الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 09 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

حقول الغاز قبالة شواطئ غزة.. نعمة أم نقمة؟

الأربعاء 23/أكتوبر/2019 - 05:12 م
الرئيس نيوز
طباعة

في عام 2012، وافقت شركة الكهرباء الفلسطينية والمؤسسة المصرية العامة للبترول على استيراد الغاز المصري عبر حدود رفح. وكان يعتقد في ذلك الوقت أن هذا الاتفاق يمكن أن يجلب لسكان قطاع غزة بعض الراحة بعد معاناة مع نقص مزمن في الوقود وانقطاع التيار الكهربائي لمدة تصل إلى 18 ساعة في اليوم. قد يفيد الغاز الفلسطينيين في الضفة الغربية التي تستورد الكهرباء من إسرائيل بأسعار مرتفعة. ولكن لماذا تحتاج السلطة الفلسطينية حتى لشراء واستيراد الغاز من إسرائيل ومصر بمبالغ كبيرة بينما لدى الفلسطينيين حقلان للغاز غير مطورين قبالة ساحل غزة؟

هذا هو السؤال الذي طرحه الصحفي الأمريكي "فيليب ويس" وطوره تحت عنوان غاز قطاع غزة.. هل هو نعمة أم نقمة؟" في مقاله المنشور صباح اليوم الأربعاء، ولفت "ويس" إلى اتفاق ذي صلة على مدى العشرين عامًا الماضية بين صندوق الاستثمار الفلسطيني (PIF) وشركة بريتش غاز لتطوير وتسويق الغاز من حقول غزة.

في عامي 2000 و2002، خلصت دراسات التطوير التي أجرتها مجموعة بريتش غاز إلى أن هذه الحقول مجدية اقتصاديًا. بعبارة أخرى، يمكن أن تكون غزة، بدلاً من كونها واحدة من أفقر الأماكن على وجه الأرض، واحدة من أغنى أغنيائها، إذا كان من الممكن إطلاق شرارة البدء لتنمية وتسويق هذا المورد الطبيعي الثمين قبالة ساحلها.

علاوة على ذلك، فإن الغاز سيفيد الشعب الفلسطيني ككل. على سبيل المثال، يمكن للفلسطينيين في الضفة الغربية أيضًا الاستفادة من الغاز من حقول الغاز في غزة لتشغيل محطات الكهرباء في الضفة الغربية، والوصول إلى الاكتفاء الذاتي في توليد الكهرباء الذي سيحقق ذلك وفورات كبيرة في الاقتصاد الفلسطيني.

وفي عام 1999، أشاد الراحل ياسر عرفات باكتشاف حقلي الغاز بأنه "هدية من الله لشعبنا". ومنذ الاكتشاف قبل 20 عامًا، لم يتم استخراج قدم مكعبة واحد من الغاز من قاع البحر. يقوم مؤيدو الشركات بالانسحاب بالفعل من المشروع. وكانت شركة "شل" العامية صاحبة حصة 55 في المائة بعد أن استحوذت على مجموعة بريتش غاز في عام 2016، وباعت جميع أسهمها في العام الماضي.

فلماذا لا يزال الغاز في البحر؟ للإجابة على هذا السؤال، من الضروري إعادة النظر في الجهات الفاعلة الرئيسية المشاركة في الاتفاقية، بالإضافة إلى الاتفاقية نفسها، قبل اقتراح بعض خيارات السياسة حول كيفية تطوير الحقول.

داخل المياه الإقليمية لغزة، هناك حقلان رئيسيان للغاز. يقع حقل غزة البحري، الحقل الرئيسي، على بعد 603 مترا من مستوى سطح البحر، 36 كم غرب مدينة غزة. أما الحقل الأصغر الثاني، وهو "حقل الحدود"، فهو يقع على الحدود الدولية التي تفصل المياه الإقليمية لغزة عن المياه الإقليمية لإسرائيل. وفقًا لموقع بريتش غاز جروب.

وتقدر الاحتياطيات الموجودة في البئرين بنحو 1 تريليون قدم مكعب (tcf). ويعتقد أن هناك 1.4 تريليون قدم مكعب. لذا فهي ليست كمية هائلة من الغاز، لكنها لا تزال أكثر من كافية لتلبية الاحتياجات الفلسطينية على مدار الخمسة عشر عامًا التالية، وهو الوقت الذي يُقدر فيه أن المورد سوف أن ينفد في ظل مستويات الاستهلاك الفلسطينية الحالية في قطاع غزة والضفة الغربية.

