السبت 20 يوليه 2024 الموافق 14 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

وسط الرد الإيراني.. بايدن يواجه أزمة متصاعدة في الشرق الأوسط كان يأمل في تجنبها

الرئيس نيوز

يرقى الهجوم على إسرائيل من الأراضي الإيرانية، بالنسبة لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى مستوى السيناريو الذي سعى بشدة إلى تجنبه منذ بداية الصراع الحالي في الشرق الأوسط.

ووفقًا لشبكة سي إن إن الإخبارية تساهم هذه الهجمات في تصعيد مخاطرة نشوب صراع إقليمي أوسع يمكن أن يجذب الولايات المتحدة إلى جانب دول أخرى بشكل مباشر، وهم يضعون بايدن – مرة أخرى – في موقف هش بسبب تعهده السابق والحالي بدعم صلب لإسرائيل بينما يحاول أيضًا منع اندلاع حريق جديد ستتورط فيه الولايات المتحدة دون أدنى شك.

ولا تزال التطورات التالية غامضة وما سيأتي بعد ذلك غير معروف وفي أعقاب الهجمات الإيرانية التي تمت خلال ساعات الللية الأخيرة مباشرةً، اعترف مسؤولون الإدارة الأمريكية بأنهم دخلوا منطقة مجهولة عنوانها الأكبر "عدم اليقين"، وكان حجم الهجمات الإيرانية غير واضح في البداية ولكن إحدى علامات الاستفهام المهمة هي كيف يمكن أن ينضم الوكلاء إلى الجهود الإيرانية لاستهداف إسرائيل وإضافة طبقة جديدة من عدم القدرة على التنبؤ.

ومع استمرار صياغة خطط الاحتلال الإسرائيلي للرد، فمن المتوقع أن يستمر مسؤولو إدارة بايدن في تقديم المشورة لنظرائهم الإسرائيليين – مع وضع الرغبة في الاحتواء في الاعتبار.

ويعمل بايدن أيضًا في إطار مشهد سياس لا يحتمل المزيد من الشحن في عام سيشهد سباق الانتخابات الرئاسية، سباق البيت الأبيض، مما يضفي أهمية كبيرة على قراراته المقبلة وبالفعل، أضر اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 أكتوبر بصورة بايدن في الداخل، مما أدى إلى تآكل دعمه لدى الدوائر الانتخابية الرئيسية بعد أن رفض علانية الدعوة إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة.

ووفقًا لسي إن إن، ذكر مصدر مسؤول أن أحد أسباب عودة بايدن بشكل عاجل إلى البيت الأبيض من منزله الشاطئي في ديلاوير بعد ظهر أمس السبت هو الطبيعة المستمرة للهجوم، لأن غرفة العمليات مجهزة بشكل أفضل لمراقبة تطورات الأحداث في الوقت الفعلي.

وفي أعقاب الضربات الإسرائيلية في دمشق التي أسفرت عن مقتل كبار القادة الإيرانيين، راقب المسؤولون الأمريكيون إيران وهي تستعد لشن هجوم كبير على إسرائيل، معتبرين أنه أمر لا مفر منه. وبينما سعت الولايات المتحدة، بالتشاور الوثيق مع إسرائيل، إلى معرفة بالضبط كيف ومتى وأين ستنتقم إيران، لم يستبعد مسؤولو الإدارة بشكل كامل محاولة إيران ضرب داخل إسرائيل وكذلك الأفراد والأصول الأمريكية في المنطقة.

وذكر أحد كبار المسؤولين بالإدارة الأمريكية في الأيام التي سبقت هجمات إيران يوم السبت، إن “السيناريو الأسوأ” على الأرجح هو هجوم مباشر من جانب إيران على إسرائيل، واندلاع صراع بين دولة ودولة يمكن أن يؤدي إلى حدوث حرب مباشرة، ومن ثم؛ بداية صراع إقليمي أوسع نطاقًا تعمل الولايات المتحدة على منعه منذ الهجمات التي شنتها حماس في السابع من أكتوبر مباشرة.

وعلى الرغم من التوترات الحالية بين بايدن وبين رئيس وزراء سلطات الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن الحرب في غزة، سعى بايدن وكبار مسؤوليه خلال الأسبوع الماضي إلى تقليص أي خلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل عندما يتعلق الأمر بالدفاع الإسرائيلي ضد إيران وفي الساعات التي سبقت شن إيران هجومها، تحدث وزير الدفاع الأمريكي ومستشار الأمن القومي مع نظرائهما في إسرائيل لتأكيد هذا الدعم وفي الأسبوع الماضي، كان الجنرال إريك كوريلا، قائد القيادة المركزية الأمريكية، في إسرائيل لمناقشة الحالات الطارئة مع المسؤولين قبل الهجوم المتوقع.

وحافظ بايدن على وعده يوم الجمعة بأن “الولايات المتحدة ملتزمة بالدفاع عن إسرائيل”، حيث قال مسؤولو دفاع لشبكة سي إن إن إن الجيش الأمريكي نجح في اعتراض بعض الصواريخ الإيرانية يوم السبت.

وقال مسؤولون مطلعون على الأمر إن المحادثات حول الاستعدادات للهجوم الإيراني وتنسيق الرد تضمنت أيضًا تشجيعًا ضمنيًا للحكومة الإسرائيلية على عدم السماح للوضع بالخروج عن نطاق السيطرة إذا كان رد إيران محدودًا بطبيعته كما أرسلت الولايات المتحدة رسائل علنية وخاصة إلى إيران تحذر فيها من تصعيد الأزمة بشكل أكبر، وضغطت على الحلفاء الأوروبيين والعرب لاستخدام نفوذهم مع طهران لتوصيل رسائل مماثلة.

ومع تزايد وضوح خطط إيران لمهاجمة إسرائيل، تزايد تقييم المسؤولين الأميركيين بأن طهران لا تسعى إلى صراع مباشر مع الولايات المتحدة. وقبل الهجوم بطائرات بدون طيار الذي شنته إيران يوم السبت، قال مسؤولون أمريكيون إنهم لا يتوقعون أن تشمل الأهداف قوات أمريكية في المنطقة.

وهذا تغيير عما كان عليه في وقت سابق من الصراع، عندما هاجمت الميليشيات المدعومة من إيران بانتظام القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، بما في ذلك الغارة التي أسفرت عن مقتل ثلاثة أمريكيين متمركزين في الأردن. 

وبعد أن شنت الولايات المتحدة ضربات انتقامية، تضاءلت هجمات وكلاء إيران.

ومع ذلك، فإن التوترات المتصاعدة بين إيران وإسرائيل لم تهدأ. وفي غياب أي قنوات اتصال مباشرة بين البلدين، يتضخم خطر سوء التقدير.