الأحد 27 سبتمبر 2020 الموافق 10 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

3 مطالب مصرية في حالة مد مفاوضات سد النهضة

الثلاثاء 11/فبراير/2020 - 09:29 م
الرئيس نيوز
وائل القمحاوى
طباعة
Advertisements
تنطلق في العاصمة الأمريكية واشنطن، غدًا الأربعاء، فعاليات الاجتماع السُداسى لوزراء الخارجية والري في الدول الثلاث "مصر وإثيوبيا والسودان"، برعاية أمريكا والبنك الدولي، للتوافق حول الصيغة النهائية للاتفاق، الذى يوقع نهاية الشهر الجاري، فى ضوء التزام الدول الثلاث المشترك بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ومستدام ومتبادل على ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبية.

من جانبه قال الدكتور علاء الدين الصادق أستاذ تخطيط وإدارة الموارد المائية بجامعة الخليج فى البحرين، أن هناك عدة أمور لا تزال عالقة وتحتاج إلى التوافق حولها، منها آلية تشغيل سد النهضة خلال الظروف الهيدرولوجية العادية، وآلية التنسيق لمراقبة ومتابعة تنفيذ الاتفاق وتبادل البيانات والمعلومات، وآلية فض المنازعات، فضلاً عن تناول موضوعات أمان السد وإتمام الدراسات الخاصة بالأثار البيئية والاجتماعية لسد النهضة، وفترات الملء خلال سنوات الجفاف الممتد.

وأكد الصادق فى تصريحات خاصة لـ"الرئيس نيوز"، أن هناك موضوعات حيوية مهمة للغاية تحتاج إلى لاتفاق عليها وهي محل خلاف جوهري من قبل بدأ المفاوضات مثل تبادل البيانات والمعلومات، موضوعات أمان السد وإتمام الدراسات الخاصة بالأثار البيئية والاجتماعية لسد النهضة.

وأوضح أستاذ تخطيط الموارد المائية، أنه فى حالة حدوث مد لفترة التفاوض ينبغى أن تتم حول ثلاثة مطالب رئيسية وهى إدارة السد أثناء الجفاف في مصر وأثيوبيا والسودان، والاحتياجات الإثيوبية من النيل الأزرق أثناء تشغيل السد، وربط تشغيل السد العالي مع تشغيل سد النهضة لأن السد العالي يمكن أن يقف فيه توليد الكهرباء.

 كما أنه يجب الاتفاق على واحد من أهم البنود الضرورية وهو آلية فض المنازعات والتي من المتوقع بل من الأكيد حدوثها وخصوصا في ظل قراءة تاريخ مماطلة وتعنت إثيوبيا.

من جهته قال المهندس محمد السباعي المتحدث باسم وزارة الري، إنه سيتم استكمال مناقشات ومباحثات سد النهضة بوجود وزراء الخارجية والري من الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان برعاية أمريكية، مع تفصيل كل النقاط.

وقال السباعي: نسعى إلى وضع جدول زمني أو آلية لملء سد النهضة، بالإضافة إلى بيان الإجراءات المتبعة مع حالات الجفاف والجفاف الممتد، ووضع آلية التنسيق المتابعة، وآلية فض المنازعات التى قد تنشأ مستقبلًا.

وأكد أهمية التوصل إلى اتفاق وحل لصالح كل الأطراف، حيث تم الاتفاق خلال الاجتماع الماضي على أنه في حال التوصل إلى اتفاق سيتم التوقيع عليه آخر فبراير الجارى، وأن اللجان الفنية والقانونية تواصل العمل على صيغة نهائية لاتفاق حول بناء وملء سد النهضة.
Advertisements
ads
ads
ads