الأحد 21 يوليه 2024 الموافق 15 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
فن ومنوعات

الإعلان عن بوستر "الأنمي" السعودي "أساطير في قادم الزمان 2"

الرئيس نيوز

تزامنًا مع فعالية أنمي جابان في طوكيو، أعلنت شركة مانجا للإنتاج التابعة لمؤسسة محمد بن سلمان "مسك" عن البوستر العربي والياباني للموسم الثاني من مسلسل الأنمي السعودي "أساطير في قادم الزمان2". 

ويتم تجسيد الموسم الثاني في مدينة نيوم الصناعية "أوكساجون" والتي تُعد أكبر تجمع صناعي عائم في العالم. الجدير بالذكر أن الموسم الثاني من المسلسل من المنتظر أن يُطلق خلال هذا العام بعد نجاح الموسم الأول بتحقيق أكثر من 100 مليون مشاهدة عالميًا. وقد تم انتاج مسلسل "أساطير في قادم الزمان2" بالتعاون مع استديو "توي أنيميشن" الياباني الشهير، الذي قدم الكثير من الأعمال ومن أهمها  ون بيس ودراغون بول.

وشاركت مانجا للإنتاج في معرض أنمي جابان 2024 في طوكيو، الذي يُعد واحدًا من أهم وأشهر فعاليات الأنمي على مستوى العالم والذي يُقام في مركز طوكيو بيج سايت للمعارض منذ تأسيسه في مارس 2014. ويستقطب المعرض أكثر من مئتين ألف زائر يوميًا من عشاق الأنمي في كافة دول العالم. يُعد هذا العام أول عام يُعقد فيه المعرض حضوريًا بعد تفشي جائحة كورونا عام 2020 بعد انقطاع 4 سنوات.

وشاركت مانجا للإنتاج في حدث أنمي جابان لمدة 4 أيام، بما في ذلك الأيام المفتوحة للجمهور وأيام الأعمال للشركات.

وصرّح الرئيس التنفيذي لمانجا للإنتاج الدكتور عصام بخاري عن، قائلًا: "نعتز بهذا الاهتمام والتقدير من الجمهور الياباني والعالمي والشركات في قطاعات المحتوى بتجربة مانجا للإنتاج الريادية في إيصال الأعمال والإبداع السعودي إلى الأسواق الدولية وبناء شراكات ناجحة في مجالات الإنتاج المشترك وتوزيع وترخيص المحتوى ونشر الألعاب خاصة مع الحراك التنموي والنمو الاقتصادي الذي تعيشه المملكة مما يخلق فرصًا هائلة في السعودية للشركات اليابانية والعالمية".

ومن جهتها، علقت المديرة المكلفة لقسم العلاقات العامة والتواصل في شركة مانجا للإنتاج، الأستاذة داليا أبوعباة قائلة:" تؤكد شركة مانجا للإنتاج بمشاركتها في انمي جابان 24 بالتزامها بتعزيز التبادل الثقافي، وبناء جسور التواصل من خلال المحتوى الإبداعي. فخورون بفريق مانجا للإنتاج الذي سعى اليوم على استعراض الإنجازات السعودية في صناعة الأنمي في هذا المعرض، والذي بدوره يعتبر خطوة مهمة نحو تعزيز مكانة المملكة في هذا المجال".