الأحد 21 يوليه 2024 الموافق 15 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

أحمد موسى عن إدانة أمريكا لهجوم موسكو: "كانوا فين من إمبارح؟"

الرئيس نيوز

أكد الإعلامي أحمد موسى؛ أن تنظيم داعش الإرهابي لم يقم بأي عمليات ضد إسرائيل أو أي مصالح إسرائيلية في أي مكان في العالم.

وقال موسى خلال برنامج "على مسؤوليتي" المذاع على قناة "صدى البلد": "هو تنظيم داعش عمل أي عمليات ضد إسرائيل؟ الإجابة لا؛ عملوا جبهة سنة 1998 في أفغانستان اسمها جبهة مواجهة اليهود والصلبيين ومعملوش غير عملية واحدة؛ كل ده دعاية والإسلام برئ من أي عمليات تلصق به".

وأضاف: "النهاردة تابعت على قناة العربية كانوا جايبين واحدة من الايزيدات اللي تم خطفهن من تنظيم داعش؛ تتابع هذه الحلقة مسألة يا جماعة صعبة؛ بيخطفوا الستات ويبيعوهم لبعض".

وتابع: "الامريكان لسة الأن مطلعين بيان إدانة لهجوم المركز التجاري في موسكو وقالوا بقي تنظيم داعش عدو إرهابي مشترك؛ هما الامريكان من امبارح كانوا فين؛ معقولة الامريكان من امبارح للنهاردة أخر دولة في العالم تدين الارهب وأنا بقولكم أهو رد الفعل الروسي سيكون غير متوقع".

وأكمل: "الرئيس الروسي بوتين النهاردة وهو بيتكلم تقرأ رسايلة قالك الأجهزة بتشتغل وطول الوقت كان عامل اجتماع ومطلعوش بيان إلا بيان مقتضب كده؛ طول الليل بيحللوا ويرصدوا وبيتابعوا دبه النملة من امبارح".

وواصل: "لابد للعالم كله انه يتعاون مع روسيا؛ احنا بندين العمليات الإرهابية لان مصر من أكثر الدول اللي دفعت تمن في العمليات الإرهابية؛ الروس النهاردة عندهم وضع صعب وتم الغاء كافة التجمعات في مختلف انحاء روسيا".

وكان ثلاثة مسلحين قد فتحوا النار خلال حفل موسيقي في احد المراكز الترفيهية في ضواحي موسكو قبل أن يقوموا بإحراق المكان والانسحاب إلى جهة غير معلومة.

وأعلنت لجنة التحقيق الروسية، ارتفاع عدد ضحايا الهجوم الذي استهدف مركز "كروكس سيتي هول" الترفيهي التجاري في ضواحي موسكو مساء أمس الجمعة، لـ 115 قتيلا.

كما أعلنت لجنة التحقيقات الروسية، اعتقال أشخاص في مقاطعة بريانسك قرب حدود أوكرانيا، مشتبه بهم في ارتكاب الهجوم الذي استهدف مركز "كروكس سيتي هول" الترفيهي التجاري في ضواحي موسكو.

وقالت وكالة "تاس الروسية" نقلا عن الخدمة الصحفية للكرملين، إن مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن اعتقال 11 شخصًا، من بينهم 4 إرهابيين شاركوا في الهجوم.