الخميس 22 أكتوبر 2020 الموافق 05 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

عرضت 7 قضايا مهمة.. كل ما تريد معرفته عن تفاصيل "صفقة القرن"

الأربعاء 29/يناير/2020 - 03:25 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة

وسط ردود فعل متباينة إزاء ما كشفه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بشأن خطته للسلام في الشرق الأوسط، والمعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن"، حددت خطة السلام المزعومة، التي تم صياغتها بحسب ترامب في (200) صفحة، سبع قضايا رئيسية، ستتعامل معها، على أن يتمخض عنها إقامة دولة فلسطينية.

وبينما سارعت السلطة الفلسطينية في رام الله إلى رفض الخطة ووصفتها بـ"صفعة القرن"، رحبت إسرائيل بها واعتبرت يوم أمس الثلاثاء تاريخي في حياة الإسرائيليين، فيما قالت الخارجية المصرية، إن القاهرة ترى أهمية النظر لمبادرة الإدارة الأمريكية من منطلق أهمية التوصُل لتسوية القضية الفلسطينية؛ بما يعيد للشعب الفلسطيني كامل حقوقه المشروعة من خلال إقامة دولته المستقلة ذات السيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفقاً للشرعية الدولية ومقرراتها.

سبع قضايا

يأتي على رأس القضايا السبع التي حددتها الخطة لمناقشتها، وضع القدس التي تضم أماكن مقدسة لدى اليهود والمسيحيين والمسلمين، وكيفية ترسيم حدود الدولتين، والتوصل لترتيبات أمنية تحفظ أمن إسرائيل.

أما القضية الرابعة التي تطرقت لها الخطة، كيفية إقامة دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية وهي أراض استولت عليها إسرائيل في حرب عام 1967، وكذلك إيجاد حل لمحنة ملايين اللاجئين الفلسطينيين، وترتيبات لتقاسم الموارد الطبيعية الشحيحة، مثل المياه.

كيفية التعامل مع المستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، (يعيش في الضفة نحو 400 ألف إسرائيلي و200 ألف مستوطن آخر في القدس الشرقية).

 أبرز بنود الخطة

بموجب ما تم الكشف عنه أمس الثلاثاء بين الرئيس ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو:

- دولة فلسطينية منزوعة السلاح وبشروط صارمة.

- عاصمة فلسطين مناطق في القدس الشرقية، (أبو ديس) التي تقع على بعد 1.6 كيلومتر شرقي البلدة القديمة في القدس.

- القدس ستبقى موحدة وستظل عاصمة إسرائيل.

- الإبقاء على الوضع القائم في الحرم الشريف بالقدس.

- "تجميد الأرض“ من جانب إسرائيل، بمعنى عدم التوسع أو بناء المستوطنات مدة أربع سنوات؛ لضمان أن يكون حل الدولتين ممكنا.

- خريطة لترسيم الحدود من أجل ”حل دولتين واقعي يتيح طريقا تتوافر له مقومات البقاء للدولة الفلسطينية“.

- إسرائيل "ستواصل حماية" الأماكن المقدسة في القدس، مع ضمان حرية العبادة لليهود والمسيحيين والمسلمين والديانات الأخرى.

- ستعترف الولايات المتحدة بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

- إقامة صندوق استثماري بقيمة 50 مليار دولار لدعم الاقتصاد الفلسطيني واقتصاد الدول العربية المجاورة.

ads
ads
ads
ads
ads