الإثنين 20 مايو 2024 الموافق 12 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

أبو الغيط: الاحتلال الإسرائيلي يسعى لتدمير قطاعات الإنتاج وسرقة مقدرات الفلسطينيين

الرئيس نيوز

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن جرائم الاحتلال الإسرائيلي في حق العمال الفلسطينيين تمتد لعقود مضت سعى خلالها إلى تدمير قطاعات الإنتاج الفلسطيني وسرقة مقدرات الشعب بشتى الطرق.

جاء ذلك خلال مشاركة الأمين العام لجامعة الدول العربية اليوم السبت في افتتاح أعمال الدورة (50) لمؤتمر العمل العربي المنعقدة في بغداد، بحسب ما صرح به جمال رشدي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام.

وقال رشدي إن أبو الغيط ألقى كلمة أعرب في مستهلها عن شكره للحكومة العراقية ممثلة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ولمنظمة العمل العربي على التنظيم الجيد لأعمال المؤتمر، مشيرا إلى الرمزية الخاصة لهذه الدورة المنعقدة في مدينة بغداد التي احتضنت أيضا الدورة الأولى التأسيسية، حيث أُقرّ خلالها دستور المنظمة قبل 59 سنة مضت.

واستعرض الأمين العام للجامعة خلال كلمته أوضاع العمال الفلسطينيين وما يتعرضون له من جرائم، حيث أشار إلى أن المنطقة العربية قد شهدت إنجازات ثمينة في مجال الحماية الاجتماعية للعمال وتكريس ثقافة الحقوق النقابية باستثناء فلسطين التي تعيش ظروفا مختلفة تماما بسبب الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد أبو الغيط على أن تلك الأوضاع السيئة قد عرفت تدهورًا خطيرا منذ السابع من أكتوبر الماضي، منددا بازدواجية المعايير في التعامل مع إسرائيل التي تقتل عمدا عمال الإغاثة، وتقصف سيارات الإسعاف وتحوّل المستشفيات والمدارس والملاجئ إلى مقابر جماعية، متسائلا إلى متى ستبقى خارج نطاق المساءلة الدولية.

وأبرز أبو الغيط أن حماية الحقوق الفلسطينية مسؤولية الجميع بمن فيهم المنظمات الدولية كلٌّ في نطاق اختصاصه، داعيا منظمة العمل الدولية إلى التعاطي مع خطة الطوارئ المقدمة من الحكومة الفلسطينية لإعادة تأهيل قطاع العمل، والتي من المقرر عرضها خلال مؤتمر المنظمة في شهر يونيو القادم.

وأعرب الأمين العام خلال كلمته عن تطلعه إلى عقد مؤتمر المانحين الذي وافق مجلس إدارة المنظمة على تنظيمه بهدف دعم برامج دعم التشغيل في فلسطين في أقرب وقت ممكن.

وأوضح أبو الغيط أن حصيلة الاعتداء الإسرائيلي الغاشم على غزة لا تنحصر فقط في العدد المهول من الشهداء ولكنها تشمل أيضا المعاقين ومن فقدوا عملهم، فضلا عن ملايين الأطفال الفلسطينيين الذين سيحرمون من تعليمٍ يمكّنهم من الحصول على فرص عمل لائقة مستقبلا.

كما حذر المجتمع الدولي من المحاولات الإسرائيلية لاستهداف وكالة الأونروا، مجددا نداءه للدول المانحة التي أوقفت تمويل الأونروا بمراجعة مواقفها، موضحا أن استمرار عمل هذه الوكالة هو ضرورة أخلاقية وواجب إنساني.

تجدر الإشارة في ذات الصدد، إلى أن الأمين العام قد التقى على هامش المؤتمر جيلبرت هونجبو المدير العام لمنظمة العمل الدولية، حيث تناول اللقاء مستجدات التعاون بين المنظمتين وسبل تعزيز نظم الحماية والعدالة الاجتماعية في المنطقة العربية، بالإضافة إلى ملفات حماية حقوق العمال الفلسطينيين في الأراضي المحتلة التي ستتناولها الدورة القادمة لمؤتمر العمل الدولي في يونيو القادم.