الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

سياسي ليبي يطالب بتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك.. ويؤكد: "برلين 2 سيفشل"

السبت 01/فبراير/2020 - 01:05 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
Advertisements

علق رئيس اللجنة التسيرية لـ"تكتل المجتمع الديمقراطي" الليبي، الدكتور سليمان المزيني، على اجتماع برلين على مستوى وزراء الخارجية المقرر انعقاده منتصف فبراير الجاري، قائلا: "سيفشل".
أضاف "المزيني" أن تركيا اخترقت مقررات برلين القاضية بوقف تزويد  الأطراف الليبية بالسلاح، وقامت بإرسال سفن محملة بالأسلحة والذخائر ترافقها فرقاطة عسكرية للحماية حتى إفراغ شحنتها في ميناء طرابلس.
و تابع "المزيني" أن التدخل العسكري التركي المباشر في ليبيا من خلال نقل الآلاف من المرتزقة المسلحين السوريين وآخرين من كينيا والصومال بالإضافة إلى إرسال الخبراء العسكريين إلى العاصمة طرابلس فضلاً عن الكميات الكبيرة من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والمعدات التي تأكد وصولها إلى ميناء طرابلس.
أكمل: "التدخل التركي العسكري  السافر غير المبرر في شأن ليبيا الداخلي وهي دولة مستقلة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة التي يمنع ميثاقها على أي دولة من استخدام القوة أو حتى التلويح باستخدامها ضد دولة أخرى،  فإن الشعب الليبي يدعو مجلس الأمن بشكل عاجل بضرورة ممارسة صلاحياته وإصدار قرار يطالب تركيا بسحب المرتزقة والأسلحة  والمعدات التي أدخلتها إلى ليبيا فوراً ودون شروط، كما ينبغي على مجلس الأمن فرض عقوبات دولية على تركيا إذا لم تستجب".
شدد "المزيني" على أن ما تفعله تركيا من أعمال عدائية في ليبيا يشكل تهديد للأمن والسلم الدوليين، وهي من أبرز مهام مجلس الأمن، مشيراً إلى أن التدخل التركي في ليبيا ينذر بتوسيع الحرب وقد تطال كافة دول المنطقة.
وأوضح أنه كون ليبيا عضو في الجامعة العربية منذ استقلالها عام 1951، وهي العضو الثامن في الجامعة بانضمامها عام 1954، وبموجب اتفاقية الدفاع العربي المشترك المعتمدة من قبل كافة الدول العربية، دعا قائلاً:"نطالب بتنفيذ بنود هذه الاتفاقية وتشكيل قوة عسكرية عربية تتدخل وتدعم الجيش الوطني الليبي الذي يخوض المعركة الأخيرة  للقضاء علي المليشيات الإرهابية الاجرامية في ليبيا من أجل حماية الشعب الليبي ومقدراته من هذا التدخل التركي العسكري الهمجي في ليبيا، إذ أنه يمثل تهديداً للأمن القومي العربي".
واستطرد "المزيني": " ليبيا من الناحية الجغرافية  تقع في منطقة حوض المتوسط الذي يجمع عدد من الدول العربية والأوربية، كما ترببطها علاقات سياسية واقتصادية وأمنية متينة مع دول الاتحاد الأوروبي، وهي عضو في تجمع"5+5"، كما شاركت ليبيا في العديد من مؤتمرات الشراكة الأوروبية المتوسطية منذ مطلع التسعينات".
أردف: "تُعد ليبيا أكبر شريك تجاري بالنسبة إلى إيطاليا، كما أنها تمتلك العديد من الاستثمارات في دول الاتحاد في كافة المجالات تقدر بعشرات المليارات، فضلاً عن موقعها الجغرافي، حيث تملك ساحلاً على البحر المتوسط بطول "1900" كيلومتر، وهو يمثل العمق الاستراتيجي للأمن الأوروبي".
وأتم "المزيني": "إن عدم الاستقرار السياسي والأمني  والحرب القائمة في ليبيا بكل تأكيد سوف تكون لها تأثيراتها المباشرة علي أمن أوروبا، فضلاً عن زيادة تدفق أعداد المهاجرين غير الشرعيين نحو أوروبا، بينهم عناصر من "داعش" و"تنظيم القاعدة"، وعليه نطالب الاتحاد الأوروبي أن أن يستخدم  لغة ومواقف أكثر صرامة ضد  تركيا لاجبارها على الخروج من ليبيا وأن توقف دعمها لحكومة الوفاق وأن تترك الليبين يعالجون أزمتهم".
Advertisements
ads
ads
ads