الأربعاء 21 أكتوبر 2020 الموافق 04 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال

بعد خفض البنزين والغاز.. هل تتراجع أسعار السلع الأساسية؟

السبت 05/أكتوبر/2019 - 05:33 م
الرئيس نيوز
أميرة ممدوح
طباعة

أثار قرارات الحكومة الصادرة الخميس الماضي، بخفض أسعار كلًا من البنزين، بأصنافه الثلاثة، بقيمة 25 قرشا، وسعر المازوت للمصانع، للمرة الأولي، فى إطار آلية "التسعير التلقائى" للوقود التى حددتها الحكومة، حسب الأسعار العالمية بصفة دورية كل ثلاث أشهر، توقعات متفائلة بين أوساط التجار بشأن انعكاس ذلك بشكل إيجابي علي أسعار مختلف السلع الأساسية.

وفي هذا الصدد، يقول حاتم النجيب، رئيس شعبة الخضر والفاكهة بغرفة القاهرة التجارية، إن أسعار الخضروات والفاكهة داخل أسواق الجملة من المتوقع أن تسجل تراجعًا ملحوظًا خلال الأسابيع القليلة القادمة، لعدة أسباب من بينها قرار الحكومة بتخفيض سعر بيع البنزين، بالإضافة إلي توافر كميات كبيرة من السلع المعروضة مع حلول موسم الشتاء وتحديدًا من البطاطس والطاطم.

ويضيف رئيس الشعبة، في تصريحات خاصة، أن معظم أصناف الخضر والفاكهه سجلت تراجعًا خلال العام الحالي بنسب تراوحت بين 20-25% عما كانت عليه في العام الماضي واستقرار أسعار البطاطس والبصل والطماطم إلي مستويات في متناول الجميع، نتيجة زيادة الإنتاج وتوافر كميات كبيرة من المعروض من قبل المنافذ الحكومية المتنقلة والثابتة، إلي جانب حالة الركود التي تعاني منها الأسواق وضعف إقبال المواطنين علي الشراء نتيجة تراجع دخل الفرد إلي حد ما.

أما عن توقعاته بشأن تأثير إنخفاض البنزين علي الأسعار، أكد أنه من الصعب التنبؤ بنسبة التراجع في أسعار  تلك السلع تأثرًا بتخفيض سعر الوقود، لافتًا إلي أن الأمر يتوقف علي آليات العرض والطلب الحاكمة للأسواق من حيث حجم المعروض في الأسواق ومدي إقبال المواطنين علي شراءها.

بينما رجح محمد المصري نائب رئيس الإتحاد المصري للغرف التجارية، أن تنعكس التراجعات الأخيرة في أسعار الوقود علي السلع الغذائية خلال المدي المتوسط، في حال اتخذت الحكومة قرارات مماثلة بخفض أسعار البنزين خلال الأشهر القليلة القادمة، موضحًا أن تلك القرارات تأتى فى إطار آلية التسعير التلقائى للوقود التى حددتها الحكومة، حسب الأسعار العالمية بصفة دورية كل ثلاث أشهر.

ولفت نائب الإتحاد في تصريحات خاصة، إلي أن قيمة التراجع في أسعار النزين محدود، وبالتالي فإن تأثيره علي أسعار السلع لن يكون مؤثر بالنسبة للمستهلك في التوقيت الحالي، خاصة وأن خفض تكلفة نقل السلع والبضائع يتوقف علي إصدار قرار بتعديل تعريفة النقل وهو مالم يحد حتي الآن.

وتابع: أما بالنسبة لخفض سعر الغاز للمصانع الحديد والأسمنت بنسبة 25% فسيؤدي إلي تراجع التكاليف على المنتج والتاجر معًا، وبالتالي يخفض المنتج النهائى، بنفس نسبة تراجع الطاقة.

أما بالنسبة لمواد البناء، فتوقع أحمد الزينى رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة باتحاد الغرف التجارية، أن تتراجع تكلفة نقل مواد البناء بنسبة 4% تأثرًا بخفض أسعار البنزين ، مؤكدًا أن أسعار مواد البناء يتمتع بحالة من الاستقرار خلال عام 2019، باستثناء بعض الارتفاعات التي سجلها الحديد مؤخرًا.

ads
ads
ads
ads
ads