الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

حماس تنفي تلقي أي تهديدات من مصر وقطر باعتقال قادتها إذا لم توافق على صفقة الرهائن

الرئيس نيوز

سلطت صحيفة تايمز أوف إسرائيل الضوء على نفي حركة حماس أن تكون قد تلقت أي تهديدات من مصر أو قطر، كما أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن الدول الوسيطة لم تذكر أي إشارة على أنها قد تحتجز زعماءها، لكنها لم تذكر العقوبات المحتملة الأخرى التي تحدثت عنها تقارير صحفية سابقة. 

ورفضت مصادر حماس تقريرا لصحيفة وول ستريت جورنال زعم أن البلدين الوسيطين قاما بتكثيف الضغط على قيادة حماس في الدوحة للتوقيع على اتفاق قدمه البيت الأبيض لهدنة في غزة وإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المحتجزين هناك وزعمت الصحيفة الأمريكية، نقلا عن مسؤولين مطلعين على المفاوضات لم تذكر أسمهم، أن القاهرة والدوحة هددتا قادة حماس بعقوبات، بما في ذلك تجميد ممتلكاتهم وأصولهم، والطرد من الدوحة، والاعتقال وزعمت وول ستريت جورنال أن هذا الضغط جاء بناءً على حث إدارة بايدن ولكن موقع العربية السعودي.

وأشار إلى إبراز وول ستريت جورنال للحديث عن التهديد بالاعتقال، ولم يتناول مزاعم الصحيفة الأمريكية بشأن التحذيرات من عقوبات أخرى محتملة.

وقد أشارت الحركة التي تتخذ من غزة مقرا لها إلى أنها سترفض الصفقة التي طرحها الرئيس الأمريكي جو بايدن والتي تتضمن الاقتراح الإسرائيلي الأخير في خطاب ألقاه في 31 مايو في البيت الأبيض والذي قيل إنه فاجأ إسرائيل ويتصور العرض ثلاث مراحل من المفاوضات - التي تعثرت منذ أبريل - تبدأ بهدنة مدتها ستة أسابيع يتم خلالها إطلاق سراح الرهائن المتبقين من النساء والمسنين والمرضى.

وفي مكالمة هاتفية يوم الاثنين الماضي مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، حث بايدن قطر على “استخدام جميع التدابير المناسبة لضمان قبول حماس للاتفاق”، وفقا لبيان البيت الأبيض، وهذا ما أثار تكهنات صحيفة وول ستريت جورنال.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميللر، الخميس، إن إدارة بايدن "واثقة" من أن قطر تمارس أكبر قدر ممكن من الضغط.

ويتوقف الخلاف بين إسرائيل وحماس حول الصفقة على نصها على وقف دائم لإطلاق النار في غزة ورد رئيس حكومة دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو على خطاب بايدن في بيانين الأسبوع الماضي أكد من جديد أن إسرائيل ملتزمة بتفكيك حماس ولن تلتزم بوقف دائم لإطلاق النار. وقال وزير الدفاع يوآف غالانت يوم الأربعاء إن إسرائيل لن تتفاوض مع حماس إلا “تحت النار”.

وكانت حماس، التي قالت في البداية إنها “تنظر بإيجابية” للاقتراح، قد أشارت منذ ذلك الحين إلى أنها من المرجح أن ترفض الصفقة وقالت الحركة الفلسطينية: “هناك فجوة بين ما ورد في الورقة وتصريحات بايدن”، مضيفة أن التناقض المزعوم أدى إلى “ارتباك وجدل”.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال، التي راجعت نص اقتراح بايدن، إنه قلل من إمكانية التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وهو ما سيعتمد على المحادثات التي ستعقد خلال المرحلة الأولى من الاتفاق وعلى النقيض من ذلك، تضمن الاقتراح إشارات متعددة إلى "الهدوء المستدام"، حسبما ذكرت الصحيفة.

وفي الوقت نفسه، ظلت حماس متحدية يوم السبت بعد أن أنقذت قوات الدفاع الإسرائيلية أربعة رهائن من الأسر في غزة وحذر زعيم حماس إسماعيل هنية، أكبر مسؤولي الحركة في الدوحة، في بيان له، “إذا كان الاحتلال يعتقد أنه يستطيع أن يفرض خياراته علينا بالقوة، فهو واهم” وقالت الحركة في وقت سابق إنها لا تزال تحتجز عددا كبيرا من الرهائن ويمكن أن تزيد هذا العدد، في حين هدد جناحها العسكري بقية الأسرى المحتجزين في غزة.

وقال نائب رئيس حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، حليفة حماس، إن العملية لن تؤثر على المفاوضات حول اتفاق إطلاق النار مقابل الرهائن.

وقال محمد الهندي إن شروط الصفقة لا تزال كما هي، في تصريحات لقناة الأقصى التابعة لحركة حماس، في إشارة إلى مطالبة الحركة بإنهاء الحرب في غزة.

وطلبت الولايات المتحدة من الوسطاء – وخاصة قطر – ممارسة الضغط على حماس في الجولات السابقة من المحادثات.

وقال رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن بلاده تراجع دورها كوسيط بسبب "الإساءة" التي تلقتها من منتقديها الذين زعموا أن الدوحة لا تفعل ما يكفي لإقناع حماس بالتوقيع على اتفاق.

وسط الاتهامات الموجهة إلى قطر، من قبل نتنياهو وأعضاء في الكونجرس الأمريكي، من بين آخرين – ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن حماس أجرت اتصالات مع دولتين أخريين في المنطقة بشأن الانتقال إليهما حال مغادرة قادة الحركة للدوحة.