الجمعة 07 أغسطس 2020 الموافق 17 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

عيسوي: اثيوبيا لن تقبل الوساطة الروسية في أزمة سد النهضة

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 03:28 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
Advertisements

 

 

على ضوء "القمة الروسية – الأفريقية" المقرر انعقادها في مدينة سوتشي بروسيا الاتحادية خلال الشهر الجاري، واتفاق الرئيس عبدالفتاح السيسي مع رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد للاجتماع والتباحث حول سد النهضة، وهل تكون روسيا وسيطاً في الأزمة الناشبة أم لا.

من جانبه، قال الدكتور عطية عيسوي، الخبير بالشؤون الإفريقية في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إنه من الممكن أن يطلب الرئيس السيسي الوساطة من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلا أن الوساطة الروسية لن تجدي في هذه الأزمة حيث أن علاقتها غير قوية مع الجانب الاثيوبي ولا يوجد بينهما مصالح اقتصادية كبيرة.

وأضاف: "إثيوبيا لديها ارتباط قوي مع الولايات المتحدة الأمريكية، ولا يمكن قبولها بأي شيء يضر أو يخالف توجهات الولايات المتحدة ولذلك لن تكون الوساطة الروسية مجدية في هذا الملف".

يشار إلى أن الرئيس السيسي قال خلال ندوة تثقيفية نظمها الجيش، وبثت على التلفزيون الرسمي، أنه اتفق مع رئيس وزراء إثيوبيا أن يلتقيا في موسكو للتباحث حول أزمة سد النهضة.

ومن المتوقع حضور العديد من قادة الدول الإفريقية للقمة الروسية – الإفريقية و المقرر انعقادها في مدينة سوتشي يومي 23 و24 أكتوبر.

كانت وزارة الري أعلنت الوصول إلى فشل جولات المفاوضات بين الدول الثلاث في الخرطوم، وتبلغ حصة مصر من مياه نهر النيل  55,5 مليار متر مكعب سنوياً.

وتقول إثيوبيا إنها لا تهدف إلى تخزين المياه أو إلحاق الضرر بدول المصب ، بينما تريد من بناء السد تأمين 6 آلاف ميغاواط من الطاقة الكهرومائية.

وفي مارس 2015، وقع قادة مصر والسودان وإثيوبيا على اتفاق مبادئ يلزمهم التوصل إلى توافق فيما يتعلق بالسد.

Advertisements
ads
ads
ads