السبت 08 أغسطس 2020 الموافق 18 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تعرف على المخطط التركي.. استعداد لهجوم واسع في ليبيا

الخميس 30/يناير/2020 - 02:42 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
Advertisements
رغم اعتراف رئيس حكومة الوفاق "منتهية الصلاحية" فايز السراج، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في طرابلس، وإقرار المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة بذلك، وتأكيد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على إخلال تركيا بمخرجات مؤتمر برلين، مازال مجلس الأمن صامتاً إزاء ما تقوم به أنقرة من تأجيج واضح للأزمة الليببة.
"أنقرة تنتهك مسار برلين"
كشف المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، عن قيام تركيا بإنزال سفينتين حربيتين تركيتين، وصواريخ مضادة للطائرات، وأنظمة دفاع جوي، في ميناء طرابلس.
أضاف المسماري في مؤتمر صحفي مساء أمس الأربعاء، أن عدد المرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا تجاوز "3000" مرتزق، مشيراً إلى أن عملية نقل الإرهابيين "الخطيرين" تتم من سوريا إلى ليبيا عبر مطاري "مصراتة" و"معيتيقة" و"ميناء طرابلس".
"السيناريو التركي في ليبيا"
وقعت حكومة الوفاق "منتهية الصلاحية" مع الحكومة التركية اتفاقاً أمنياً وعسكرياً، ينص على إرسال قوات عسكرية تركية للقتال في ليبيا، وهو ما أقره البرلمان التركي في ٢١ ديسمبر الماضي، وقامت أنقرة بموجب هذا الاتفاق على إرسال معدات عسكرية وأسلحة وذخائر و مرتزقة سوريين للقتال في صفوف المليشيات الداعمة لها.
نقلت صحيفة "المشهد الليبي" عن مصادر مقربة من حكومة الوفاق "منتهية الصلاحية"، عن وجود مخطط واستعدادات لشن هجوم واسع خلال الأيام القادمة في عدة اتجاهات وفي آن واحد ضد الجيش الوطني الليبي، بتنسيق مع الخبراء والقوات التركية والمرتزقة السوريين.

"امدادات بشتى أنواع الدعم العسكري"
ذكرت وسائل اعلام ليبية أنه تم ملاحظة أربع طائرات متجهة إلى ليبيا في آن واحد، كما شوهد طائرة شحن من طراز "بوينغ 747" أمس الأربعاء، للمرة الثانية تابعة لشركة  "اير ترانس كارجو" المولدوفية، بعدما أقلعت  الجمعة الماضية، من اسطنبول وأفرغت حمولتها العسكرية في مدينة "مصراتة".
كما أكدت وسائل الإعلام الليبية، على رسو سفن أجنبية بشكل متزايد في ميناء مصراتة، حيث شوهد الجمعة الماضية سفينتي شحن "موسيل ايس" الليبيرية و " جولي بالاديو" الإيطالية يقومان بإفراغ مجموعة من المركبات الجديدة والمستعملة إلى مصراتة، تم إرسالها إلى الجماعات المسلحة والمرتزقة السوريين في جبهات القتال.
وكشفت قناة "العربية" أمس الأول الثلاثاء عن قيام بارجتين تركيتين  من فئة "غابايا" بعمليات إنزال بحري لجنود بميناء طرابلس، تحملان اسم "غازي عنتاب" و"قيديز"، قبل أن تتولى مليشيا الردع الخاصة والنواصي" بتأمين وصولهما إلى ميناء طرابلس، ونقل العتاد والذخائر إلى قاعدة معيتيقة الجوية.

"الجيش الليبي يكشف المؤامرة"
أشار المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إلى رصد قوات الاستطلاع لقيام مليشيات مصراتة "المدعومة بمرتزقة سوريين" بعمليات قرب الهيشة وكوبري السدادة وحتى مصراتة.
أضاف "المسماري" أن هناك مرتزقة سوريين تم وضعهم في معسكر "العسة" بالقرب من الحدود مع تونس، مؤكداً على أن القوات المسلحة الليبية تعرف النوايا والأهداف من تمركز الإرهابيين في معسكر العسة، في إشارة إلى محاولة الهجوم على قاعدة "الوطية" ومدينة "صبراتة" الوقاعتان تحت سيطرة الجيش الوطني.


الكلمات المفتاحية

Advertisements
ads
ads
ads