الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
فن ومنوعات

بسبب شكلها وأصلها الإيراني.. ملكة جمال ألمانيا تتعرض لموجة شديدة من الانتقادات

ملكة جمال ألمانيا
ملكة جمال ألمانيا

استطاعت آبامه شوناور الفوز بلقب ملكة جمال ألمانيا، بجدارة بعد تغيير قواعد التحكيم للمسابقة في فبراير الماضي، وبالرغم من قلة جمالها وأصولها الإيرانية استطاعت اجتياز جميع مراحل المنافسة والفوز في النهاية بلقب ملكة الجمال أمام أكثر من مائة منافسة أخرى.

ملكة جمال ألمانيا

أول تعليق من ملكة جمال ألمانيا على الانتقادات

تعرضت شوناور على مواقع التواصل الاجتماعي إلى السخرية والتنمر الشديد والتعليقات المهينة بسبب سنها المتقدم وأصولها الإيرانية وجسدها وشعرها، وقالت «أجد هذا الأمر محزنًا جدًا والرسائل التي أتلقاها سطحية للغاية لدرجة أنها تتركني عاجزة عن الرد»، في إشارة إلى التعليقات الساخرة والإهانات التي استهدفت مظهرها وسنها، مضيفًة: «ممكن أن أتفهم الانتقادات لكنها عندما تأتي من شخص يجلس وراء حاسوبه في الخفاء بدون أن ينشر اسمه الحقيقي ولا صورته، فماذا أستطيع أن أقول له في هذه الحالة».

رد أفاميه شوناور

وردت" شوناور": يجب على من ينتقدني أن يتحلى بالشجاعة، ونجلس على طاولة واحدة نتحدث معنا بشكل بناء، ولكن عندما يختبئ شخص ما خلف شاشته، خلف اسم مجهول، فأنا لا أضيع طاقتي في هذا الأمر"، موضحة أن ملكة الجمال مهمتها إلهام الشابات ليصبحن أفضل نسخة من أنفسهن الآن مهما كانت قصتهن، ولا يمكنك أن تنسى أصولك أبدًا، لكن عليك أن تنظر الآن إلى مستقبلك لتبذل قصارى جهدك.

ملكة جمال ألمانيا 2024

من هي أفاميه شوناور ملكة جمال ألمانيا؟

أم لطفلين ومهندسة معمارية عاملة تعمل في مجال حقوق المرأة ومساعدة المهاجرين على الاندماج في الحياة في ألمانيا، ولدت في إيران وهاجرت إلى ألمانيا مع عائلتها عندما كانت في السادسة من عمرها.

ما هي معايير اختيار ملكة جمال ألمانيا؟

- تغيرت قواعد انتخاب ملكة جمال ألمانيا بشكل كبير في فبراير الماضي؛ حيث أصبحت لا تأخذ بعين الاعتبار عنصر الجمال الجسدي فقط.

-تهتم أيضا بشخصية المتنافسات والتزاماتهن في الحياة، والدليل على هذا التغيير هو أنه تم السماح للمشاركة في المسابقة لكل من تمارة شواب، وهى امرأة تعيش بقلب اصطناعي وكريستينا ماجريوسكي المصابة بشلل.

يشار إلى أن ملكة جمال ألمانيا الإيرانية  ليست الوحيدة التي تعرضت للتنمر والهجمات العنصرية، بل سبق مثلا لملكة جمال  اليابان أن تعرضت إلى انتقادات لاذعة بسبب أصولها الأوكرانية، وقبلها بأيام تعرضت ملكة جمال فرنسا لحملة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب قصة شعرها.