الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

سكان غزة يغمرون الطريق المؤدي إلى الشمال بعد شائعات عن "فتح نقطة تفتيش"

الرئيس نيوز

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي مجددًا أن الفلسطينيين ما زالوا ممنوعين من الانتقال إلى الجزء الشمالي من قطاع غزة لأنه ’لا يزال منطقة قتال’، بعد أن زعمت شائعات وتقارير كاذبة أن سكان غزة يمكنهم العودة إلى منازلهم، وفقًا لصحيفة تايمز أوف إسرائيل، ونشرت الصحيفة صورة لفلسطينيين نازحين يسلكون طريق الرشيد الساحلي أثناء محاولتهم العودة إلى مدينة غزة ويمرون عبر النصيرات في وسط القطاع.

وتدفق آلاف الغزيين إلى الطريق الساحلي شمالًا منذ أمس الأحد، بعد أن سمعوا أن عدة أشخاص تمكنوا من عبور نقطة تفتيش مغلقة باتجاه مدينة غزة، على الرغم من نفي إسرائيل أن تكون مفتوحة.

وشاهد صحفيو وكالة فرانس برس أمهاتٍ فلسطينيات يمسكن بأيدي أطفالهن وعائلات تتكدس على عربات تجرها الحمير تحمل أمتعتهم أثناء الرحلة وكانوا يأملون في عبور حاجز عسكري على طريق الرشيد جنوب مدينة غزة، لكن جيش الاحتلال الإسرائيلي قال لوكالة فرانس برس إن التقارير عن فتح الطريق "غير صحيحة".

وعلى الجانب الآخر، انتظرت عائلات يائسة أحبائها تحت أنقاض المدينة الرئيسية المتضررة في الأراضي الفلسطينية.

وقال محمود عودة إنه كان ينتظر عودة زوجته، التي كانت في مدينة خان يونس الجنوبية منذ 7 أكتوبر، أي منذ اندلاع الحرب المستمرة، مضيفا: “أخبرتني زوجتي عبر الهاتف أن الناس يغادرون الجزء الجنوبي ويتجهون إلى الشمال”.

وأضاف: "أخبرتني أنها تنتظر عند نقطة التفتيش حتى يوافق جيش الاحتلال على السماح لها بالتوجه إلى الشمال، على أمل أن تتمكن من العبور بأمان"، كما انتشرت خلال النهار شائعات مفادها أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يسمح للنساء والأطفال والرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا بالذهاب إلى الشمال، وهو ما نفاه جيش الاحتلال.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي: “بالإضافة إلى التقارير التي تفيد بأننا نسمح بعودة السكان إلى شمال قطاع غزة، فهذه تقارير كاذبة”، أي أن قوات الاحتلال لن تسمح بعودة السكان سواء عبر محور صلاح الدين أو عبر محور الرشيد؛ الساحل. وأضاف أن المنطقة الشمالية من قطاع غزة لا تزال منطقة قتال ولن يكون من الممكن العودة إليها.

وحذر أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي باللغة العربية، سكان غزة وحثهم على تجنب استخدام الطريق المؤدي إلى الشمال. وكتب أدرعي في منشور على موقع X: "من أجل سلامتكم، لا تقتربوا من القوات العاملة هناك، إن منطقة شمال قطاع غزة لا تزال منطقة حرب ولن نسمح بالعودة إليها”.

ومنذ أن شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي هجومها الانتقامي على غزة في أعقاب عملية طوفان الأقصى في أكتوبر، قامت بمحاصرة المنطقة وطلبت من سكان غزة مغادرة بعض المناطق ومنعهم من التحرك عبر القطاع الضيق ومنذ ذلك الحين، لجأ أكثر من 1.5 مليون فلسطيني إلى مدينة رفح جنوب البلاد، بحسب الأمم المتحدة.

وقال العديد من سكان غزة إنهم تعرضوا للهجوم على الطريق، وأظهرت لقطات لوكالة فرانس برس الناس وهم يهرعون للاحتماء واتهمت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا، قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف النازحين الفلسطينيين أثناء محاولتهم العودة إلى شمال قطاع غزة عبر شارع الرشيد. وشاركت وكالة وفا مقطع فيديو على موقع X، لم تتحقق منه وكالة فرانس برس، يظهر أشخاصا يهربون من انفجار.

وقال نور، وهو نازح من غزة، لوكالة فرانس برس: "عندما وصلنا إلى نقطة التفتيش الإسرائيلية، كانوا يسمحون للنساء بالمرور أو يوقفونهن، لكنهم أطلقوا النار على الرجال فاضطررنا للعودة، لم نكن نريد أن نموت" ولم يرد جيش الاحتلال الإسرائيلي ورفض التعليق.

وفي أماكن أخرى في غزة، استمر القتال يوم الأحد بعد أن شنت إيران هجوما ضخما بطائرة مسيرة وصاروخية على إسرائيل خلال الليل وجاء أول هجوم إيراني مباشر على الأراضي الإسرائيلية ردا على الهجوم القاتل على القنصلية الإيرانية في دمشق والذي أسفر عن مقتل سبعة أعضاء في الحرس الثوري الإسلامي، من بينهم جنرالان، وهو هجوم ألقت طهران باللوم فيه على الاحتلال.

لكن في رفح الأحد، قال الفلسطينيون لوكالة فرانس برس إنهم يشعرون بالذهول من الهجوم الإيراني على إسرائيل وقال خالد النمس لوكالة فرانس برس إن “الرد الإيراني جاء متأخرًا جدًا، بعد 190 يوما من الحرب ويمكنك أن ترى معاناتنا بوضوح"، وأضاف: "ردهم قليل للغاية ومتأخر للغاية".

وقال وليد الكردي، وهو فلسطيني مهجر يعيش في رفح، إن “هجوم إيران على إسرائيل ليس من شأننا”، مضيفًا: "الشيء الوحيد الذي يهمنا هو العودة إلى منازلنا".

وأضاف: “ننتظر الـ 48 ساعة القادمة لنرى ما إذا كان الاحتلال الإسرائيلي سيرد على إيران، أو إذا كانوا يتلاعبون بنا ويريدون صرف الانتباه عن رفح”. وقالت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إنها تخطط لإرسال قوات برية إلى رفح للقضاء على حماس هناك وهو الهدف الذي وصفه خبراء الدفاع بالإجماع بأنه غير قابل للتطبيق.