرته المهنية، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "أحوال"، فقد صنف البعض أردوغان على أنه سلطان جديد، ولكن لا يمكن إبطاء معدل الإصابة بفيروس كورونا من خلال تكتيك أردوغان الكلاسيكي "فرق تسد" المستخدم ببراعة للسيطرة على خصومه السياسيين المحليين.

ولن يستجيب الفيروس أيضًا لإعادة التوجيه الجذري للسياسة الخارجية التركية بعيدًا عن الغرب بسعي العثمانيين الجدد إلى التفوق الإقليمي. بدلاً من ذلك، يجب على أردوغان أن يفعل شيئًا لا يفعله في العادة، فإذا لم يستعين بالخبراء، فلا أمل على الأرجح. 

وتابع التقرير: "جزئيا، يحتاج أردوغان إلى التعلم من تصرفات نظيره الأمريكي. في البداية، لم يقتنع رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب بخطورة تفشي الفيروس. على الرغم من أنه تحرك في يناير لتقييد سفر الأشخاص القادمين إلى الولايات المتحدة من الصين - فقد فات الأوان بالفعل لمنع انتشار COVID-19 في أمريكا.

أيضا، بأسلوبه النموذجي، وضع ترامب نفسه في البداية في طليعة الجهود المبذولة لإبطاء انتشار المرض، حيث وصف نفسه بأنه على دراية كاملة بكيفية التعامل مع تفشي المرض الذي طالما قلل من شأنه.

لكن الانتشار السريع للفيروس أجبر ترامب على تسليم أمره وقراره للخبراء، بدلاً من تقديم نفسه كخبير شامل، يقدم ترامب نفسه بشكل متكرر كمنسق عام. يحتفظ بالحق في اتخاذ قرارات نهائية بشأن مسار العمل، ولكن يوضح للجميع أنه يتبع الأصوات الحكيمة والخبرة من خبراء الطب والصحة العامة.

يجب على أردوغان أيضًا أن يضع نفسه كمنسق أعلى، يستمع إلى المشورة الحكيمة ثم يحدد مسار العمل، ولكن التقرير يستبعد ذلك عن ديكتاتور مصاب بتضخم الذات، فعدو أردوغان الأول في ظل الأزمة الراهنة هو أردوغان ذاته، فهو لا يأخذ بمشورة مرؤوسيه من القطاعين المدني والعسكري إذا خالفت ميوله مهما كان لقراراته نتائج سيئة يمكن التنبؤ بها فيما يتعلق بسوريا، وملف الهيدروكربونات في شرق البحر الأبيض المتوسط، وسياسة اللاجئين تجاه الاتحاد الأوروبي، والعلاقات العامة مع الغرب.
ads
Advertisements
Advertisements
ads