في السنوات القليلة الأولى من المشروع عندما تم حفر الآبار، أنفق المستثمرون 100 مليون دولار وأجرت مجموعة بريتش غاز دراسات التطوير في عامي 2000 و2002. وخلصت هذه الدراسات إلى أن تطوير غزة سيكون "مجديًا تقنيًا واقتصاديًا."

لماذا توقف المشروع؟

لا يوجد خلاف حول السيادة أو من يملك الغاز. إن كونه ملكاً للشعب الفلسطيني أمر واضح بموجب القانون الدولي. حتى إسرائيل لا تنازع هذا. كما قال نبيل شعث، الذي كان وزيراً للتخطيط والتعاون الدولي في السلطة الفلسطينية في عام 1999 عندما تم إبرام الاتفاق مع بريتش غاز جروب، للإذاعة الفلسطينية: "بموجب اتفاقية غزة - أريحا، اعترف الإسرائيليون بحقنا في الوصول إلى 20 ميلاً (32 كم) في البحر كمنطقة للسيادة الاقتصادية، بما في ذلك مواردها المحتملة، مثل النفط والغاز. "عندما تم إبرام عقد عام 1999، كان من المتصور أن تكون إسرائيل واحدة من المشترين الرئيسيين لغاز غزة - في ما يُعتقد على نطاق واسع أنه الشرط المسبق للسماح بتطوير الحقول - و "سيؤدي هذا الغاز من غزة قريباً إلى تزويد محطات الطاقة الإسرائيلية وكذلك الصناعة الفلسطينية بالوقود".

ووفقًا للمعلومات المقدمة إلى الشبكة نتيجة لطلب قانون حرية المعلومات من وزارة التنمية الدولية الأمريكية (DfID) في عام 2011، قامت بريتش غاز جروب بحفر بئرين في عام 2000، مما أثبت وجود حقل للغاز الطبيعي.

ومنذ ذلك الوقت، درست المجموعة العديد من الخيارات لتسويق هذا المورد ولكن دون نجاح. وقد شملت هذه بيع الغاز لمولدات الطاقة الإسرائيلية، سواء الحكومية أو الخاصة وتصدير الغاز إلى مصر للتصدير إلى الأسواق العالمية.

وفي عام 2006، تدخلت الحكومة الإسرائيلية عبر لندن لإقناع المجموعة البريطانية بالعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل. وانسحبت بريتش غاز من هذه المفاوضات في ديسمبر 2007. ومنذ ذلك الوقت لم يتم إحراز أي تقدم في تطوير حقل غزة البحري".

ما لا تقوله المعلومات التي قدمتها وزارة التنمية الدولية هو أن السبب الرئيسي لفشل المفاوضات كان بسبب إصرار الإسرائيليين على شراء الغاز في غزة بأسعار أقل من القيمة السوقية. أرادت إسرائيل التفاوض على عقد تدفع بموجبه دولارين فقط للقدم المكعب بدلاً من سعر السوق من 5 دولارات إلى 7 دولارات.

ووفقًا للدكتور محمد مصطفى، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار الفلسطيني، فإن تكلفة الطاقة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ضخمة. وتعد تكاليف البترول والكهرباء من أكبر النفقات التي تتحملها السلطة الفلسطينية لأن 98 بالمائة من الكهرباء في الضفة الغربية تأتي من إسرائيل. كان الوضع مشابهًا في غزة قبل أن تبني شركة المقاولون المتحدون (C.C.C.) محطة الطاقة (استحوذت على حصة إنرون البالغة 50 في المائة في المشروع عندما أفلست الأخيرة).

وأوضح د. مصطفى أن الأمر سيتكلف 800 مليون دولار لتطوير حقل غزة البحري. ولن تقوم أي شركة طاقة بتقديم مثل هذا الالتزام المالي ما لم تتمكن من العثور على مشتر ملتزم سيوافق على إبرام عقد طويل الأجل حيث يتم تحديد سعر الغاز بسعر يمثل القيمة السوقية. هذا لأنه بمجرد تطوير الغاز يجب بيعه ونقله إلى وجهته النهائية.

 

ads
Advertisements
ads
ads
ads