الثلاثاء 04 أغسطس 2020 الموافق 14 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"المحامين" تتأهب لانتخابات ساخنة.. عاشور يبدأ التربيطات.. خليفة مرشحًا للمعارضة.. وعبد السلام بديلا للزيات

الإثنين 20/يناير/2020 - 08:38 م
الرئيس نيوز
سمر جابر
طباعة
Advertisements
مع اقتراب انتخابات نقابة المحامين، تظهر العديد من الشخصيات لخوض الانتخابات على مقعد نقيب المحامين، وعلى رأسهم النقيب الحالي سامح عاشور الذي يستعد بعدد من الجولات في المحافظات، وإجراء حوارات مع شباب المحامين، في محاولة لكسب المعارضة، وتوحيد الصف بوعود بتحقيق أمال المحامين ورفعة مكانة المهنة.

 وعلى الجانب الآخر رشحت المعارضة حمدى خليفة، نقيب المحامين السابق، كما برز المحامي نبيل عبد السلام كأحد الأسماء المحتمل ترشيحها عن التيار الإسلامي بديلاً عن منتصر الزيات.

ويخوض عاشور الانتخابات بقائمة ضمت بعض أعضاء المجلس الحالي المقربين وعلى رأسهم يحيى التوني، عضو مجلس النقابة الذي يعد من بين الأسماء التي تمتلك شعبية كبيرة وثقل بين محامي الإدارات القانونية، فضلاً عن مساهمته بجزء كبير لتمويل الدعاية الانتخابية، وخاصة أنه تولى فترة كبيرة قطاع البترول خلال عمله كمحام إدارات قانونية.

كما يعتمد عاشور على مجدي سخا، عضو مجلس النقابة العامة في حصد الأصوات بمحافظات القناة وخاصة محافظة السويس، بجانب أبو بكر الضوه، الأمين العام المساعد، وماجد حنا، عضو مجلس النقابة وأحد أعضاء قائمة عاشو بلإضافة إلى محمد عبد العظيم كركاب.   

كما توجد مؤشرات على دعم سعيد عبد الخالق، المرشح السابق على مقعد نقيب المحامين لسامح عاشور، بعد أن كان أبرز رجاله المنشقين، ووكيل النقابة العامة في عهد حمدي خليفة، وفاز بعضوية مجلس النقابة لمدة ثلاث دورات على مدار عشرة سنوات، حيث فاز فى انتخابات 2001، و2005، و2009، وكان مرشحا بالقائمة القومية، وتولى منصب الأمين العام المساعد للنقابة فى مجلس 2005.

 وكان عبد الخالق فى مطبخ "عاشور" الانتخابى ويعرف قواعد اللعبة جيداً، وظلت الخلافات مستمرة بين الطرفين إلى أن أرسل له النقيب وسيطًا لحضور الجمعية العمومية للمحامين الخاصة بالتصويت على ميزانية النقابة وزيادة المعاشات، وظهر مع  أعضاء مجلس النقابة وتحدثوا في العديد من أمور النقابة، ما اعتبره البعض مصالحة بين عاشور وأحد رجاله بعد خلاف لسنوات.

وكان عبد الخالق أبرز رجال "عاشور " والذي ظل في مطبخه الانتخابى لسنوات، ورفض كل محاولات المعارضة لاستقطابه، كما يعتبر تعويضاً لفقد خالد أبو كريشة، الأمين العام لنقابة المحامين الذي كانت وفاته  بمثابة ضربة لنقيب المحامين، لما يتمتع به من شعبية كبيرة.

وعلى جانب الجولات الانتخابية، يكثف سامح عاشور من جولاته فى عدد من المحافظات، من الإسكندرية والمحلة والشرقية والقليوبية، قنا والأقصر، وغيرها، بجانب عقد لقاءات مفتوحة مع المحامين وخاصة الشباب، محذرا من بعض الحملات المشبوهة التي يقودها معارضون للنيل من النقابة وسمعتها.

وقال يحيى التوني، وكيل نقابة المحامين، إن نقيب المحامين سامح عاشور أجرى جولات بعدد من المحافظات خلال الفترة الماضية استجابة لرغبة المحامين هناك، ولقي ترحيبًا ودعمًا كبيرًا بين صفوف المحامين، حيث افتتح معهد المحاماة بمحافظة كفر الشيخ، واحتفل بالحصول على قطعة أرض لصالح المحامين بمحافظة الشرقية.
 
وأضاف أن عاشور حظي بحفاوة في محافظات الأقصر وقنا، والفيوم، حين عقد عدة لقاءات مفتوحة مع المحامين، مؤكداً أن النقيب خلال لقائه مع المحامين يستمع لهم ويؤكد على إنجازات النقابة، وما تم تحقيقه فيما يخص زيادة المعاشات وما ينتوى تقديمه للمحامين فى المستقبل.

وأضاف في تصريح لـ"الرئيس نيوز" أن اجتماع مجلس النقابة يوم الخميس المقبل، سوف يشهد العديد من القرارات، حيث يتم تحديد الملامح الأساسية للانتخابات، بجانب احتمالية تحديد موعد انتخابات النقابة، بجانب وصع حجر الأساس لأكاديمية المحامين، التي تختص بإعطاء الدبلومات للمحامين.

في المقابل لم تعلن المعارضة حتى الآن عن مرشحها الانتخابي بعد خفوت نجم منتصر الزيات وصعوبة ترشحه مرة أخرى، وترددت بعض الأقاويل عن المفاضلة بين نبيل عبد السلام نقيب الإسماعيلية، وحمدى خليفة نقيب المحامين الأسبق لمواجهة النقيب الحالي، ومن المرجح أن يتم الدفع بالاثنين.

وقال المحامي إبراهيم سعودي المتحدث باسم جبهة الإصلاح بنقابة المحامين، إن هناك تأخير متعمد من قبل سامح عاشور نقيب المحامين الحالي، في إعلان موعد انتخابات النقابة المقبل، مؤكداً ضرورة الإعلان عن عقدها واستعدادات نقابة المحامين لها، مؤكدا أن سبب تأخير إعلان فتح باب الترشح السرية التي تفرضها جبهة الإصلاح النقابي على مرشحها.
Advertisements
ads
ads
ads