الأربعاء 21 أكتوبر 2020 الموافق 04 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال

محلل سياسي يكشف: "الفائزون والخاسرون" في المشهد التونسي بعد الانتخابات التشريعية

الإثنين 07/أكتوبر/2019 - 07:56 م
الرئيس نيوز
عبد الرحمن السنهورى
طباعة

كشف الدكتور أحمد البرقاوي، مدير مركز الأبحاث والدراسات الجيوستراتيجية، عن "الفائزين والخاسرين" في المشهد السياسي التونسي الجديد وفقاً للنتائج التقديرية للانتخابات التشريعية في تونس، مؤكدا أن الصناديق أظهرت خسارة اليساريين وربما يكون قد اندثروا وذلك لمحاربتهم الهوية التونسية "الإسلامية" دون إخفاء ذلك.

وأضاف "البرقاوي" في تصريحات لموقع "الرئيس نيوز"، أن الانتخابات التشريعية أظهرت أيضاً خسارة المنظومة القديمة والدولة العميقة، رغم أن عبير موسي، رئيس الحزب الدستوري الحر، وهي من المنظومة القديمة، حصلت على ١٤ مقعداً من ٢١٧ مقعد في البرلمان وهي تعتبر خسارة للمنظومة القديمة وبداية اندثارها، كما أن الشق الثوري بدأ يسترد أنفاسه.

وأشار "البرقاوي" إلى أن "نداء تونس" الذي كان يحكم تونس الخمس سنوات الأخيرة وكان رئيس الدولة منه، فضلاً عن عدة رؤساء للحكومة ومحمد الناصر رئيس البرلمان، لم يفز سوى بمقعد وحيد، في سابقة يراها المراقبون هي الأولى في الانتخابات الدولية أن حزباً حاكما يهوي بهذا الشكل، موضحاً أنها رسالة من الناخب التونسي مفادها أنه ملّ من الدولة العميقة ويريد المرور إلى طبقة جديدة تفكر في حاجيات ومستقبل المواطن والبلاد.

ads
ads
ads
ads
ads